12.5.06

حول شفرة دافنشي


نعم، إنها دراسة نقدية حول رواية "شفرة دافنشي" للمبدع العالمي "دان براون" ، و التي تتناول موضوع لاهوت و ناسوت السيد المسيح، و من ثم إحتمالية زواجه من القديسة مريم المجدلية، و وجود نسل له منها، كما تناقش مدى أصالة الفكر الديني المسيحي و ما هو قديم فيه و ما هو مستحدث، كل هذا في إطار قصصي شديد التشويق.

تحاول القوى البرجماتية لبعض رجال الدين أن تمنع هذه النظرة المختلفة للقصص الديني المسيحي من الوصول للقارىء و المشاهد العربي، و برغم أن موضوع الكتاب ذاته ليس بالجديد، فرموز دافنشي و إنتمائه لبعض الجمعيات السرية ليست بالجديدة، و التاريخ الحقيقي لفرسان الهيكل ليس بالكشف الحديث، و كذلك الخلاف في مسألة اللاهوت و الناسوت في شخص السيد المسيح و مسألة زواجه من مريم المجدلية ، يمثل الفكر الغنوصي في خلاف قديم قدم المسيحية نفسها، إلا أن الجهد الرائع للمؤلف في جمع المادة التاريخية و تحقيقها، ثم وضع المادة التاريخية في إطار روائي يصل إلى درجة إستثنائية من الحرفية، يجعل هذا الكتاب أقرب لعقول و نفوس الشباب، و من هنا كان تميزه، و من هنا كان خطره من وجهة نظر الفاتيكان و كرازة الإسكندرية و من هنا كانت فائدته من وجهة نظرنا المتواضعة، إنه حجر يلقى في مياه التابوهات الراكدة للعقيدة المسيحية، و لذلك يراه بعض رجال الكهنوت حجراً يلقى على رؤوسهم. و ينسى الكهنوت فيما ينسى، أن التاريخ المسيحي و الفكر المسيحي ليسا مملوكين لهم، و لكن للبشرية جمعاء، و من حق كل مبدع أن يتناولهما بما يراه، و لن يمس ذلك أبداً بإيمان المؤمنين، أولاً لأن الإيمان محله القلب، و ثانياً لأن التناول النقدي للفكر الديني بدأ منذ قرن من الزمان و لم يؤثر ذلك علينا و ما زلنا مؤمنين.

بالأمس فقط تقرر منع عرض فيلم " دافنشي كود" أو "شيفرة دافنشي" في دور العرض المصرية ، و سحب الكتاب من المكتبات، كما أصدر الفاتيكان نداءً لكل مؤمن مسيحي بالإمتناع عن قراءة الكتاب أو حضور الفيلم ... و اليوم قررت أن أعد هذا التحقيق المدعم بالصور لرواية "دان براون" و المترجمة من قبل الدار العربية للعلوم. حرصاً على تعظيم الفائدة من قراءة الكتاب، و زيادة إتساع أفق شبابنا حتى نصل إلى قبول فكر الآخر و إن إختلفنا معه، و سخريةً من القصور الفكري لبعض رجال الدين، ممن يرفضون فهم حقيقة عصر الإتصالات، و حقيقة أن منع النشر و العرض أسطورة قديمة مثل الكثير من أساطيرهم التي يدمجونها دمجاً مع أديان السماء، و قد يتبادر إلى الذهن أنه من الغريب أن يقوم المحقق بتحقيق رواية، و لكن من الواضح وضوح النهار أن "دان براون" في روايته هذه و رواياته السابقة لا يكتب أبداً مجرد رواية، و لكنه يثير إشكالية فكرية في قالب روائي جذاب للقاريء المعاصر، و لما كثرت الكتابات الكنسية المباشرة و غير المباشرة في الغرب كرد من الفاتيكان على الكتاب الأسطوري الإنتشار، متهمة إياه بالأسطورية و الخرافة و إذاعة نظرية المؤامرة، و لما كان من المتوقع أن تكثر الردود المماثلة و الغير حيادية في عالمنا العربي الذي ذهب إلى خطوة أبعد من كنائس الغرب فضغط لمنع الكتاب و الفيلم بقوة القهر الحكومي، حاولت بجهدي المتواضع هنا أن أحقق الكتاب تحقيقا أدعي أنه غير مغرض، و ذلك على قدر جهدي و أدواتي المتاحة ، تحقيقاً لا يحركه تعصب مثل تعصب رجال الدين الذين يواجهون الكتاب بعداء أشبه بكونه عداءً شخصياً، و لا يدفعه تجديفٌ كتجديف المتضامنين مع "دان براون" لما في فكره من مقاربة لفكرهم الإلحادي.

و لعل أعجب ردود الفعل على الكتاب كانت ردود الأفعال من التيار المتأسلم في بلادنا العربية، و الذي لم يخفي سعادته بالكتاب و حماسه له، و يبدو أنهم قرأوا عن الرواية و لم يقرؤوها، فلقد تحمسوا للفكرة العامة المتداولة في الصحف عن الكتاب، و التي تركز على تناوله للقصص الديني المسيحي و دفعه ببشرية المسيح و بقصة زواجه، و التي تناقض - من وجهة نظرهم- الفكر الديني المسيحي و تؤيد الفكر الإسلامي في مسألة ناسوت المسيح. و لو أنهم قرأوا الرواية ، و لو أنهم يفقهون، لبدا لهم الفكر الإلحادي واضحاً جلياً بين سطور "دان براون" ، و الدفع الأساسي للرواية هو أن أديان السماء هي تنويعات على أوتار أديان وثنية قديمة، وأنوه هنا لأمر هام، أنا لا أشترك مع "دان براون" في الكثير من رؤاه، و لكني أحترم جهده و عمله الرائع، و أشترك معه تماماً في كراهيتى لظلام الخرافة الذي يسبغه رجال الدين من كل الأديان لتحقيق مصالح لا علاقة لها بالسماء، فيشوهون بذلك الوجه الجميل لأديان السماء.

ملحوظة: الفصول غير الوارد تحقيق لها في كتابنا هي فصول حبكة درامية لم نجد فيها قضايا خلافية أو أطروحات تاريخية تستلزم التحقيق.
من كتابنا "محاكمة دافنشي"، جميع الحقوق محفوظة

3 comments:

Emil said...

اخي العزيز

تعجز كلماتي عن شكرك.

حقاً لقد أذهلتني

بارك الله فيك.

Dr. Eyad Harfoush said...

أخي العزيز Emil
شكرا جزيلا يا صديقي على زيارتك و تعليقك المشجع، و أرجو أن أسمع رأيك في العمل ككل و أرحب بنقاش أي نقطة فيه

بارك الله فيك و لك و عليك يا عزيزي

Anonymous said...

سيدي ها انا مرة اخر اقرأ من جديد حول شيفرة دافنشي حيت اني اشعر انني اريد ان ادقق في تفاصيلها مرة اخري مقدرة لكل أبداعك