A Visit to Iraqi Kurdistan

Toward a Road Map that is Hidden Agenda-Free

I had a gratifying expedience to visit Iraqi Kurdistan during a business trip, throughout which I had a relatively embellished opportunity to materialize factuality and get encompassed with realities of Kurdistan region particularly and Iraqi affairs collectively. Benchmarked on the insights I had from readings and outside brooding, I had some of my previous assumptions confirmed and many others altered and changed.

Asserted Contentions:

  • The inflammation on Iraq ground now, while being conducted through Iraqi hands, is highly curried, supported and financed by exterior forces, US, Saudi Arabia, and Iran being on top of the list. While the internal conflict benefits the states through exhausting the Iraqi bullets into Iraqi flesh, in the stead of using it to resist occupation. For Iran, Iraqi land became the soft belly wherein they can agonize Americans to decrease the international pressures resulting from the Iranian nuclear activities. Moreover, the foundation of a Shiites' state alongside the west shores of Iran will offer a strategic friendly horizon. Finally the Saud family worst dream has been always to see the Eastern zone Shiites revolting and dominating over the oil rich zone of the kingdom. Foundation of a Shiites' state in Iraq will be a triggering and a supportive element to the Shiites tribes in Saudi, who suffers oppression despite the whole kingdom is financed through the oil in their territories.
  • Ethnic, political and religious figureheads and barons are the inflaming fuel of the masses, each for his very own agenda of ambitions and glories. The political breach now in Iraq is overwhelming the local leaders to seek boundary spanning. For the simple man in the streets, like everywhere in the world, he is seeking security and basic needs’ satiation for his family and himself. Nonetheless, he can not help being a part of the uproar whenever his herd is altered, as explained by the herd leader, only as well as evey simple man in the world too.
  • Whatever is going-on is a common blameworthiness for both Saddam and Baath regimen on one hand and USA with the rightist gang on the other hand. While Saddam system sinned ignoring and inhibiting the diversity of a harlequin society, harboring different ethnicities, Arabic, Kurdish, Turkmen and Assyrian. Plus a diversified religious profile including Shiites, Sunnites, Chaldean Catholics, Syriac Orthodox and minorities of Mandaeism, Baha’ais, Shabak and Yezidism also exists. Absolute ignorance of such a highly diversity together with oppressions being drove by the ethnic and religious belonging of Saddam, who was an Arab and Sunnite, amplified the gap of mistrust between the mosaic elements, and inflamed hatred among individuals as well as groups. When the US blinded tirade broke the oppression bung with the fallen Ba’ath regimen, without even knowing enough about the mosaic composition of the nation, they granted an opportunity to both hatred and influence lust to unleash its evils, resulting in the cloudy blood bath we all see today.
  • While I grasp the motives of the initial coalition between Peshmerga and US invasion forces in 2003, a thing that gathered PUK and KDP forces to work together, maybe for the first time in their history, my trip did not give me any justification to the extended alliance with the invasion army of USA. Letting go of a totalitarian through a coalition with an invader with his eyes kept on the national wealth of Iraq, I do not see as a good move politically, leave alone its ethical constrains.

Altered Contentions:

  • Kurds represented in some of their intellectual elite are showing limited interest in furthering the self-governance autonomy they have today into an independent state. This altered my previous belief of the Kurdish everlasting strive for a pan-Kurdish state. However, this is not necessarily reflecting the standpoint of Kurdish masses. Elite is elite, and if mankind followed the knowledgeable elites pathways from Socrates down to the present time, life would have been very different.
  • The pleasurable feeling I had among the Kurdish partners over there exceeded my apprehensions; it turned the talks about Kurdish allergy and prejudicial antipathy toward Arabs to be blasphemous. I witnessed a genuine hospitality and embracing attitude that goes beyond the business protocols to express an outgoing extroverted personality of the Kurds. Apart from our friends there, walking in the streets, talking to people in Arabic, I felt no xenophobic manner at all. I am sure there must be some ethnic zealots, like everywhere in the world, nonetheless, I can affirm they are not the masses of Kurds.
  • The security and normal life flow in Kurdistan, apart from the troubles in the middle zone and the tension in the south exceeded my expectations and turned any cautions we through about before the trip to be meaningless.
  • Swayed by the views of Peshmerga militias, I was prepared to meet fundamentalist Shafi’i Sunnites, this was the most false expectation I had. Kurdistan is a country that is well prepared through its intellectual elite to be a secular state.
  • The level of dedication of Kurdish youth to their self-governed region was surprisingly high. The degree of eagerness with which the traffic police and the security forces operates shows something beyond fulfilling a duty, it can be only expressed as categorical loyalty.

However, this should not at all distract us from the urging risk of extended civil war in Iraq, a thing that will limit the chances of one unified Iraq, giving a wider room for tribalists and communalists to seed more and more hatred very deep in the masses. While coming back from my visit to Iraq, I found my head exploring the possible actions that can represent a road map out of today's maze, something that can be cnducted if, and only if, someone overthere is still caring for unity more than personal agendas. I found myself fantasizing about a new Iraq, under a slogan of "Prosperous Unity...Esteemed Diversity". A scenario that capitalizes more and more on the intellectual, civilian and business elite more than the conventional tribal and religious leaders who took Iraq to what it is today.


انهيار برج بابل- 01-02-03

حِلَي ضـفايرك ضُـليلة .. و لملمينا يا أصــــيلة
عُشاق تُرابك أحـبابِك .. و كلنا أهـل وعـــيلة
احنا اللي يوم الفِدا رُحنا
نفديكِ ونضحي برُوحنا
وضحكنا حتى على جُروحنا .. ضِحكتنا هوْنِت الشيلة
آه يا جميلة
نِديكي حـب وتِدينا
و نمد للشمـس ايدينا
ولو تعبنا تاخدينا .. ناخـد في حـضنك تعـسيلة
آه يا جميلة
ونقول ولا شيء هيوْقِفْنا
لا أبو جهل جهله يحرفنا
ولا أبو لَهب هيخوْفنا .. ماحناش ضُعاف قلالات حيلة
آه يا جميلة

شعر: سيد حجاب
من مقدمة مسلسل العائلة

ليل النهروان

أرى أمامي سهلا منبسطا تلتقي فيه تربة سوداء خصبة بحافة صحراء قاحلة، في ليلة حالكة الظلمة، تبددت في ظلمتها خيوط النور المتسللة من هلال قارب المحاق، أستنشق بالكاد رائحة الأرض الطينية الخصبة، والعامرة بطمي النهر، فلا أكاد أملأ منها صدري حتى تبددها هبات ريح تأتي من جهة الصحراء، حاملة مع هجيرها حبات رمل تلسع وجهي، لماذا أشعر في قلبي ثقلا وفي نفسي اكتئاباً؟ ربما تزعجني رؤية رمال الصحراء وهي تزحف على الخصب والنماء؟ فزحف الصحراء على الأرض الخضراء يذكرني دوما بمأساة الوطن، تلك التي بدأت في سبعينات القرن الماضي ولم تنته حتى اليوم، حين زحفت الصحراء برملها الضنين على وادي النيل الخصيب .. فبددت حضارة النماء بثقافة الفناء!
تعتاد عيناي ظلمة الليل فيبدو السهل وكأنه شهد في صفحة النهار معركة ضارية! .. معركة ليست من زماننا! ففوق سمرة الطين التي وخطتها صفرة الرمال تناثرت جثث القتلى على مرمى البصر! فضلا عن رمائم لخيل وجمال! يتخللها جميعا حطام سيوف ورماح لوثتها الدماء، فقط حطام ولا عجب في هذا، فبعد معارك ذلك الزمان، كان المنتصر يرث ما كان صالحا من السلاح، ولا يترك بين الصرعى غير سيف مكسور أو رمح ناصل[1]، والقتلى في كل حال أكثر خلق الله جنوحا للسلم، فلا حاجة بهم للسلاح ما صلح منه وما تحطم، فليس أعلم بقيمة الحياة وروعة السلام ممن فقد الحياة بنزوة سيف أو طيش سهم!
ميزت مركز معركة النهار بكثافة الجثث المكدسة فيه، فاقتربت منه بخطوات زادت سرعتها، أشعر بخفة في خطاي، حتى شعرت كأني أقطع عدة أمتار بكل خطوة، الآن تتسلل لأنفي رائحة ثقيلة مميزة، رائحة الدم المتخثر والجيف البشرية، حين يتحول ابن آدم الذي تغذى على الطبيعة زمنا إلى وجبة لهذه الطبيعة نفسها، يخيل إليَّ أني أرى حركة بين الجثث البعيدة، بل هناك حركة بالفعل، طائر كبير قبيح المنظر، نسر جائع ينهش بطن فرس مبقور، لعله أول دفقة من بركان الجوارح، ولعل الوليمة البشرية المضمخة بصلصة الدماء تمسي عشاء سائغا لسربه الذي طال به الطوى، فمصائب قوم عند قوم فوائد، وجثث قوم لقوم طعام، أليست النسور أمة مثلنا تسبح ربها؟ فلعلها الساعة تحمد الله على الرزق الوفير، ولعلها لو اشتد بها الجوع ذات يوم تدعو الله تضرعا لترزق بمذبحة يهلك فيها الألوف! المشهد كله يثير في نفسي كآبة بلا حدود، ومع هذا لا أشعر بالغربة فيه! بل أشعر أنه ينتمي إلي بصورة أو بأخرى! ولم لا، ألست بشراً؟ أليس جدي الأكبر هو من ابتدع القتل للقتل؟ وكانت الطبيعة قبله لا تعرف القتل إلا دفعا للجوع بالافتراس، أو حرصا على البقاء بالصراع على أنثى؟ حارت عيناي بين التحقيق في مشهد الموت الذي يحيط بي من كل حدب وصوب، وبين الهروب ببصري إلى سواد السماء ونجومها المنثورة فيه، يجذبني فضولي التاريخي للتفرس في آثار المعركة، فيطردني نفوري من مشهد الجثث المكدسة بعضها فوق بعض، فأمامي بهذا السهل يرقد ما لا يقل عن ألفي قتيل، بل لعلهم ثلاثة آلاف أو أكثر، فظلمة المحاق تحجب عني الكثير، ثلاثة آلاف قتيل! قد يبدو الرقم عاديا حين نقرأه على صفحات كتب التاريخ، ولكن حين نقف بين القتلى وتقتحم أعيننا أشلاؤهم المنثورة ويزكم أنوفنا عطن جثثهم الآخذة في الترمم .. يختلف الأمر، حينها ننظر للوجوه التي فارقتها الحياة، فنتخيل ثلاثة آلاف أرملة بغير ونيس، وثلاثة آلاف بيت بغير رب، وعشرة آلاف طفل بغير أب، أن نقرأ التاريخ شيء .. وأن نعيش التاريخ شيء آخر تماما! لكن فضولي التاريخي ينتصر، فأمضي مواصلا جولتي بين الجثث المنثورة كالركام، أغلب من سحقتهم المعركة شباب في مقتبل العمر، وهكذا الحال دوماً، حرس الماضي من الشيوخ يديرون رحى الحروب، فلا تطحن إلا زهور المستقبل من الشباب، لكني ألاحظ ظاهرة أخرى في هؤلاء الفتية الذين حصدهم الموت صباح اليوم، أغلبهم .. أو .. ربما كلهم يشتركون في سمتين، رؤوسٌ حليقةٌ ولحى شعثاء طليقة كأنهم رهبان أو كهان! وبعضهم يستر رمته قميص قصير، لم يكن مما يُلبَس للحرب في ذلك الزمان، وهذه الصفات .. هل هم من أحسب؟ هل هم الخوارج[2]؟ أم أن انشغالي بهؤلاء يدفعني لتأويل المشهد بغير ما يحتمل؟ أرى على البعد ما أحسبه كائنا حيا يقف على أطراف مستنقع الموت، ليس من جوارح السماء قطعا، لعله فرس .. نعم .. هو فرس أميز في الظلمة حركته وتكاد تصلني حمحمته، ومع خطواتي المقتربة صوبه أرى ما أجفل منه، فالفرس ليس وحيدا أفلت من المعركة بعد هلاك فارسه كما ظننت، بل يقف تارة ويطوف تارة حول فارسه! فهاهو رجل يجلس على حجر كبير! يشرف منه على ملحمة الموت متأملا فيها! فمنذا يتأمل هذه المذبحة في هذا النزع من الليل؟ من يتأمل الموت بهذا الاهتمام غير شبح؟ ولكن .. لم العجب منه؟ ولماذا أفترض أنه شبح بينما أفعل أنا ذات الشيء متأملا هشيم المعركة! هكذا دوما نرى العجب في الآخرين ولا نرى عجبا فينا حتى لو فعلنا فعلهم! أقترب صوب الفارس فلا ينتبه لي رغم نظرته تجاهي، أحاول أن أتحدث ملقيا السلام فلا يستجيب لي لساني، بل إنني أتحدث بالفعل لكني لا أسمع لي صوتا؟ ولا يبدو على الفارس أنه سمعه، فماذا يعني هذا؟ أهو الشبح أم تراني أنا قد صرت شبحا؟ عندما لا أسمع صوتي حين أتحدث ألا يعني هذا أني ميت؟ أقف الآن على مرمى حجر من الفارس الجالس فوق الصخرة، أمامه تماما، وتمر عيناه بي فلا يبدو لهذا أثر على وجهه، هذا يعني أني غير مرئي فضلا عن كوني غير مسموع؟ ألا يزيد هذا من احتمالات موتي وأني صرت شبحا أثيريا؟ لكن ما هو الأثير؟ ما هو ذلك التعبير العربي الغامض عن .. عن اللا شيء! عموماً لو كان هذا هو الموت فليس بالسوء الذي كنت أتخيله، فكوني غير مسموع ولا مرئي لا يضايقني كثيرا .. بل ربما كان أمرا مريحاً! ولكن .. ما هذا الذي أرى على مرمى البصر؟ في ظلمة الأفق إلا من نجوم الصحراء والهلال المحتضر يظهر مارج من نار، شعلة يحملها إنسان، تقترب فيظهر حاملها رجلا سامق القامة عريض الكتفين، وحين تتسع دائرة النور لتشمل الفارس فوق الصخرة كاشفة ملامحه، يبدو لي رجلا في نهايات عقده الخامس، وسيم الملامح، واسع الجبهة، نافذ العينين، لحيته قصيرة مهذبة وخط الشيب جوانبها فزاده وقارا وجلالا، بادي القوة كطود مكين حتى وهو جالس بهذا الوضع الجنيني، مجدول الذراعين، بارز الصدر، ربعة بين الطول والقصر، وبجواره يلمع سيف في ضوء النار فيبدو شديد التميز عن غيره من الأسياف! سيفٌ ينشق منتهيا بذؤابتين حادتين، هذا سيف لا يتكرر كثيراً!
سيف تلك صفته أطاح برأس "عمرو بن ود" جبار الجاهلية يوم تحدى أصحاب رسول الله في الخندق[1]، وعرفه التاريخ باسم "ذو الفقار" في زمن كان للسيوف والخيول فيه أسماء وأنساب، سيف هاب ذؤابتيه الأبطال المغاوير، ولكن .. لو كان السيف "ذو الفقار"، فالفارس لابد صاحبه[2]؟ فهل يكون هو حقاً؟ يقطع صوت القادم بشعلة النور الشك باليقين حين يضع يده على كتف الفارس قائلا: السلام عليك يا أمير المؤمنين
إذن فهو الأمير! هو الأمير شرفاً، والأمير نسباً، والأمير سبقاً؟ هو من وصف نفسه ذات يوم فقال: "يحبني أقوام حتى يدخلوا النار في حبي، ويبغضني أقوام حتى يدخلوا النار في بغضي"
[3] وصدقه التاريخ، ففسد في حبه قوم وفجر في بغضه أقوام، هو أول من دان بالإسلام من الذكور! هو ابن عم النبي وربيبه وصهره، وهو بعد ذلك رابع الراشدين وإمام المتقين، هو الأسد الغالب "علي بن أبي طالب"! فما حمل هذا السيف وكني بأمير المؤمنين غيره! فهل أنا أقف حقا أمام "علي" في ميدان معركة؟ معركته ضد جيش من حليقي الرؤوس مطلقي اللحى؟ إذن فقد صح ظني، هم الخوارج! والسهل إذن هو ذاك الواقع خارج قرية النهروان، متوسطا المسافة بين بغداد وحلوان، والزمان هو القرن السابع الميلادي، عام ستمائة وثمان وخمسين للميلاد تحديدا! ولكن .. ما بال "علي" يجلس بهذا القفر وحيدا؟ وفيم الحزن البادي على محياه الكريم بعد موقعة انتصر فيها نصرا مدويا؟ أراه يلتفت نحو القادم التفاتة يسيرة برأسه ويرد سلامه بنبرة هادئة: وعليك السلام "أبا إبراهيم"[4]
- ما خطبك الساعة؟ أهذه جلسة من أيده الله بنصره؟
هاهو القادم بشعلة النور قد ناب عني فسأل عما أدهشني، يبتسم "علي" ابتسامة يتغضن بها وجهه كأنها تقلص من ألم، ويجيب: الحمد لله من قبل ومن بعد، لكن حالي وحال هؤلاء الصرعى أمامك حال عجب، شهد الله ما كانت معركة أثقل على القلب من النهروان، ولا نصر أضنى للروح من نصرنا فيها
يصمت لحظة يزفر فيها زفرة ملتهبة ثم يقول: أترى لو أنك دخلت بيتك فوجدت ولدا لك قد قتل أخاه، ثم وقف بالسيف مشهرا على رؤوس البقية من إخوته يهم أن يفتك بهم، نهرتَه ولم ينتهر، ورأيتَه لو تركته فاتكٌ بهم لا محالة، فسللت سيفك ولوحت به في وجهه، لكنه لم يرتدع، بل هم بهم ليعمل فيهم سيفه، فعلوته أنت بسيفك فأرديته قتيلاً، أتراك يومئذٍ ترقد في فراشك هانئاً؟ ألا تتميز كمداً على القتيلين؟ من مات بسيف أخيه ومن مات بسيفك؟ من مات في باطل العدوان، ومن مات في حق القصاص؟
- بلى .. ولكن ..
يقول "مالك" وعلى وجهه سيم من يفهم المقارنة قبل عقدها ولا يقبلها، فيرد "علي" مقاطعاً: هذا هو حالي مع هؤلاء التعساء، أحزن لمن قتلوه من الأمة ظلما وعدوانا
[5] وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، وأحزن لهم وقد اضطروني لقتالهم لأحمي المسلمين من رهق أسيافهم وخراب عقولهم
يسكت لحظة مطرقا ثم يستأنف كمن تذكر أمراً: لو كانوا جميعا من غارسي الشوك ككبارهم وقادتهم لما أهمني أمرهم، فقادتهم أولئك كانوا قوما يعلمون ما يصنعون، وهم لهذا خلقاء بنيل جزاءهم من صنف عملهم، لكن من صرعى النهروان كما ترى صبية ضللتهم العمائم واللحى ممن ادعوا أنهم صحابة رسول الله
[6]، وزعموا أنهم نجوم يهتدى بهديها[7]، فاتًّبعَهَم الصبيةُ على ذلك، وما عرفوا أن الصحابي هو من صحب الرسول حيا ثم تحرى منهجه ميتا، أما من غير وبدل فلا نحسبه إلا ممن يرد عن حوضه الشريف يوم الدين[8]، وهل غير وبدل أكثر من قادتهم الذين جعلوا شباب المسلمين سيوفا تقاتل للشيطان وهي تهتف باسم الرحمن؟ ما أتعس الخوارج وما أتعسني بهم!
- مازلت لا أفهم حزنك يا "علي"، لقد حفظتَ أمانة الأمة وخلصتَ الناس بقتالهم واجتثاث شأفتهم ولله الحمد والمنة، ففيم الحزن؟ هل كان بيدك بعد فعالهم بالمسلمين وسفكهم الدماء وانتهاكهم الحرمات إلا قتالهم؟ قاتلناهم ومكَّن الله منهم وقضي الأمر يا "أبا الحسن"
- لا
يجيبه "علي" نافيا بحركة رأسه يمنة ويسرة في أسى وعبوس، فيتساءل "مالك"، قائده ذائع الصيت: كيف وقد اجتمعوا لنا بالنهروان فأفنينا منهم في بياض النهار كل راجل وراكب؟
أطرق "علي" وقد علت محياه بسمة ذات شجون، لعلها تعلو وجهه كلما ذكر نبيه ومعلمه وقائده، ثم قال: بل صدق رسول الله، الشطط والتنطع آفة ولدت لتبقى، هم في أصلاب الرجال وأرحام النساء إلى يوم الدين، لو كنا قد قتلنا من بظهر الأرض منهم اليوم، فمن لنا بمن في الأصلاب والأرحام؟ من لنا بمتنطعي آخر الزمان؟ ومن يحمي الناس من حمق سيوفهم يشعله هوى نفوسهم؟
- أهكذا حدث الرسول؟
- ألم تسمع بخبر عنه صلى الله عليه وسلم يوم قال: "يخرج قوم من أمتي سفهاء الأحلام أحداث الأسنان، يقولون من خير قول الناس، ويقرأون القرآن بألسنتهم لا يعدو تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، هم شر الخلق والخليقة، فطوبى لمن قتلهم أو قتلوه"
[9]؟ ألم تعرف أنه وصفهم بصفتهم تلك التي تراهم مجندلين عليها؟ أحداث الأعمار، يجيدون الحديث ولا يجيدون فعلاً، يشددون على الناس في الصغائر ويقترفون الكبائر؟ يستحلون دم الأبرياء ويقتلون على الشبهة؟ يكثرون من العبادات ولا تكفهم عبادتهم عن منكر؟ والله لقد سمعتُ منه حتى صفة جلود رؤوسهم وغبرة لحاهم وسواد جباههم كما أراها الآن
- بلى .. صدق "عمر" إذ قال لا خير بأرض لست فيها
[10]، فقد سمعتُ الحديثَ كما سمعتَه أنت، لكنني ما ربطته بالخوارج حتى سمعت منك الساعة! ولكن كيف فطنت لأنهم باقون بعد يومهم هذا؟ لقد وصفهم النبي ولكنه ما قال أنهم باقون للأبد!
- التنطع طبع متأصل في نفوس البشر منذ الأزل وحتى يشاء الله، فدنيانا ممر طويل بين جبال، لا يستطيع الضعيف السير فيه إلا لو تهالك على حوائطه الصخرية يمينا ويسارا يستند إليها، أما القوي فيتوسط الطريق منتصب القامة، لا يحتاج لتحري الجدران، وأكثر البشر ضعفاء يتهالكون على الأطراف، فمنهم من يتطرف في دينه ومنهم من يتطرف في دنياه، أما الأقوياء اللذين ينتهجون الوسطية فأقل القليل، الدين دين وسطية، لكن لمن قدر عليها .. ولهذا فالخوارج باقون يا "مالك"، ومنهم يكون قاتلي، ألم يصفهم الرسول بأنهم شر الخلق ووصف قاتلي الذي يضرب رأسي فتخضب دمائي لحيتي بأنه أشقى الآخرين
- وهل بقي منهم بعد يومنا هذا من يجسر على رفع السيف عليك؟
يقول "علي" شاردا كأنه لم يسمع قول صاحبه: بل منهم قاتلي، ومنهم في زمان بعد هذا الزمان من ينكص بالمسلمين للوراء، تشغله الفروع عن الأصول، يأنس للخلاف ويجزع من الوفاق، يستأسد على النساء ويخضع للأعداء، فيلتهي الناس عن الخلافة في الأرض بالعمران، ويشيع الفساد في الدنيا فلا يجد من يرده .. أكاد أرى هذا كرؤيتي إياك يا صاحبي
يرد "مالك" وقد قطب جبينه مستنكرا: نبؤة يا "علي"؟
- حاشاي، لا يعلم الغيب بالحق إلا الحق، لكنه الاستشراف والرؤية وفهم مجريات الأمور هو ما يجعلني أرى ما أراه
- فهو تشاؤم إذاً، قم لنسامر الجند يا رجل، فلا أحسب غيابك إلا مؤولاً لصالح تلك الأفاعي الراقدة أمامك، يقول قائل من الجند: حزن الأمير عليهم، ولو كانوا على باطل ما حزن، فليس كل رجل حمل السيف معك يعرفك، ولا كل جندي بجيشك مدرك رقة نفسك يا هصور المعارك وحكيم الليالي
- علم الله أنهم على الباطل، وأن بينهم وبين الحق ما بين الأرض والسماء، إنما يحزنني من أمرهم أنهم غرٌ مضللون
- بل ضالون مضلون يا "علي"! أعطيتَهم كل خصلة أرادوا، فأبوا إلا الخروج عليك، كنت أصرخ أنا فيهم يوم كانوا بين جنودنا في صفين
[12] حين رفعت المصاحف[13]، أن أعطوني سواعدكم ساعة من نهار، إذ كان النصر منا قيد خطوة، لكنهم أبوا إلا قبول الخدعة الأموية، فقبلت أنت بخدعة الحكمين[14] مكرها وأنت تعلم أن قائلهالم يرد بها غير الباطل، ثم قلنا نوفد عنا "ابن عباس" الفقيه الفطن، فأبوا إلا "أبا موسى"، وهو على تقواه لا يقوم له رأي أمام مكر "ابن العاص"، ثم حكم الحكمين فكانت الطامة الكبرى[15]، وقالوا: لا حكم إلا لله، وكفروك لأنك قبلت التحكيم الذي أجبروك هم عليه، وخرجوا فعاثوا في الأرض فسادا، فقتلوا ونهبوا واستمرأوا الأعراض .. وما كان لهم من طبيب غير السيف، فلم نبخل عليهم بضرب الرقاب
يلتفت "علي" لصاحبه ويهم بالكلام وهو يوميء برأسه مصدقا، لكن صوتاً يقطع صمت الصحراء! رنين لا يناسب المشهد، ولا يناسب الزمان .. رنين آلة!


سيف في عنقه

الأربعاء، الخامس من سبتمبر
يتلاشى مشهد الصحراء مع الرنين، لتحل محله ستائر ذات رسوم فرنسية من طراز القرن الثامن عشر يتخللها ضوء الصباح، يفرك الدكتور "علي الإمام" جبهته من أثر النقلة الزمنية الحادة من القرن السابع للقرن الحادي والعشرين، ثم يحرك رأسه يمنة ويسرة ليصدر صوتا خافتا من طقطقة فقرات عنقه قبل أن يعتدل في فراشه جالسا، ويمد يده لعلبة سجائره وقداحته فيشعل سيجارة، ومع الجرعة الأولى من النيكوتين يتردد برأسه الحديث النبوي في وصف الخوارج، يسمعه بصوت كأنه صوت الإمام كما سمعه في نومه، فيصدق على قول الرسول في قلبه، فهم اليوم أيضا كما وصفهم، صغار الأعمار ضعاف العقول، كثيرة عبادتهم وقليلة تقواهم، يخرج القرآن من حلوقهم فلا تفطن لمغزاه عقولهم، يفاخرون الدنيا بغبرة لحاهم، ويشددون على الناس في الصغائر ويرتكبون الكبائر، تركوا وسطية الدين فمرقوا منه كما يمرق السهم من الرمية، وهم كما قال الإمام "علي"، مازالوا ينزفون كالصديد من أصلاب الرجال وينصبون كالحمم من أرحام النساء حتى أفسدوا على الناس دنياهم، وأفسدوا فهمهم لدين الله، فلا تجد بين الناس رشيدا إلا من رحم ربي!
انتهى من سيجارته التي يبدأ يومه بها، عادة سيئة من حصاد فترة التيه الجامعي طالما تمنى أن يتخلص منها، والتيه الجامعي هو الاسم الذي يطلُقُه على حقبة دراسته الجامعية في الثمانينات، مشيرا لما شاب هذه الفترة من فوضى التوجهات في الجامعات المصرية، يوم أطلق النظام في السبعينات حية التطرف والعنف الديني في الجامعات والمؤسسات حتى تبتلع التيار اليساري والانتماء الناصري، ودعمها بكل ما أرادت حتى ابتلعت خصومه بالفعل، ثم استدارت فحاولت أن تبتلع النظام ذاته، وقتل الرئيس برصاصهم، لذلك اختلفت الصورة في الثمانينات، وشهدت الجامعات صراع الساحر والثعبان بين النظام الجديد والتطرف الديني الذي أطلقه سلفه، أما البقية الباقية من الطلبة الناصريين واليساريين، فوجدوا أنفسهم في تيه خطر، يهاجمهم الثعبان ويلعنهم الساحر، ولا يتفقان إلا في العداء والكيد لهم، واستمر هذا التيه حتى استطاع الساحر أن يعيد السيطرة على حيته في التسعينات لتصبح أطوع له من بنان! وفي ذلك التيه، دخن "علي" سيجارته الأولى عقب صدامه مع حية التطرف لأول مرة، حين أوجبت عليه صفته كرئيس منتخب لاتحاد الطلاب مواجهتهم، بعد رحلة نظمتها أسرة من أسرهم الطلابية وتخللتها دعاية فجة لمرشحيهم لاتحاد الطلاب، وادعوا أن انتخاب مرشحيهم واجب ديني على كل طالب مسلم، لأنهم وحدهم من يلتزم بمنهج الإسلام في العمل العام! علم "علي" بالأمر فنظم ندوة عن طائفية العمل العام، حضرها أساتذة في علم الاجتماع، وشيوخ من الأزهر ومندوب عن البابا، وبالطبع كان أثر الندوة على غير ما يشتهون، فكثرت محاولات التحرش به لتضعه معهم في محك مباشر، عرفهم فيه كما لم يعرفهم من قبل!
يقوم "علي" إلى الحمام ويفتح صنبور الماء البارد، ومع انحناءته فوق الحوض تتدلى من عنقه قلادة فضية تحمل شكلاً مألوفا، قلادة على هيئة سيف ذي ذؤابتين .. قلادة ذو الفقار! يخفيها عادة تحت ملابسه حتى لا يضطر لشرح رمزيتها كل يوم، حين رآها أحدهم عرضا وسأله عنها، أجاب: لست شيعيا وليس ذو الفقار عندي رمزا دينيا، ولكنه رمز لمنهج في الحياة، فكثيرا ما يتعين علينا اتخاذ قرار فيما يعرض لنا من أمور، عندها أتحسس قلادتي مستلهما الطريقة العلوية .. طريقة تفضل القرار الأصعب والأقرب للصواب، فذو الفقار رمز للحياة على طريقة "وإن كان عمراً"
[16]!لكن من هو "علي الإمام"؟


الاتهام الأول

"علي الإمام" أستاذ التاريخ الإسلامي بكلية الآداب، حاصل على الدكتوراه من قسم الدراسات التاريخية بجامعة شيفلد في المملكة المتحدة، وزميل قسم الدراسات الإسلامية بجامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، في الأربعين من عمره، طويل القامة يميل للامتلاء، مصري السمرة واضح القسمات، عريض الجبهة وعاقد الحاجبين، يعطي وجهه انطباعا يفوق عمره، يعينه على هذا انحسار الشعر الأسود عن مقدمة رأسه، والشيب المنتشر في فوديه ولحيته الدوجلاس الصغيرة، والدكتور "علي" أعزب حتى هذه السن، ليس لإضراب عمدي عن الزواج، لكنه انتظر المادونا الإلهية لتهبط من السماء، وكان يحلو له أن يدعوها باسمها في الميثولوجيا الإغريقية[1] .. "الباندورا" .. المرأة المقدسة .. عقاب الرجل وثوابه! انتظرها فلم تهبط! .. بل .. كادت تهبط مرة .. لكنها كالورْقَاء طارت سريعا لقمة الأوليمب، أو لعلها حلم مراهقة لم يتمكن من الفرار منه حتى وصل لمنتصف الثلاثينات، وعندها رأى من العبث أن يتزوج بعد كل هذا الانتظار من أي بنت حلال ليرزق بأطفال، ولهذا مات والده الشريف[2] "عزمي الإمام" وهو راض عنه في غير هذا الموضوع، فكان يقول له معاتباً: إضرابك عن الزواج يقلل أغصان الدوحة النبوية
فيرد "علي" ممازحا: قلت الأغصان بالفعل منذ ثلاثة عشر قرنا، وكادت الدوحة تنقطع لولا لطف الله بعترة نبيه، وبعد هذا يُترَك "يزيد"[3] و"شمر"[4] و"عبيد الله"[5]، وأتهم أنا بتقليل فروعها؟ أهكذا تنسب كل كوارث الدهر لمن لا جند له ولاسلطان ويفر الجبابرة بفعالهم حتى من اللوم؟
يجيبه والده ببسمة تمتزج فيها الحسرة بالفخر: لن أغلبك في الكلام، أنجبت "سقراطا" وعلي أن أحتمل، فالمرء لا يسخط على زرع يديه ولا على ابن صلبه!
منحه أبوه لقب "سقراط" هذا منذ مراهقته حين بدت عليه إمارات نجابة في حضور ذهنه وفراسته، صار مجادلا مراهقا ومرهقاً، وحين مات والده في مطلع الألفية الثالثة، ولحقت به والدته الشريفة "رحيمة" بعد عام واحد، أصبح وحيدا بهذه الشقة العتيقة المطلة على نيل القاهرة، قبل أن تطلق أخته "عزة" من زوجها وتنضم إليه في معزلهما الاختياري هذا .. و"علي" منسب من الجهتين، وله شهادة بنسبه لعترة النبي من الفرع الحسيني ممهورة بخاتم نقابة أشراف مصر، ومعلقة مع شهادات نسب والديه وأخته في صالون شقة الأسرة هذه، بينما تستقر شهاداته العلمية فوق دولاب التذكارات في غرفة مكتبه، وحين سُئِل يوما عن فصل شهادة النسب عن غيرها، أجاب: يعلم الله بصحة النسب الشريف، ولا فضل لي فيه بفرض صحته، أما الشهادات الأخرى فتعبر عن انجازات علمية تحققت بالاجتهاد بعد توفيق الله، فلا مجال لخلط المحتمل بالمؤكد ولا الهبة القدرية بالإنجاز الشخصي
كان منذ صباه شغوفا بمعرفة كنه ما يعرض له وما يحيط به بوجه عام، ثم تركز شغفه المعرفي يوما بعد يوم حول التاريخ والفلسفة، وحين فارق الصبا وأصبح شابا يافعا، تحددت وجهته في رأسه، فكانت دراسة التاريخ والفلسفة الإسلامية، ربما لأن الكثير من أسئلته فيهما لم تجد جوابا شافيا في المنزل أو المدرسة أو المسجد، فاستقر بوجدانه أن يجد الإجابة بنفسه، ويذكر من تلك الأسئلة يوما سأل فيه شيخه الذي يقرأ عليه القرآن عن فهم القرآن الكريم وحفظه، أيهما أولى بالاهتمام، فقال: آيات كثيرة تأمرنا بتلاوة القرآن وتدبره
- القرآن كتاب هداية وتقويم، علينا أن نتدبره لنعمل به
- فلماذا أحفظ قبل أن أفهم؟ لا أجد آية تأمرنا بحفظه واستظهاره بغير فهم؟
- لأن الحفظ في الصغر كالنقش على الحجر
- أليس الفهم في الصغر أيضا كالنقش على الحجر؟ فلماذا لا نفهم ثم نحفظ ما فهمناه على بينة؟
بدأ صدر الشيخ يضيق من إلحاحه، فقال بلهجة لم تخل من حدة: تحفظه مبكرا ليحفظك من كل شر
- لم نقرأ آية تتحدث عن كتاب الله كحرز من الأخطار
- السلف حفظوه في الصدور قبل أن يكتب في متون المصاحف
- وحفظوا معلقات الشعر وخطب النثر والمأثورات والأنساب، لأن الأمية كانت طاغية ولم يكن حفظ المعرفة بالكتابة ثم استظهارها بالقراءة متاحا، وحتى حين انتشرت الكتابة، لم تكن هناك طباعة، فكان الكتاب المخطوط رفاهية لا يملكها إلا قلائل، وبقي الحفظ في الصدور هو السبيل الأوحد حتى اختراع المطبعة
اجتمعت على الشيخ دهشة من منطق الصبي وسأم من كثرة مجادلته، فرد ناهراً: يا ولدي أنت من بيت كريم، فمن أين أصابك داء الجدل والعياذ بالله؟ لو أن والدك استجاب لنصحي فألحقك بالتعليم الأزهري بدلا من المدارس العلمانية لكان لك شأن آخر
كان هذا هو اتهامه الأول بالعلمانية[6] .. لكنه لم يكن الأخير



الكلام في الممنوع

كنت أتصفح مدونة صديق حين وقعت عيني على إختبار معرفي حول كتاب "كاماسوترا" و هو لمن لا يعرف كتاب فن الحب و الجنس السنسكريتي ، و تذكرت هذا الكتاب الذي حدبت على دراسته إبان اهتمامي المستفيض بعلم النفس الجنسي في التسعينات ، و واتتني الفكرة في أن أكتب عنه و عن الجنس عموما ، فبرغم أن موضوع الجنس لم يعد تابو اعلاميا ، بل على العكس ، سيطرت علينا "ثقافة النص التحتاني" في برامجنا الاجتماعية و "فقه السراير" في برامجنا الدينية ، الا ان الجميع يتحدثون و لا يقولون شيئا يحسن من معرفة الناس ، سواء منهم المتزوج أو الأعزب في سن الزواج، فما زالت العيادات المعنية بهذا الشأن ترى العجب من حالات الجهل المفزع حتى بين خريجي الجامعات، و السر بالطبع أن كل السادة المشاهير و النجوم اما غير مؤهلين من الاصل ، او مؤهلين و لكن غير راغبين في الحديث الواضح حتى لا يتهموا بالاباحية و التشجيع على الرذيلة، و بما أني خرجت من مشروع جمع توقيعات مشاركة "إسراء" في تهمتها صفر اليدين ، حيث لم نتمكن من ترتيب لقاء للتوقيع على الاقرار المطبوع لتقديمه للنائب العام حتى اليوم ، فقلت و لم لا؟ فلنبدأ بالحديث عن فلسفة الجنس من كاماسوترا ، و نجول بعدها ببعض الاعتقادات المغلوطة في ثقافتنا الجنسية ، و بعض الاجابات العلمية على بعض الأسئلة الحائرة بين شبابنا المجني عليه من نواحٍ عدة ، ثم نختم من الهند أيضاً بالحديث عن طقوس "التانترا" الهندية ، و أنوه أنني هنا لن أعرض لكل ما يحتوي الكامسوترا أو طقوس التانترا حرفياً ، بل سأورد فقط ما أعتقد بصحته و جدواه
تنبيه: الأجزاء من هنا فصاعدا للكبار فقط

كاماســــــوترا- حين يصبح الحب هدفاً
تميزت الثقافة الهندية القديمة بموقع خاص للجنس يختلف عن غيرها من الثقافات ، فبينما كانت فلسفة الإغريق القدماء تحتقر الجنس و المتعة الجسدية نوعاً ، كانت الهند تعتبر الحب و الجنس أحد ثلاثة أهداف جوهرية للإنسان في حياته، و هي الالتزام الخلقي ، و الثروة و ثالثتها الحب و المتعة الجنسية، و هي ثقافة متزنة ، لو قارناها بواقعنا اليوم ، و الذي يتحدث فيه الجميع تقريبا عن الأخلاق علنا ، بينما تتحكم في سلوكهم شهوة الثروة و الجنس سراً، فكم رأيت من هذه العينة؟ كثيرون أليس كذلك؟ لقد تخلصت الثقافة الهندية فيما يبدو حول القرن الثاني قبل الميلاد و حتى ثلاثة قرون بعده من هذه الازدواجية الاجتماعية ، حتى تجاوزت هذه المرحلة المتوازنة إلى مرحلة أخرى من العقائد المهووسة جنسياً بظهور الطوائف التانترية ، و التي بنت مجموعة معابد "خاجوراهو" و التي هي أشبه بمتحف جنسي مفتوح ، ففقدت الهند توازنها الخلقي / الحسي الفريد و تحولت إلى إفراط جنسي ، تبعه ردة فعل محافظة

كاماســــــوترا- توابل اللقاء الجـــــــنسي
يسهب كاماسوترا في بيان الفنون و الأدوات المكملة للجنس ، و التي يحسن استعمالها و توظيفها لخدمة هدف التواصل الجنسي بأقصى رضا للطرفين، و نجد من هذه الفنون و الأدوات مازال فعالا و مفيدا حتى اليوم، فالجنس البشري لا يجب أن يمارس بفلسفة قضاء الحاجة البدوية، فكما ارتقى الانسان بغذائه و شرابه، يجب عليه الارتقاء كذلك بالممارسة الجنسية ، و من هذه الادوات و الآليات التكميلية ما يلي
  • الموسيقى لخلق الجو الشاعري الخلاق في خلفية اللقاء الجنسي ، و تتفاوت انواع الموسيقى التي يمكن تشغيلها حسب الذوق الفني للزوجين
  • استخدام العشب و الورود لخلق جو موحي أثناء اللقاء، كصنع فراش من الورود أو سياج منها، و يحسن أن تكون أوراق ورود مفرطة ، و هي متاحة الآن في أكياس ، لان الورود الكاملة لا تصلح كفراش لأنها ستؤلم النائم ، و يحسن بالطبع ما كان متنوع الألوان ، ناعم الملمس، زكي الرائحة
  • فن المكياج لإبراز الجمال الأنثوي ، و كذلك التهيؤ الجمالي من الرجل قدر الاستطاعة ، و جودة المكياج هامة هنا حتى لا يتحول وجه المرأة مع اللقاء الحميم الى باليتة ألوان بلخبطة المكياج
  • إستخدام مسبح الحمام (البانيو) و الدش و تيارات المياه (الجاكوزي) ان وجد كمسرح للمداعبة الجنسية قبل و بعد اللقاء ، و هنا ننوه أن منحنى اللقاء عند الأنثى لا ينتهي نهاية حادة كالذكر بعد الوصول لذروة اللقاء ، و لكن ينخفض تدريجيا ، لذلك فالمداعبات الحميمية هامة للمرأة بعد اللقاء تماما كأهميتها قبله
  • العطور لها أثر ساحر في الجنس ، خاصة عندما تختلط بعبق الانسان ذاته "فورمون" لتعطي انطباعا خاصا و فرديا له ، و هذه ايضا موضوع اذواق ، فبينما يفضل البعض الاروما الحالمة ، يفضلها الاخرون قوية نفاذة ، لكن بصفة شبه عامة ، الروائح المبهرة و الحارة لها أثر ايجابي في اثارة الطرف الاخر
  • السلاسل و العقود و الأقراط و الخواتم لا يجب أن تكون ذات زوايا حادة أو معيقة لوظيفة اليد أو لانسيابية العنق ، و الأقراط الكبيرة بصفة عامة غير محبذة أثناء اللقاء الجنسي
  • استخدام لوشن معطر مناسب لنوع ماء التواليت او او البارفان المستخدم للرجل و المرأة ، مع تدليك كافة الجسم به الاكسابه النضارة و الرائحة الطازجة


الله و الفنون

هل حرم الإسلام الفنون الجميلة؟
في مدونة الزميلة أحلام عادية ، قرأت لها مقالاً تحدثت به عن حالة التذبذب التي تنتابنا ما بين الانصياع لطقوس التدين الظاهري حينا ، و عادة ما يكون انصياعا كاملا و مفرطا فيه، و بين حالات الخروج الكامل من هذه القبلية الدينية التي يفترون بها على الله و على الإسلام، فيعقبها الخروج من حالة الالتزام الديني ذاتها ، لأننا نحس أننا بعيدين عن الله ، و أنه لا يقبل حياتنا التي نحياها ، فنركن إلى ركن المغضوب عليهم، و قد نخسر حينها الكثير مما كنا نلتزم به بالفعل قبل مرورنا بحالة التطرف و الانصياع لروشتات الجيل الجديد من الوعاظ الذين يطلقون على ذاتهم صفة الدعاة، و قد كنت عادة أعرض عن الحديث في الفروع كتحريم الموسيقى و تجريم الاختلاط الاجتماعي بين الجنسين ، و تحريم الفنون و التصوير ، و بصفة عامة تحويل حياة الانسان إلى حياة عسكرية دائمة ، من خلال منظومة طقسية صارمة، لكن أراني اليوم مخطئاً في هذا ، فتلك الفروع هي الأكثر مساسا بحياة الناس و معاناتهم، فلو كان من المهم أن نتحدث على مدنية الإسلام في بناء الدولة و المجتمع و على قيم الحرية و العمل فيه، و عن مهمة البشرية ، و عن المساواة بين الجنسين في ظله، فلا تقل هذه المفردات اهمية عن كل ذلك، لهذا نبدأ اليوم بالحديث عن الفن و موقف الدين الإسلامي منه ، فنحن لا نرى في الفن حرمة ما لم يحتوي على الحرام ، و الحرام في هذا المضمار بين و الحلال بين ، و ستعجب حين نجد معاً أن حلال الفن هو ما نقول له الفن الراقي ، و أن حرامه هو ما نقول له الفن الهابط ، أو ما لا يستحق أن نصفه بالفن على الاطلاق

حكمة الفنون
أعجب لمن يقولون بتحريم الفنون الجميلة بعضها أو كلها ، و أول ما لفت نظري من خطل هذا القول في صباي هو تناقضه مع الموهبة ذاتها ، فلا أحد يختار أن يكون ملحناً أو رساماً أو نحاتاً أو مطرباً حقيقياً ، فنحن نقول عمن يمارس هذه الفنون أنه موهوب ، فمن وهب الموهوب و من خلق المبدع مبدعاً؟ أليس الله الذي خلق فيه الموهبة هو بذاته تعالى من يدعون أنه حرم عليه استخدامها؟ و ستجد من يجيب بأنه بامكانه أن يستخدمها و لكن كما قال المشايخ و ليس كما يشعر و يحس ، فهل يكون هذا ابداعاً؟ و لكن دعونا نعود خطوة للخلف ، لنحاول فهم الدور الذي رسمه الله و أراده للفنون الراقية في حياتنا ، ففي سورة البلد قوله تعالى " لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِي كَبَدٍ" و هذا الكبد الإنساني لا نراه فيما دارت حوله أغلب التفاسير القديمة ، فمنها من فسره بالاستقامة ، و دلل على استخدام المصدر "كبد" بمعنى الاستقامة ببيت من الشعر الجاهلي هو ذاته يحتمل معنى الاستقامة و معنى المعاناة، فأما من فسر الكبد بالمعاناة فتركز تفصيله لضروب المعاناة الجسدية ، كخروج الاسنان و الولادة و غيرها ، و بعضها قال قولاً عاماً بأنه عناء الدنيا و الآخرة ، لكن كل هذه التفسيرات بها مشكلة ، هي شمول العناء الجسدي للإنسان و الحيوان معاً، أما ما نراه نحن عناءً قاصراً علينا بني آدم فهو معاناة الأرواح و العقول التي تفكر و تعي ، و هذا ما نراه كبد الإنسان بالدنيا الذي تميز به عن الحيوان ، و هو عناء لم يرده الله للإنسان لمجرد العناء، و لكن لكونه ضريبة العقل المفكر و الارادة الحرة و الروح التواقة للعدل و الخير و الجمال ، فكيف خفف الله عن الإنسان هذا الكبد؟ لقد كانت الفنون هي المسكنات الروحية التي تخفف عن نفس الإنسان وطأة الحياة و عناء العقل بها، فماذا يخفف عن الإنسان عناء روحه قدر الموسيقى و الغناء و الفنون الجميلة قاطبة؟ و دور الموسيقى في العلاج النفسي و النفس-جسمي هو أمر أثبته العلم

و كما أن للفن دورا في الترويح عن القلوب و العقول ، فله دور جليل في تحقيق المهمة الأكبر و هي إعمار الكون ، ألم تتطور اللغات المكتوبة و المنطوقة اليوم من الرسوم و الأشكال البدائية التي استخدمها الانسان الأول لتوثيق الأحداث ؟ ألم تستخدم مهرجانات الرقص الشعبي و الغناء الشعبي كوسيلة وحيدة للترويح و تجديد النشاط في المجتمعات القديمة و حتى الأمس القريب حتى يتمكن الانسان من كسر روتين السعي وراء الرزق و يجدد طاقته من اجل فترة عمل جديدة؟ الغافلون ممن يقولون بتحريم الفنون التشكيلية و الفنون الجميلة لا يعون أنهم لو فقهوا حقا لعلموا أن تاريخ البشر و ما وصلنا اليه اليوم من حضارة يدين بالكثير للقلة المميزة التي خصها الله بالمواهب الفنية و الأدبية

الموسيقى ، الفن الإلهي الخالد

يقول البعض بتحريم بعض من الآلات الموسيقية بعينها ، فيحللون الدف خاصة ، ثم يدعون التطور و الحداثة حين يحللون آلات الإيقاع عامة ، و يدللون على ذلك بأحاديث تروى منسوبة لرسول الله ، و منها ما رواه البزار " صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة مزمار عند نغمة‚ ورنة عند مصيبة" و كذلك نسبوا إليه" إن الله حرم علي -أو حرم- الخمر والميسر والكوبة‚ وكل مسكر حرام" و ستعجب حين تعرف أن هذه الكوبة هي ما يشبه الطبلة اليوم ، فالدف حلال و الطبلة حرام؟؟؟ و تلك أحاديث تراوحت ما بين الضعيف و الحسن و ليس فيها صحيح من جهة الإسناد ، و هو موضوع خلافي ترى البعض يقرون به كعمر عبد الكافي و البعض ينكره كالقرضاوي ، كذلك يروون الآية الكريمة "تلك آيات الكتاب الحكيم . هدى ورحمة للمحسنين . الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين" محاولين الالتواء بها لجعل لهو الحديث المذكور هنا هو الموسيقى، و الآية تتحدث وجوبا عمن يسخر من آيات الله و ينخذها هزوا، فما علاقة هذا بالموسيقى و الغناء من قريب أو بعيد؟

أما الأحاديث التي تروى في تحريم المعازف ، فهي تروى على وجه العموم للتضليل العمد ، ذلك أنه من المعلوم أن معازف الجاهلية كانت أشبه بعلب الليل و بيوت الدعارة اليوم ، و كانت تسمى بالمعازف لتحسين صورتها كعادة الإنسان ، كما نسمي نحن اليوم الكباريهات نادي ليلي ، و كما نسمي الاستربتيز فن الاثارة ، فلا هذه أندية و لا هذا فن ، كذلك لم تكن معازف الجاهلية إلا بيوتا للدعارة بها الجواري اللاتي يجبرهن سادتهن على الدعارة و على نوع من الجنس الجماعي كانوا يسمونه نكاح الرهط ، و كانت تقدم الخمور و تعزف الألحان و ترقص الجواري رقصا خليعا للاثارة، فهذا ما نهى الرسول عنه ، و هو نهي مفهوم و طبيعي جدا و مناسب للفطرة السليمة

و من ناحية مقابلة ، نجد لدينا دليلا من السنة على حل الموسيقى و دليلا على حل الغناء ، فأما الموسيقى ، و المزمار تحديدا، ففيه ما روت عائشة: دخل علي رسول الله وعندي جاريتان تغنيان في يوم بعاث فأدار وجهه, فدخل أبو بكر رضي الله عنه فانتهرني فقال: أمزمار الشيطان في بيت رسول الله , فأقبل رسول الله بوجهه فقال: "دعها" فلما سكن غمزتهما فخرجتا, وفي رواية قال : "يا أبا بكر إن لكل قوم عيدًا وهذا عيدنا" و لم يصف الصديق المزمار بأنه صوت الشيطان بناءً على تحريم سابق ، لكنه وصفه بهذا لأنه كان مرتبطا عند العرب كما أسلفنا بالملاهي الليلية لو جاز التعبير ، لكن منع الرسول عليه الصلاة و السلام له من نهرهم ، و قوله له بعدها يبين جواز الترويح عن النفس في وقت الفراغ ، ما لم يلهه هذا عن عمله و عن ذكر الله ، و من العجيب أن من يقولون بتحريم الموسيقى لم يعدموا حيلة للي عنق الحديث الشريف لدعم المعنى الذي أرادوا؟ فقالوا أنها رخصة للنساء في الأعياد، فهل تعرفون أن رسول الله يسمح بما حرم الله في الاعياد؟ هل يسمح بشرب الخمر في العيد مثلا؟ بالطبع لا ، و فضلا عن هذا الحديث ، فقد سأل الرسول السيدة عائشة يوما و قد عادت من عرس قائلاً "أما كان معكم لهو؟" فقالت: لا يا رسول الله ، فقال "هَلاّ ضربتم بالدف وقلتم أتينـاكـم أتيـناكـم" إلى آخر القصيدة التي أنشدها النبي، فهل بعد هذا قول بتحريم غناء؟ و اعجب معي ممن فهم الحديث على أنه يبيح الدف فقط مع الغناء في النكاح ، فما يفرق الدف عن غيره؟ و هل على الحرف يفهم كلام النبي؟ أم على منطقه الكريم الفطري الذي شجع على الترويح عن النفس في الأوقات المناسبة لذلك؟

و من يقول بتحريم آلات النفخ و حل آلات الايقاع، فما قوله في الآلات الوترية؟ و الآلات النحاسية؟ و ما قوله من أن كل هذه الآلات تستوي في منشأها و الالهام بها؟ فكلها آلات حاكى بها الانسان الموسيقى الالهية المشمولة في الكون ، و في مخلوقات الله ، أليس في صوت الرعد و صوت القلوب ايقاعاً؟ ألا نسمع في صوت الكروان نايا شجياً؟ أليس في ترقرق النهر و حفيف الشجر و تغريد العصفور موسيقى وترية؟ ألا تختلف موسيقى كل شعب من الشعوب لتعبر عن بيئته و ثقافته ضمن ما تعبر؟ فهل معنى أنه صلى الله عليه عرف الايقاع البدوي كما عرفه قومه فأقر به، أنه يحرم ما لم يعرف من ايقاعات؟ و هل معنى هذا أن نحيي أفراحنا و ننشد نحن هنا أناشيد بدوية في الوادي الخصيب مع اختلاف بيئته و طبيعة ايقاعه، لأننا نفهم السنة على حرفها؟ لكل مجتمع موسيقاه و ايقاعه ، و لعل الايقاع المصري و البيئة المصرية يظهران واضحان جليان في أغاني الحصاد المصري و منها "نورت يا قطن النيل" و كذلك "اسمر و طيب يا عنب" و منها "زفة البرتقال" و هكذا، أغان تخرج من صلب الشعب لتعبر عنه أصدق تعبير ، عن مواسم سعادته ، و أدوات الموسيقى المصرية التقليدية هي الأرغول و الناي ، فضلاً عن الهارب الفرعوني الذي تطور منه الأرغول
الفن التشكيلي .. مهد الحضارة الأول
في ضيعة آل سعود ، تقوم هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر بالمرور على المحال و الصيدليات ، لترى لو كانت هناك أي رسوم بشرية فتقوم بعمل خط على عنقها لتشويهها على علب المنتجات و الاعلانات المستوردة، و نفس الشيء حتى مع لعب الأطفال ، و حتى في حصص الرسم في المدرسة ، لو تورط الطفل و رسم بشرا أو حيوانا تقطع المعلمة رقبة ما رسم بخط أسود غليظ، لماذا؟ حتى لا يكون هذا محاكاة لخلق الله، فسبحان الله فيما يأفكون ، و بينما يدعي هؤلاء و غيرهم ممن يقال لهم دعاة أنهم علماء، يجهلون أبسط الحقائق الثابته عن تطور الحضارة ، ينسون أن الرسوم و على قمتها الانسان و الحيوان كانت الاسلوب الأول لتسجيل النشاط البشري، فمن كهوف تاسيلي مثلاً نرى كيف وثق الانسان الأول حياته فوق جدران مسكنه ، لتتطور هذه الطريقة من الرسوم الى رموز الكلمات ، ثم الى رموز الأصوات أو الحروف ، فيصبح الانسان كائنا يوثق بالكتابة ، فيتمكن من توارث المعارف و تراكمها ، و ينفذ رسالته الكونية في التقدم و اعمار الأرض، فلولا هذه الرسوم الأولى ما كانت حضارة للبشر لو كانوا يفقهون، فهل يحرم الله الآلية ذاتها التي كانت عماد تطور الانسان؟ ألا سبحان من علم بالقلم ، و سبحان الله في عقولهم ، و هل الإنسان و الحيوان فقط من خلق الله ، فلا يجوز رسمهما لذلك؟ أليس النبات و الجماد كذلك من خلقه؟

و حتى من نقطة البدء، ألم يأمرنا الله بالرحمة و هو أرحم الراحمين؟ ألم يحثنا على الكرم و هو أكرم الأكرمين؟ فلماذا ينهى عباده عن الابداع ، و هو الخلق بمستواه البشري، و هو تعالى أحسن الخالقين كما ورد بكتاب الله مرتين ، الأولى في سورة المؤمنون بقوله تعالى "فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ أَحْسَنُ ٱلْخَالِقِينَ" و الثانية من سورة الصافات "أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ" ، فلو كان الخالق الأعظم يريد نفي صفة الخلق و الابداع عن عباده ، فلم وصف ذاته و لله المثل الأعلى بأنه أحسن الخالقين؟ و لا يخلط عاقل بين خلق الله و خلق البشر ، فالله مطلق القدرة ، و البشر متناهي القدرة، و الله يخلق من عدم و الانسان يخلق من مفردات و أوليات ، و كذلك نجد برهانا آخر بقوله تعالى من سورة سبأ "يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَآءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَٱلْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ٱعْمَلُوۤاْ آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ ٱلشَّكُورُ" فهل كان نبي الله سليمان يأمر بصنع التماثيل و هي محرمة؟

ثم ننظر لما يسوقونه من أدلة ، و هي من الحديث الشريف الذي ينسب للنبي صلوات الله عليه ، و قبل أن نستعرضها ، لنفهم معاً وضع التصوير في المجتمع الذي قيلت فيه هذه الأحاديث ، ففي أي التطبيقات كان التصوير مستخدما في جزيرة العرب على عهد الجاهلية؟ لم تكن هذه البيئة البدوية تصطنع اللوحات و لا الجداريات و لا التماثيل التي يقصد منها تخليد العظماء مثلاً ، فاقتصرت التشكيليات بها على الأصنام التي كانت على هيئة البشر و غير البشر و كانت تعبد حول الكعبة و تصنع منها نماذج بدائية مصغرة ليصحبها المسافر معه في حله و ترحاله ، فضلاً عن بعض المنسوجات التي كانت تأتهم من مصر و اليمن و الشام و بها بعض التصويرات للحيوان و الطير و ربما الانسان أيضاً ، فحين تحدثنا السيدة عائشة رضي الله عنها بقولها "كان لنا ستر فيه تمثال طائر ، و كان الداخل إذا دخل استقبله ، فقال لي رسول الله صلي الله عليه وآل و سلم "حولي هذا ،‌فإني كلما دخلت فرأيته ، ذكرت الدنيا" فهذا لا يفهم منه تحريم الصور ، و إلا لما صبر عليه الرسول يوما واحداً ، فنحن نفهم من قوله صلوات الله عليه "كلما دخلت فرأيته" أن هذا الستار لبث وقتاً على الحائط ، ثم لأنه لم يصفه بالحرام ، لكنه رأى أن استخدام الستار ترف يذكره بالدنيا، لذلك عندما حولته السيدة عائشة إلى كسوة لوسائد لم ينهها الرسول ، لأنه استخدم بشكل أكثر عملية و فائدة، فهذا لا يفهم منه تحريم للصور و لكن يفهم العكس، و للحديث رواية أخرى يقول فيها الرسول "أخريه عني ، فإن تصاويره تعرض لي في صلاتي" فالعلة هنا كذلك لا تحريم فيها للصور يا أولي الألباب ، و لكن الرسول كانت الصور تأخذ عينه فتقلل من تركيزه في صلاته فكره ذلك، و هذا يفهم منه أن التصوير حلال من حيث المبدأ ، و الا لقالها الرسول صريحة واضحة ، كذلك حين يقول صلوات الله عليه "إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صورة إلا رقماً في ثوب" نراه قد استثنى الشكل الوحيد من التصوير الذي كان بالمدينة و مكة غير الأصنام و الأوثان، و هو الثوب المنقوش بالصور ، فإذا هو قد عنى بالصور تلك الأصنام التي تعبد

و لقد دخل العرب في فتوحهم بلادا ذات حضارات قديمة كمصر و العراق و الشام ، فما عرف التاريخ أنهم دمروا آثار هذه الحضارات و ما حوت من تماثيل و تصوير في مختلف أشكاله ، لأن العرب حين دخلوها كانت غير معبودة ، حيث حلت المسيحية محل الوثنية في مصر و الشام قبل الفتح العربي ، و لم نسمع عن تخريب آثار إلا في الفتح المغولي لأفغانستان ، و هذا عصر متأخر بمئات السنين ، فليس من فعل الصحابة و لا التابعين ، و قد سأل الإمام الشافعي عن هذه التماثيل و وجودها فأقر بها و لم يحبذ هدمها و ازالتها ، و الحمد لله أنه فعل و الا لكانت كارثة حضارية

الآداب و الفنون الدرامية و الحركية

أما الآداب المختلفة شعراً و نثراً ، فنحمد الله أنه لم يخرج علينا بعد من يحرمها، و لا نظن أحداً يجترأ على هذا و قد كان رسول الله يسمع الشعر و يستزيد من روائعه من حسان بن ثابت و الخنساء و غيرهما ، فأما الفنون الدرامية ، فلا يمكننا أن نجد نصا أو قياسا يقترب منها ، و بما أن لها دورا حين تجود في تهذيب الانسان و عواطفه و حياته ، و بما أن الأصل في الأمور الحل ما لم تحرم ، فنحن نراها حلالا ما لم تحتوي على فكر هدام أو ترويج للفساد و الانحراف، أما الفنون الحركية ، و التي غالبا ما نسميها رقصاً ، فهذه نحن نراها على شقين ، حرامها حرام و حلالها حلال ، فاما رقصات هز البطون و الأرداف و النهود ، فهذا رقص الجواري ، و هذا ايضا ليس من تراثنا كما يغلب على الظن ، لكن هذا الذي ندعوه رقصا شرقيا ، كان يمارس بين جواري القصور لاثارة السيد ، فتعقد الراقصة العارية وشاحين حول نهديها و خصرها ، و تحلهما من خلال الحركات المتتابعة ، لتتعرى تماما ، فالأصل فيه أنه للاثارة ، فهذا لا نجده الا حراماً حين يمارس على رؤوس الأشهاد، فضلا عن غياب التعبير الفني و الجمالي فيه، فأما الرقصات الشعبية التي لا تغيب في شعب من شعوب الأرض ، فهذه كانت الاستجابة البشرية لايقاع الطبيعة ، و لمصر منها نصيب وافر، من سواحلها لريفها لصحاريها، قمة بالتنوع و الثراء و الجمال، و هي فنون حركية راقية تعتمد على التناغم الحركي تارة و على التعبير الدرامي تارة ، فهذه لا عيب فيها و لا نجد شاهدا على تحريمها، و مثلها الرقصات التعبيرية المختلفة شرقا و غربا، فهذه فنون لها معنى و لها دور في تهذيب النفوس

و المعيار الدقيق برأينا لما يتشابه من الأمور هو أثرها في نفسك، فلو كان موجبا في طريق الحق و الخير و الجمال فهو في طريق الله تعالى ، و العكس بالعكس، لو كان يضعفك و يوهن عزمك و يصيب مشاعرك بالاضطراب فهو شر يجب اجتنابه


ليلى و لا براق لها

كلنا إسراء عبد الفتاح أو هكذا نتمنى
إسراء عبد الفتاح ، زهرة النور والحرية التي تفتحت بقلوبنا ، شرارة العمل الجليل الذي أعاد لهذا الشعب ثقته بقدرته على الفعل السياسي الذي يغير واقعه، هي ذاتها إسراء عبد الفتاح التي كانت وجعي وألمي على مدار الأيام الماضية، فقد أثبتت هذه الوردة المصرية أنني لا أمتاز بشيء عن آلاف المهمشين في هذا الوطن، قد أتكلم أو أكتب أو أتظاهر لكنني لا أتجاوز هذا أبداً، وحين يخطر على بالي تحويل القول إلى فعل خلاق لا أتجاوز لفظة العجز الأبدي "هانعمل إيه؟" وحدها إسراء عملت بلا أسئلة، واليوم تقبع خلف قضبان سجن النساء بالقناطر لأنها حولت خور عزائمنا وارتخاء أيدينا إلى عمل جليل كبير، جريمتها أنها أرادت لنا الكرامة والحرية ، وأطلقت العنان لنور الشمس يغرد في عيوننا، فعوقبت بالحبس والظلمات !!! فلا نامت أعين كل جبان، والآن ها أنا أجلس ببيتي آمنا ، وزهرة النور في سجن النساء، وهذا وضع لعمر الحق مهين، فذات يوم أسر الفرس فتاة عربية تسمى "ليلى بنت لكيز" و كانت عزيزة في قومها كما إسراء أمست على كل مصري عزيزة، و في السجن قاست العذاب و الهوان ، فكتبت شعراً تستصرخ به نخوة قومها وخاصة خطيبها البراق ، في قصيدتها الشهيرة و مطلعها
ليت للبراق عيناً فترى ...ما أقاسي من بلاء وعنا
فما أن سمع البراق قصيدتها حتى تهيأ للحرب ، و خطب بقومه "أني ماضٍ لتلبية ليلى ، فمن أراد الشرف فليلحق بي، و من أراد العار فليلحق بأمه" فصحبه شجعان قومه حتى حرروها، إسراء هي ليلانا، وأنا أدعوكم لبقية من الشرف ، شرف الدرجة الثالثة، شرف التضامن الجنائي معها، و برغم أن حظي لم يسعدني بمعرفة وردة الحرية، الا أن واجبي كإنسان في هذا الوطن يحتم علي القول بأنني أحمل كل ما تتحمله إسراء من مسؤولية

فأقر أنا المواطن المصري / إياد أحمد حرفوش ، بتضامني مع الآنسة / إسراء عبد الفتاح في كل ما هو منسوب إليها من الدعوة لإضراب السادس من إبريل، تضامنا يحملني أية مسؤولية جنائية تتحملها إسراء عبد الفتاح، وأعتبر نفسي شريكاً أصيلاً لها في كل ما نسب إليها من تحريض على الإضراب ، وهو ما أراه حقا أصيلاً في دعوة لأحد أساليب التعبير عن الاحتجاج الشعبي الحضارية، فهلموا إلي بالقيد يا من قيدتم زهرتنا وتاج رؤوسنا، فالحرية اليوم عار على كل طليق طالما إسراء حبيسة في أسرها، وأسفلت السجون خير عندنا من دفأ بيوتنا و صحبة أبنائنا طالما إسراء بعيدة عن بيتها و أهلها

و أدعو كل من يجد بنفسه بقية من نخوة، أن يلحق بي في الاقرار بهذا التضامن، فلو كان السبق شرف لا ندعيه ، فليس أقل من أن نحاول الاشتراك معها في شرف القيد، وأدعوكم جميعاً لمحاولة نشر هذه الدعوة، والبانر الذي يحمل شعار "كلنا إسراء" قدر الجهد، لعلنا نمحو قليلا من العار عن جباهنا، و لعل الله أن يغفر لنا خطيئة الصامتين الغافلين عن الحق ، و على من يريد تسجيل تضامنه جنائياً مع إسراء أن يرسل إسمه الثلاثي في تعليق ، و من شاء الا يربط اسمه الحقيقي باسمه التدويني، فليرسل اسمه الحقيقي في تعليق من مجهول ، و لسوف أنشر لو أراد الله كل ما يجد من أسماء مع هذا المقال ، كما سأنشر نفس هذه الدعوة بالانجليزية على موقع الوقائع الأمريكية ، و حين يجتمع لنا عدد من المتضامنين، نرسل للجهات المسؤولة بهذا الاقرار مع التوقيعات عليه، حتى لو كان عددا ضئيلاً، فبه نثبت أننا لسنا أوغادا تجمعنا زمارة و تفرقنا عصاهم ، فحي على طريق إسراء ، و لا نامت أعين الجبناء

قهر الرجال
حتى لا يتصور البعض أنني أدعي هنا بطولة أو فداء ، دعوني أقر بين يديكم جميعاً ، أن هدفي من هذه الحملة هدف شخصي جداً ، و قد يكون أيضاً أنانيا للغاية ، نعم ، فأنا في أزمة مع الذات ، لقد كشفت إسراء دون قصد منها قمة العهر فينا ، لقد وضعتنا أمام أنفسنا مباشرة ، لنراها ضئيلة قميئة، من أنا؟ ماذا أفعل لأدعي أنني رجل؟ أعيش حياة طبيعية جدا ، بل قد تكون مرفهة إلى حد كبير، و ألهث في يومي فيما يلهث فيه الناس، ثم اذا انتصف الليل ، أكتب موضوعا في ساعة من زمان؟ وأتظاهر يوما كل بضعة شهور، أهكذا يناضل الرجال؟ لقد لطمتني إسراء لطمة مؤلمة، ترددت في أذني على أعقابها قصيدة المرحوم أمل دنقل حين قال
كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس ؟
كيف تنظر في عيني امــــــــــــــــرأة
أنت تعرف أنك لا تستطيع حمــايتها ؟
كيف تصبح فارسها في الغـــــــرام ؟
كيف ترجـــــوا غـــــــدا لوليد ينـــام؟
كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغــلام؟
و هو يكبر بين يديك بقلب مُنكَّس ؟
فأنا أطلق هذه الدعوة لأحل مشكلتي أنا ، مشكلة قهر الرجال ، آه من قهر الرجال ، و من الشعور بالهوان ، و كما قلت دوماً أنني أدعو إلى ما أراه حقاً دون أن أدعي لنفسي أدنى ولاية أو حتى فضيلة ، أقول اليوم، أنني أطلق دعوتي للتغلب على مشكلة خاصة ، فهي دعوة صلبها الانانية ، فلا تقارن بما فعلت إسراء مصر الجليلة، و لا أدعي لنفسي بها بطولة و لا فداءً ، إنما هي محاولة لنيل بقية من شرف ، و حفظ لبقية من ماء وجه ، من خلال تعلقي بأذيال ثوب إسراء عبد الفتاح ، لعل و عسى أن يذكر ولدي أباه يوما فلا يشعر بالخزي والعار ، لعله يوماً يقول : حاول أبي على الأقل ألا يكون أقل شجاعة في مواجهة الطغيان من الفتيات النبيلات اللاتي سبقنه لهذا الشرف
المشاركون حتى الآن 12
الدكتور / إياد أحمد حرفــــوش
الآنسة / مروة رخــــــــــــــــــا
الأستاذ / محمود أحمــد راضي
الأستاذ / محمود محمد فـــاوى
الآنسة / آيــــــــــــة ريحــــــان
الآنسة / شرين محمد مرتضى
المهندس/ معاوية محمد رويحة
الآنسة/ نيفيـــــــــــن عــلــــــى
الأستاذ / أحمـــــــــــد عــبد الله
الآنسة / حنان الشــــــــــريف
الأستاذ / محمود الحــــــــــسيني
مدام/نيرمين محمد البحطيطى
الحمد لله ، على الأقل وصلنا لعدد 6 رجال و 6 آنسات و سيدات عزمن على اظهار الاعتراض و التضامن بأسمائهم الحقيقية، لو كنا بقينا برجحان كفة الجنس اللطيف كنت غالبا أنا هاتحول إلى فيمنيست

تحديث: صدر قرار الإفراج عن إسراء من النائب العام، أدام الله لمصر قضاءها


البحث عن السعادة

رحلة كل العصور

ما هي السعادة؟ و كيف نصل إليها؟ سؤالان كانا دوما مناط البحث و التفكير البشري منذ انطلاق الشرارة الأولى و حتى اليوم، فقد حاول الإنسان الأول أن يجيب، فخرجت للوجود تلك الأديان البدائية الأولى كباكورة محاولات الإجابة، ثم كانت التجربة اللاهوتية المصرية ، ديانة مصر القديمة، خطوة بعيدة الأمد بهذا المضمار، حيث تم تصور السعادة في عالم ما بعد الموت بحالة الخلود الأبدي بعد المرور من محكمة أوزيروس، و بعدها نشأت العديد من الميثولوجيات من الهند للشرق الأدنى لليونان و شمال أوروبا و غيرها، ثم ظهرت الفلسفة اليونانية، و تباينت تصورات السعادة بها ما بين أفكار أفلاطون و سقراط و أرسطو و ديمقريطس، ثم جاءت الأديان السماوية بمبدأ سعادة الدنيا و الآخرة، و بمنهج متقارب فيما بينها لمساعدة الإنسان في الوصول إليها، و لعلنا من مجمل هذه الأفكار من فلسفات بشرية إلى وحي إلهي، نستطيع تبين بعض الخيوط التي قد تساعدنا في تحصيل قدر أكبر من لحظات السعادة، نقول قد تساعدنا، لأن من الغرور أن ندعي أننا نأت بما لم تستطعه الأوائل في هذا المضمار و نجزم بذلك، و نقول لحظات لأن السعادة ليست براً نرسو عليه و ننصب الخيام، بل لحظات تلو لحظات في الحياة، و نكون جد محظوظين لو تخللت هذه اللحظات حياتنا كثيراً، و لو لم يتخللهابالمقابل كثير من الألم، فالسعادة ليست مرحلة عمرية و لا حالة ثبات، حين كنا صغارا، كنا تعتقد أن الكبار الذين يقررون متى وقت اللعب و متى وقت القراءة و متى يخرجون و ماذا يطعمون، هم السعداء و لا ريب، و حين كبرنا ، عدنا نتمنى لو نصبح صغاراً، و نرى في اللا-مسؤولية الطفولية قمة السعادة، كذلك كنا قبل المدرسة نرى السعادة في اليونيفورم و الحقيبة ، و بعدها نتمنى لو لم نذهب أبداً، و هكذا الأمر حين نحب، و حين نتزوج، و هكذا و هكذا، نؤجل سعادتنا على الدوام لاعتقاد وهمي أن السعادة هي مرحلة سنصلها، و بهذا نقلل الاحتمال القائم دوما للسعادة اللحظية، لحظة صدق، لحظة وجد، لحظة عشق، لحظة ايمان، ضحكة من القلب، قبلة من الحبيب، ابتسامة طفل، ذكرى جميلة، لحظة إحساس بالسمو و الترفع عن الدنايا ، هذه هي سعادة البشر المتاحة فوق هذه الأرض، أما نظريات السعادة الدائمة فهي محض أكاذيب لو كنا نتحدث عن هذه الحياة بمعطياتها
و لو كان بيدي أن أصل لوصفة سعادة تدوم لاستكثرت من الخير لنفسي، و لما انتابتني موجات الهموم و الحزن و الميل للعزلة، الموجة تلو الموجة، لكنني رجل عشت ما عشته طولا و عرضا و ارتفاعا، فحصدت بهذا شيئا من الرأي في الحياة و أحوالها، و اجتهدت فقرأت قليلاً، و خلوت فتفكرت في الحياة قليلاً، و خرجت مما عرفت قراءة و تجربة و فكراً، ببعض مما يجوز أن نسميه وصايا السعادة، نهديها للأصدقاء الأحباء من رواد المدونة ، و خاصة الزميلة "شيرين" التي سألتني سؤالاً عن مدى سعادتي خارج مصر، في تعليق لها ، ففكرت بهذا المقال

حدد رؤيتك و رسالتك
لو كانت الرؤية الواضحة و الرسالة المحددة هامتان لكل مؤسسة، فهما ليستا أقل أهمية للفرد في هذه الحياة، فمن عادة الإنسان أن ينظر لما مضى من عمره مقيماً لإنجازاته، و يقلل من إمكانية سعادته كثيراً أن يرى ما حققه ضئيلاً، و يزيد منها لو كان راضياً عما أنفق فيه ماضي أيامه، فأي الرسالات أجدر؟ و سنتناولها هنا من منظور فردي بحت و ليس من منظور مثالي و عام، ذلك أننا نبحث سعادة الفرد بالمقام الأول، و يقول لنا عالم النفس الكبير "ابراهام ماسلو" واضع الهرم الكبير للإحتياجات البشرية، أن الهدف النهائي لكل منا في حياته هو تحقيق الذات ، فمنا من يحقق ذاته بالثراء، أو المكانة، أو السلطة، أو الإبداع، و تختلف ميولنا و مشاربنا في هذا، لكن تحقيق الذات، و يمكننا أن نعرفه بشعور الإنسان بالرضا عن واقع حياته و ما ينجزه فيها، فنرى أقرب الطرق إليه، هو الإسهام في مهمة البشر الكبر بشكل إيجابي أياً كان قدره، المساهمة في مهمة الخلافة في الأرض

لقد سبق خلق الإنسان على هذا الكوكب رؤية إلهية و مهمة حددها الله له، و نجدهما معاً في الحوار الذي دار بين الخالق و ملائكته قبل بدأ الخلق، و هو كما ورد بسورة البقرة "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَٰئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي ٱلأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ ٱلدِّمَآءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّيۤ أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ" و هذا الحوار سبق خلق الإنسان العاقل بصورته الحالية، فأما الرسالة ، فهي الخلافة في الأرض، فكيف يخلف الإنسان الله عز و جل في أرضه؟ خلافة الخالق لا تكون إلا بالإبداع، فالإبداع هو النموذج المصغر للخلق، فالله يخلق من عدم ، و بقدرة لا متناهية، و الإنسان يبدع من موجودات و مفردات و بقدرة متناهية، لكنها متنامية، فكانت مشيئة الله أن يخلق هذا الكائن المفكر المبدع، على قمة ما خلق من موجودات ، فقمة الخلق أن تبدع مبدعاً، كما كانت قمة تطور الإنسان أن اخترع الذكاء الصناعي، و لهذا كان الإنسان أكرم من جميع المخلوقات، و على من يعترض على وصف الإنسان بالخلق أن يعيد قراءة الآية الكريمة "فَتَبَارَكَ ٱللَّهُ أَحْسَنُ ٱلْخَالِقِينَ" فبها يعلم أن الله أحسن الخالقين لأنه خلق كائنات مبدعة تجلى عليها ببعض هذه الصفة، كما تجلى عليها ببعض رحمته فتراحم بها الناس
فأما رؤية الله في الإنسان، فهي قدرته على أن يخلف ظنون الملائكة، فيصل بطور من أطواره لمرحلة التوازن بين الفرد و المجتمع، فلا يكون هناك سفك دماء و لا فساد في الأرض، و لهذا أجاب تعالى الملائكة حين قاسوا الانسان على ما سبق من مخلوقات ، بما فيها الحيوانات بمختلف فصائلها ، و استنتجوا أنه سيسفك الدماء و يفسد ، فقال الله عز و جل "إِنِّيۤ أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ" فالله يعلم أن تركيبة العقل مع الإرادة الحرة ، مع الأنا و الأنا العليا، و التي زود الإنسان بها، خليقة بأن تصل به لمرحلة التوازن بمضي الوقت، و قد نقول ما نشاء عن فساد الكون و الظلم في عصر الهيمنة الأمريكية، و كله صحيح، لكن من يراقب منحنى الإفساد و سفك الدماء في مجمل العالم عبر التاريخ، يجده في تناقص مطرد، و على هذا دليل من القرآن في قوله تعالى من سورة يونس "حَتَّىٰ إِذَآ أَخَذَتِ ٱلأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَٱزَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَآ أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَآ أَتَاهَآ أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِٱلأَمْسِ كَذٰلِكَ نُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" فنهاية البشرية لن تكون إلا بعد إنفاذ رؤية الحق جل و علا، بعد تحقيق الخلافة بتطوير الحياة و الوصول بها لأسمى الدرجات، و النهايات الأسطورية التي تنحط فيها البشرية و تتصدع حضارتها هي نتاج عقول منحطة جاهلة، تتمنى أن يتهدم العالم المتطور الذي لا يفهمونه و لا ينتمون إليه، و القيامة بنص الآية لن تقوم الا بعد اكتمال تطور الأرض، و ظن الإنسان أنه حل مشاكله جميعاً بها و أصبح متمكنا من إدراة حياته بها، بعد هذا فقط، و ليس ضروريا أن يكون بعده مباشرة، ياتي أمر الله أينما شاء، و ليس بهذا تعارض مع الحديث الشريف "يأتي على الناس زمان فيه القابض على دينه كالقابض على الجمر" فحالة الازدهار التي تعم الأرض ستكون كما تقول كل الشواهد حضارة هي مزيج من المنهج التجريبي و المنهج المنطقي البحت، و من لم يتمكن من عقد الصلح الداخلي بنفسه بين إيمانه الروحي و حضارته المادية، سيكون حتما كالقابض على الجمر الملتهب، فالحديث لا يتناول نهاية العالم و لكن مرحلة معينة، نراها تمتد ما بين عصر التنوير الى اليوم، لكننا نعتقد أن نهاية الدنيا ستكون في ظل حضارة مادية مزدهرة، لها جانبها الروحاني ، لهذا دعونا و ندعو دوما لمنهج العقلانية الروحية الذي ننتهجه و نرى أن خلق هذه الحالة كانت الرسالة الجوهرية للإسلام ، العقيدة المتجددة بآلية السببية و الإجتهاد

العقل القائم على السببية و النقد + الإرادة الحرة + الأنا + الأنا العليا = نماء البشرية و تطورها لتحقيق رؤية الخالق

فما هي مهمة كل منا في نطاق هذه المهمة العامة للجنس البشري؟

مهمتنا أن نكون إضافة للحياة بأي قدر، مهما كان هذا القدر، كل على قدر طاقته، فالله لا يكلفنا ألا ما بوسعنا، و كل منا مهمته ببساطة أن يحاول أية إضافة إيجابية لعمله و لأسرته كلما تمكن من ذلك، أن يحاول التطوير و الإسهام في حركة البشرية للأمام من خلال عمله و ابداعه، و هنا ستقابلنا مشكلة تحديد الاتجاه الصحيح للأمام، فهناك من يذبح الأطفال و هو يحسب أنه يؤدي مهمة مقدسة و يدفع الأرض للأمام، ، فعلينا أن نأخذ معيارنا من الآيتين السابقتين، كل ما يقلل الفساد في الأرض و يحقن الدماء و يطور في حياة البشرية و العمران فهو في طريق الله، فكل الحق و الخير و الجمال طريقه تعالى شأنه، و كل ما يفسد أو يسفك الدماء أو يعرقل تطور البشرية فهو طريق الشيطان، فقد كان التصور الأولي للملائكة، أن نظل حبيسي المرحلة الحيوانية، و هو ما يجب علينا أن نثبت عكسه لنحقق الرؤية الربانية

فالمجال الإجتماعي الأولي لكل منا هو مناط مهمته الأساسية، أن يأخذ عمله و أسرته و المحيطين به، الخطوة تلو الخطوة إلى الأمام، فإذا وهب الله لأحدنا قدرة أو موهبة أو طاقة للعمل العام ، كان مكلفاً أيضاً أن يوظفها في طريق الحق و الخير و الجمال، فناً أو أدباً أو فكراً، الكل في طريق الخير و النماء، و سأضرب مثلاً متطرفاً لهذا، جمال المرأة مثلاً، فقد ترى إمرأة جميلة في شكل و نمط سلوكي مبتذل، فتثير بنفسك خيالات مريضة، و قد تراها هي بذاتها بشكل وقور فلا تقول إلا: تبارك الله أحسن الخالقين، و نفس الشيء صادق في الفن و الأدب و الفكر و الفلسفة، فمنها ما يدفع للامام و منها ما يجر خلفاً، منها ما يسمو و منها ما يقود لأسفل، فمن كان موهوبا بفن أو أدب أو فكر، فلينظر أين يوظف موهبته لخير البشرية كلها، و آيتنا في هذا هي الكم الهائل من آيات الذكر الحكيم و التي تتحدث عن قيم العمل و التآخي و الإحسان، و الالتزام بنماء البشرية و تطورها سهل ميسور، فضلا عن كونه مهمة عادلة تكفل لكل من يجتهد في سبيلها قدرا وافرا من تحقيق الذات ، فالمدرس الذي يغير في سلوك تلميذ بشكل ايجابي قد عمل عملا ضخما بتغيير حياة انسان، و العاملة بفندق تضيف للبشر أيضا لو هيأت الغرفة لك لترتاح بصورة أفضل فتعمل أفضل ، و الطبيب الذي يعطي حقنة مسكنة قد وفر المعاناة عن انسان، و كلها أعمال جليلة و يستحق من يعملها كل تقدير من نفسه و ممن حوله

فأما من يقولون أن الحياة هي ممر للآخرة ، و يحسن بالمرء أن يفرغها الا من عبادة الله، فنقول لهم ، عفواً، الحياة و ان قصرت ليست ممرا للآخرة و لو كانت أبدية، فالهدف الذي كلفنا به هو هذه الحياة، و الأبدية هي جزاء عن هذا التكليف خيرا بخير أو شرا بشر، و لو لم تكن الحياة هي الهدف لما قرر الله خلقنا للخلافة بنص القرآن، و لو كانت عبادته هدفا بذاتها لخلقنا ملائكة، و لمن يستشهد بالآية الكريمة "وَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُون" على كون العبادة هي هدف الخلق، نقول أنه فهم لغة الآية بشكل غير دقيق، فالعبادة هي حق الخالق على المخلوق و ليست علة الخلق، فقد تقول لولدك "أنا لم أنجبك الا لتعينني في كبري" فهل ننجب حقا بنية ايجاد مساعدين لنا في الكبر؟ لا بالطبع، لكن مفاد الآية أن هذا البر من حق الأب على ابنه و ليس هدفا لاقامة النسل ، و من حديث رسول الله، يحسم الأمر قوله صلوات الله عليه "لو قامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها" فهل هذا قول من يفهم الدنيا على أنها كوريدور نمر منه للآخرة؟ أم قول من يفهم تماما أن مهمة الانسان على الدنيا هي النماء و أن هذا من أعظم ما يثاب المرء عليه؟


مصر حبلى بالثورة

و الإخوان حملهم الخنوع
قال الله تعالى في محكم آياته "وَقُلْ جَآءَ ٱلْحَقُّ وَزَهَقَ ٱلْبَاطِلُ إِنَّ ٱلْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً" و ها قد ظهروا عندما جد الجد على حقيقتهم، الحملان التي تدعي أنها من ذبائح الحكومة، و الجماعة المستأنسة التي تدعي أنها محظورة، المدجنون المسيسون، أحفاد البنا، رواد الجنة ، و حنة يا حنة يا قطر الندى! ها قد خرج نائب مرشدهم العام الدكتور "محمد حبيب" علينا، و مصر تستعد لمخاض رفض أكبر، ليقول لنا أولاً أن الإخوان يدرسون الموقف بدقة، ثم يثير أمينهم العام نفوس المصريين بتعليقه المستفز: الجماعة تسعى لاستخدام هذا الحق، ‏ولكن وفق ضوابط، فنحن نحافظ على المؤسسات ونرفض الفوضى، و هنا لا يسعنا إلا أن نذكر العبارة التي كانت مألوفة في مسلسل رأفت الهجان: قد إيه إنت إنسان يا ديفيد؟ قصدي يا محمود؟ هو انت فاكر يا دكتور ان هذا الشعب بلا ذاكرة؟ ترفضون الفوضى يا قتلة النقراشي؟ ترفضون الفوضى يا قتلة الخازندار؟ ترفضون الفوضى يا منظمي عروض ميليشيات الأزهر بالأمس القريب؟ ترفضون الفوضى يا من كان مرشدكم العام يأمركم بالحفاظ على نصر الاخوان في انتخابات مجلس الشعب بدمائكم؟ ترفضون الفوضى يا أصحاب معسكرات الميليشيات في العريش؟ ترفضون الفوضى يا خوارج العصر؟ و لا يقولن لي قائل بأن هذا تاريخ و ماض بعيد، فهم لم يعتذروا رسميا، و لم يقولوا أن كل من قتل أو أمر بالقتل أو غض عنه الطرف من جماعتهم مجرم قاتل أثيم، و حتى يعلنوا هذا في اعتذار للشعب، يظل من واجب الشعب أن يذكر هذه الجرائم، و أحداث الأزهر بيننا و بينهم بينة مبينة لمن أراد وجه الحقيقة و لمن قصد وجه الله، تدل على أنهم اليوم لا يختلفون عنهم البارحة إطلاقا، و عن موقفهم الشائن اليوم، لنا أن نسألهم، أليس القرآن دستوركم؟ فهل تجدون فيه الخنوع للظلم و الركون إليه؟ أليس الرسول قدوتكم؟ أفلا تتبعون سنته الثائرة على الطغيان؟ أليس الموت في سبيل الله أغلى أمانيكم؟ فمن ماذا تتحسبون؟ و ماذا تحسبون يا مجاهدي آخر زمن؟
مفاوضات المحظورة
لماذا احتاج المحظورون هذه الأيام لاتخاذ قرار؟ لم يكن الأمر بحثا داخلياً مع الذات، و الا لاستغرقت المناقشات يوماً أو بعض يوم ، لكنها كانت المفاوضات و لا ريب، المفاوضات مع الحكومة القاسية قوي على الاخوان و الحنونة جداً مع سائر الفصائل السياسية و الاجتماعية، فقبيل كل موسم سياسي من مجلس شعب لمحليات لخلافه، تخرج علينا المحظورة ممزقة الثياب، منكوشة الشعر، بادية الأندر وير، فتقول: إهيء إهيء، اللي حصل ده فظيع .. فظيع .. الحكومة سلبتني أعز ما أملك، قصدي اعتقلت منا كيت و كيت ، و هم في كل هذه المناسبات يستدرون عطف الجماهير بهذه الاسطوانة الممجوجة المكررة ، تلك المسرحية الحكومانية، مشتركة الانتاج بين الحكومة و الإخوان أصبحت مكررة جدا و لا تطاق، مسرحية هدفها أن تظل البدائل المطروحة أمام الشعب و العالم هي الوطني و الإخوان ، التوريث أو الخلافة العثمانية، تختار المقص و لا السكينة؟ و كأن مصر عقمت!
ثم يأتي ربيع الغضب هذا من عام 2008 ليثبت أن مصر حبالة ولادة بالشرفاء من أبنائها، فتتوارى جماعتهم المحظورة بحملها المحرم من الحكومة التي تدعي عداءها، حمل لن يخرج عن صفقة تخفيف الأحكام أو نصيب من كعكة المحليات، و توسيع هامش اللعب الاخواني في الملعب السياسي، و الا ، لماذا الاعلان على طريقة "احنا بنفكر ... احنا بنفكر ... واخدة بالك يا حكومة احنا بنفكر و ممكن يعني الشيطان يوزنا و نشارك ... احنا بنفكر يا حكومة هاتي حتة من الصدر" أليس كذلك يا حبيب الحزب الوطني؟ أليس كذلك يا عزة الارهاب المؤسسي؟ أليس كذلك يا عاكفا على رضى الحكام؟ أم كانت تصريحات الدكتور فتحي سرور الأسبوع الماضي، و في جريدة الأهرام، بأنه قد آن الأوان ليكون للإخوان حزب هي الثمن الذي قبضتموه؟

بني وطني ، يا بني مصر الكرام ، هاهم على حقيقتهم، هاهم عارين من ورقة التوت و دعاوى الاعتقال و التعذيب، هاهم كما رأيتهم و أراهم دوماً، تلك هي الفرصة السانحة لنعرف جميعاً أن الاخوان هم الوجه الآخر لعملة الوطني التي جربناها دوما، نفس الانتهازية السياسية، فلا يشاركون الا لهدف في نفوسهم، و تلك ليست أول مرة يتخلفون فيها عن مظاهر التعبير الشعبي السلمي، فإما أن يكون النشاط أو الاضراب أو الاعتصام اخوانيا خالصا فيظهرون للقاصي و الداني أنهم الخليفة المنتظر للنظام، و الا فالأفضل لهم أن يتفاوضوا للحصول على بعض المكاسب، ببيع مصر و شعبها مقابل فتات المجالس المحلية و بواقي المقاعد البرلمانية، هاهم على حقيقتهم، النموذج المصري من حكومات الظل العميلة، الإخوان يا سادة هم كرزاي المصري!

مجاهدون في حضن ماما

يتربى في عـــــــزو ، حمادة عزو
نونة على الحجـــــــر ، ماما تهزه
انجغة انجغة يا كلبــــــــــــــــــوظة
يا صغير يا ابن المحظـــــــــــوظة
الناس يتغاظــــــــــــــوا ما يتغاظوا
على سنانهـــم جزوا ، و لا يــهزه

اللي جابلك يخليلك يا ماما أمريكا، لقد كنت أرتب لنشر مقالات متتابعة عنهم و عن تاريخهم الأسود من قرن الخروب ، و كان هذا المقال مقالا مبتهجاً بمخاض مصر الجليل غداً ، لكن قراءتي لأخبار تراجعهم عن المشاركة في الحركة الوطنية الشعبية أثارني حتى التهبت رأسي صداعاً ، و تبريراتهم أثارتني أكثر و أكثر، كما حفزني مقال متميز جدا للمدونة الزميلة "قطة الصحراء" حول التراجع الإخواني الوقح في تبريراته، فغيرت هيكلة مقالي، و أصبح لزاما علي أن أحدثكم في ايجاز عما كنت أنويه مفصلاً، و سيكون حديثي هنا أسئلة أجيب عنها فيما بعد ، فتلك أسئلتي للإخوان
ما هو دوركم في نادي السفاري السري؟ النادي الاستخباري القائم على التعاون بين المخابرات المركزية و فرنسا و السعودية و مصر و باكستان و المغرب و إيران (الشاه) و ممثلين قبليين من أفغانستان؟ و الذي بدأ نشاطه عام 1971م و انتهى في التسعينات؟ ما دور مرشدكم "عمر التلمساني" تحديدا في تمهيدات هذا النادي؟ و التنسيق المصري السعودي؟ فقد افرج عن وثائق نادي السفاري بالأمس القريب و نشرت بالمكتبات العالمية؟ و لمن يريد معرفة حقيقة الاخوان قراءة كتاب "روبرت ديفوس" ، لعبة الشيطان ، و فيه صور الوثائق الزنكوغرافية المثبتة تورط الاخوان مع المخابرات المركزية
ما هو دوركم في خطة خلق رأي عام جهادي إسلامي يهدف لمساعدة أمريكا ضد السوفييت؟
تقولون أن حادث المنشية كان تمثيلية؟ جميل ، جميع الوثائق التي تثبت تلقيكم تعليمات الاغتيال من آلان دالاس، مع وثائق الترتيب و التدريب الذي تلقته عناصركم من ممثلي جهاز "فدائي إسلامي" التابع لشاه إيران ، اصبحت اليوم في 2008 منشورة على الملأ ، و قريبا تنشر بالعربية حتى يعلمكم القاصي و الداني، فماذا تقولون الآن؟ الوثائق التي نتحدث عنها تشمل تفريغات شرائط صوتية لن تتمكنوا من الهرب منها و ادعاء الهبل، فويلكم مما قدمت أيديكم حين يحاسبكم الشعب في الدنيا و الله عز و جل في الآخرة

تقولون أن الأمريكان يتقربون اليكم لأن الشعب يريدكم، فماذا عما يثبت أنكم أنتم من تقدم باستراتيجية لهدم القومية العربية، لاغراء أمريكا بالحد من نفوذ الروس الكفار (على اساس ان الامريكان بيبيعوا سبح)؟ لماذا تتوفر لكم كل سبل حرية التعبير في أمريكا و الدول التابعة لأمريكا؟ فضلا عن الايواء و فرص العمل و التمويل؟ قطر، السعودية، الكويت، فضلاً عن المملكة المتحدة؟

ماذا تقولون في إعتراف السفير الأمريكي في حواره مع "منى الشاذلي" بوجود اتصالات مكثفة معكم قبل 11 سبتمبر؟ قبل أن ينقلب السحر على الساحر؟ و عن اعترافه بوجود اتصالات محدودة اليوم؟ و عن دعوات الغداء و العشاء على مائدة ماما أمريكا؟


الولاء و البراء-02

نتمم اليوم ما بدأناه آنفا من تبيين المعاني المقصودة في الآيات الكريمات، تلك التي يسوقها القائلين برفض الصداقة و الوفاء و الصفاء مع غير المسلم ، و تفضيل المسلم عليه في الوظائف و المناصب و حتى الصداقة و الأخوة تحت شعار الولاء و البراء الذي ما فهموه حق فهمه فما أنصفوا الدين و لا أنصفوا العباد ، و مما يسوقونه في هذا المضمار فوق ما ذكرنا في المقال السابق ، قول الحق تبارك و تعالى اسمه من سورة آل عمران "لاَّ يَتَّخِذِ ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ ٱللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَـٰةً وَيُحَذِّرُكُمُ ٱللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَىٰ ٱللَّهِ ٱلْمَصِيرُ" و الآية بينة واضحة بلفظها لو كانوا يفقهون ، فقوله تعالى "من دون" يفيد موقف اختيار على المرء فيه أن يختار أمته أو أمة أعداء لها تورطوا في عداوتها ، فيختار أما الانتماء لأمته أو الولاء و التحالف مع أعدائها ، و هذه هي الخيانة ، فأما قوله تعالى "إلا أن تتقوا منهم تقاة" يفيد استثناء من هو واقع تحت رحمة هذا العدو كالأسرى و كذلك من يماليء لهدف أسمى كحالة رجال المخابرات العسكرية وقت الحرب و حالة الفدائي خلف خطوط العدو، فهؤلاء قد يقتضي الحفاظ على حياتهم أو أداء مهامهم ، موالاة ظاهرية للعدو ، و لهذا أعقبها الله بقوله تعالى "وَيُحَذِّرُكُمُ ٱللَّهُ نَفْسَهُ" لأنه مطلع على القلوب و يعلم لو كانت هذه الموالاة الظاهرة بهدف الحفاظ على النفس أو المنفعة العامة للأمة أم لاصابة هدف شخصي ، فلا رقيب هنا الا هو سبحانه، و مثل هذه الآية ، قوله تعالى من سورة النساء "ٱلَّذِينَ يَتَّخِذُونَ ٱلْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ ٱلْعِزَّةَ فَإِنَّ ٱلعِزَّةَ للَّهِ جَمِيعاً" و قوله كذلك "يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلْكَافِرِينَ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ للَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً " فالتعبير "من دون المؤمنين" فيها جميعا يفيد الاختيار الحتمي و هو لا يكون الا في حالة العداء بين الفريقين

ثم نأتي لقوله تعالى "يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَٱلْكُفَّارَ أَوْلِيَآءَ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ" و الآية فيها تخصيص لعدم موالاة و مصادقة من يسخرون من الدين سواء كانوا على دين سماوي آخر أو على غير دين ، و هذا أمر طبيعي، فهل تقوم المودة بيننا و بين من يسخر منا؟ و السخرية ليست المناقشة و النقد و مقارنة الأديان و حوارها ، فالسخرية هي الاستهزاء الذي يهدف للانتقاص، فالرسوم الدنماركية مثال لهذا ، و يكون علي كمسلم أن أحاول التوضيح لهذا الرسام الذي سخر، و أجتهد بهذا ، فلو كان ضالا تبين له خطأه ، و ان كان متعمدا للسخرية و لا ينيب للحق أنبذه كشخص ، و ليست كدولة أو مجتمع لان هذا كان سلوكا فرديا من شخص غير معبر عن كيان الدولة ، و العجيب أن نقاطع الدنمارك كدولة ، بينما لم نتخذ موقفا حادا من برلسكوني و هو دبلوماسي و ممثل دولة و مهمته تلزمه باحترام أديان و شخوص الدول الصديقة ، و من العجيب أننا لم نقاطع ايطاليا كما قاطعنا الدنمارك!! من ضمن مواقفنا اللا-عقلانية العجيبة ، و للمرة الألف نقول و نؤكد ، الموالاة كانت في عرف العرب تحالفات عشائرية و فردية للدفاع المشترك بلغة عصرنا ، فهي تعني تبادل الحماية و النصرة ، و من ذلك قوله تعالى "وَمَا كَانَ لَهُم مِّنْ أَوْلِيَآءَ يَنصُرُونَهُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ" و مثلها بكتاب الله الكثير ، فلا علاقة للأمر بعلاقات الأفراد في المجتمع الواحد و لا علاقة له بعلاقات المجتمعات ببعضها البعض في غير حالات الحروب و التي يجب على كل فرد في كل جماعة وقتها أن يلتزم بالموقف الجمعي لأمته و جماعته

أما من الحديث الشريف ، فيسوقون قول الرسول صلى الله عليه و سلم "من أحب لله و أبغض لله , و أعطى لله و منع لله , فقد استكمل الإيمان" و هو حديث يعبر عن إيجابية المؤمن في حياته ، و التي لا تتم إلا بالتزامه بدعم الخير و الحق و الجمال ، و نقض الظلم و الشر و البشاعة قدر جهده و طاقته ، فعندما أحب الراحل الجميل "رجاء النقاش" الذي كنت أسميه دوما رجل من زمن الحب، بكل القيم الجميلة التي عاش و كتب من أجلها ، فهذا حب لله بحب النموذج الطيب من خلقه و المتوائم مع مهمة الانسان المقدسة باعمار الارض و التي خلق الله لها الانسان، و عندما أبغض "أسامة بن لادن" الذي شوه صورة الاسلام ضمن من شوهوها فأنا أبغض في الله، و عندما تعطي من مالك للفقير و المحتاج و المريض فانت تعطي لله ، و عندما تمنع مالك من صناديق النذور و صناديق العشور فتمنعه عمن يتنعمون به من غير المحتاجين فهذا منع لله ، و ما قلنا عن هذا الحديث ، يصدق أيضا في قوله صلوات الله عليه "أوثق عرى الإيمان الحب في الله و البغض في الله" فالله هو الحق ، و من أوثق الايمان ان تحب و تكره في الحق و ليس في الغرض ، و مثل ذلك أيضا يقال في قول الرسول الكريم "ثلاث من وجدهن وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله و رسوله أحب إليه مما سواهما , و أن يحب المرء لا يحبه إلا لله , و أن يكره أن يرجع إلى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار" فحب الخالق المبدع منطقي طبيعي كحب المرء لأمه و أبيه و أكثر ، و حب من جاهد و عانى ليتمم لنا نموذجا نحتذيه بحياتنا كذلك ، و الحب لله هو ما قلناه قبلا، ثم من يحب عذاب الحيرة بعد استقرار الايمان؟ الحديث يتحدث بمنطق جميل لا علاقة له بغثائهم من قريب أو بعيد

أدلة التهافت
و بعد أن فندنا أدلتهم التي يدعون ، نلقي عليهم أدلة واضحة لا مواربة فيها من الكتاب و السنة و التاريخ الإسلامي ، لتقضي على ما يؤفكون جميعا، و تلك هي
أولاً: لو كان البراء يعني ألا نتخذ من اهل الكتاب أصدقاء، فكيف يستقيم أن نتخذ منهم زوجات؟ و أنسابا و أصهاراً؟ أفلا يكون بين الرجل و زوجته مودة و رحمة؟ أولا يفضي اليها بسره؟ أليس الزواج أكثر حميمية من الصداقة؟ و من ينتج عن هذا الزواج من بنين و بنات، أفلا يصلون رحم أخوالهم و جدودهم من اهل الكتاب؟
ثانياً: حين يقول رسول الله "خالق الناس بخلق حسن واتبع السيئه الحسنه تمحها" فهل عجزت بلاغته صلوات الله عليه أن يقول "خالق المسلمين" لو أراد هذا؟ أم أنه أراد أن علينا أن نعامل الناس جميعا معاملة حسنة؟ بدون تفريق على أساس من دين أو عرق؟
ثالثاً: تقولون أنه لا يفضي المسلم بسره لغير المسلم ، جميل ، فكيف أفضى الرسول لدليل رحلة الهجرة "عبد الله بن أريقط" بساعة الصفر للتحرك و التي كانت من أهم الأسرار للامة بأسرها؟ فواعده الرسول عند غار ثور بعد ثلاث ليال؟ ستقولون كعادتكم حين تريدون الخروج من مأزق بأنها حالة ضرورة و الضرورات تبيح المحظورات، فنجيبكم أنها ليست كذلك ، فقد كان من المسلمين من يعرف الطريق و دروبها لكنه صلوات الله عليه اختار الأكفأ و عهد اليه بالسر ثقة في ذمته و أمانته و ان كان مشركا على دين قومه
رابعا: تبررون الآية الكريمة من سورة الممتحنة "لاَّ يَنْهَاكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوۤاْ إِلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ " بأن البر و العدل لا يعنيان الصداقة و الحب ، أفما علمتم أن البر هو الخير كل الخير ، و هو المنهج الذي وصف الله به معاملة الأنبياء لآبائهم و أمهاتهم؟ ثم كيف يستقيم القسط مع تفضيل المسلم على غيره في المناصب و الوظائف؟ اليس هذا عين الظلم و الحوب؟
و أخيراً: تأتي الآية التالية من سورة الممتحنة لتبين في مباشرة لا تدع مجالا لتخمين ، أن ما بيناه هو الحق و ما افتريتموه هو الباطل عين الباطل ، فيقول تعالى "إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي ٱلدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُواْ عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ" فهل هناك وضوح أكثر من هذا في بيان من ينهانا الله عنهم؟ علماً بأن الآيات تتحدث ليس عن أهل الكتاب و لكن عن الكافرين و المشركين ، فلو لم يمنعنا الله من الكافرين فأهل الكتاب يأتون منطقيا من باب أولى

فما هو الولاء الحق؟
الولاء الحق نراه على أمرين من واقع فهمنا للكتاب و السنة ، و هذين الوجهين هما
أولاً: أن يسلك الانسان سلوك الباحث عن الحقيقة و الداعم لها في الحياة ، مؤيدا لخير البشرية ، و أن يحرص على هذا الحق كما يراه في بيته و عمله على أقل تقدير ، فاذا تجاوز هذا للعمل العام بأي قدر كان هذا أفضل و أوفى ، فهذا هو الولاء لله تعالى بتحقيق مشيئته في نهوض البشرية و تطورها ، الخلافة في الأرض ، و لا يخلف خالق الكون ، الا من يبني و يطور ، من ينشر الحب ، و لا يكره الا الشر و أنصاره
ثانيا: الولاء للجماعة التي ينتمي إليها ، و إلى آلامها و آمالها و طموحاتها ، فينتمي المسلم للمسلمين ، و لا يتعارض هذا مع انتمائه لوطنه مصر ، و لقوميته العربية ، و لثقافته الفرعونية الهيلينية القبطية الاسلامية ، و من ضمن الانتماء أن يلتزم بما يراه الحق من مواقف الجماعة ، حتى لو تعارض هذا مع مصالحه الشخصية

و ما هو البراء؟
نرى البراء أيضا على وجهين
أولاً: ان يبرأ المرء من جهل القطيع الذي ينتمي اليه لو كان هذا القطيع على باطل ، سواء كان هذا دينا باطلا أم فكرا زائفا أم فهما مغلوطا لدين ، فلا يخاف في الحق كما يراه لومة لائم ، و يكون تبرأه باعلان موقفه واضحا جليا حتى و لو خالف ما يظنه البعض ثوابتا كونية ، فبهذه المواقف الواضحة تراجع البشرية نفسها و تعدل مسارها للأصح و الأفضل ، و ذلك كقوله تعالى "قُلْ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ ٱللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ" فصيحة الايمان هذه في العلن كانت براءة ، و كذلك كان موقف الأنبياء و الصالحين ، و كذلك كانت صيحة جاليليو براءة من جهل الفاتيكان ، و مثلها صيحة مارتن لوثر كنج في أمريكا لحقوق السود و الملونين، و مثلها صيحة جمال الدين الافغاني و محمد عبده للتبرأ من جهل المتجمدين من عبدة نصوص التراث
ثانيا: أن يبرأ الرجل من أي التزام تجاري أو تعاون ثقافي أو اقتصادي أو سياسي مع الأفراد و الجماعات التي تعتدي على أمته ، فهذا ينطبق على حالنا مع إسرائيل ، فلا نبرأ منهم لأنهم يهود ، و لكن لأنها دولة دموية قامت على أشلائنا و دمائنا ، و لا يجوز لأي منا أن يعقد معها صداقة و تطبيع تحت دعوى السلام لأنها لم تجنح للسلم حقا و صدقا ، فهذا ما يقاس على حالات الحرب التي جاء ذكرها في الايات كما بيناها

و ها نحن نرى اليوم من يتودد لإسرائيل ، فهل فيهم من يمكن أن نحسن به الظن؟ أم أنهم جميعا ممن تألفت إسرائيل "جيوبهم" بأموالها القذرة التي اعتصرتها من دم قلوبنا؟ فهذا يا إخوتي هو الولاء و البراء كما نراه