14.6.08

هاربة في منتصف الليل

ينتصف ليل الصيف سريعـــــــــــــاً
و ليل الصيف .. كالصيف ضــــنين
دقت الساعات تنعي ليلة أخـــــــرى
من ليالي العمــــــــر لأمير حــــزين
بانتصــــاف الليل سكتت عن الكلام
و بمطلع الفجر سكتت عن الحــــنين
قبيل الفجر ولًّت سندريلا هاربــــــة
بحذائها الماسي داست وجه جـــــنين
صرخ الجنين من الهـــــــــــــــوان
صرخ الحذاء .. من الجـــــــــــنين
فلرب طــــــــــــــــــاعن يكــــتوي
بالنصـــــــــل .. أكثر من طــــعين
لا لدقة الساعات ولت سندريـلا و لا
لأمر الساحرات لحقت .. بالراحــلين
لا ترحلي
لا ترحلي
لا ترحلي
لا ترحلي .. نادى الأمير أميـــــــرته
لا تأفلي .. أنا لا أحــــــب الآفلــــين
لا تتركيني كالمسيح بحـــــــــــزنه
امكثي ساعة .. فقلبي اليوم حــــزين
***
كرأس يوحنا بطبق "هيرود" وحـــــيداً
و كرأس الحسين .. في طـبق "يزيـــد" ل
رجل توحـــــــــــــــــــد حتى من ذاته
و اختُصـــــــــــــــــــر في رأسِ عنيد
ينطق نزفاً .. يكتب نزفاً ..يعزف نزفاً
مجدٌ هو النزف في الزمــــــــــن البليد
بأهداب عينيه يدفع جيش الظـــــــــلام
فلا ذراع بكتفه و لا سيفاَ من حـــــــديد
لا هادن الرومان و لا لليـــــهود ابتهل
لا المال أغواه ... و لا البأس الشــديد
فلا هو صانع خوارج العصر القبيـــح
و لا بايع "جمالاً" صاحب القرد الجديد
طالت به الليالي و طال به النزيـــــف
و حين جاءت هي .. لمح الفجر الوليد
لعل أميرة الأحلام ترفق برأس وحيد
لكن أميرة الأحلام كالحلم مـــــــرت
ككف عيسى تبعث الرأس الشـــــريد
لكنها اختارت أن تبتعد .. فيظلم الفجر
و تضاف قصيدة نزف .. لديوان الشهيد

EyaD

القاهرة في صيف 2008

15 comments:

ايوية said...

دقت الساعات تنعي ليلة أخـــــــرى
من ليالي العمــــــــر لأمير حــــزين

ما اسرع الايام تجرى وننعيها فى كل لحظة
تحياتى للقصيدة وكاتبها

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي أيوية
تحية لك يا عزيزتي و لتعليقك و لبوستاتك أيضا، اكتبي عزيزتي، الكلمات هي ما سيبقى بالنهاية ، الكلمات أخلد من الإنسان، كانت سابقة لوجوده ، و بها كان الإنسان، و ستظل بعده ، فلا تقلعي عن الكتابة، و اضربي عن كل ما عداها
تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

عفوا ، قصدت اضربي عن أي شيء آخر تريدين و لكن ليس عن الكتابة يا عزيزتي، أنتظر جديدك
تحياتي و اعزازي

كلاكيت تانى وتانى said...

كرأس يوحنا بطبق "هيرود" وحـــــيداً
و كرأس الحسين .. في طبق "يزيـــد"
رجل توحد حتى من ذاته
و اختصر في رأس عنيد
ينطق نزفاً .. يكتب نزفاً ..يعزف نزفاً

الشعر حالة نفسية شديدة الخصوصية فماهى الحالة التى اصابتك عزيزى لتنطق بتلك الكلمات
ارجو ان يكون خيراااااااا
تحياتى

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت تاني و تاني
خير إن شاء الله، هي حالتي الحقيقية يا عزيزتي، تذكرين يوم سألتني عن غزارة ما أكتب، و أجبتك بأنني وفرت كل وقت ليس للعمل لأكتب فيه، هذا من أعراض التحول بمرور الوقت إلى عقل محض، رأس فقط، رأس يركض على الحروف قارئا، و يركض عليها كاتبا، فكأن صاحبه قد فقد كل جوارحه عدا هذا الرأس، و هذه حالة حدثت لاثنين من الشهداء شهيرين، هما نبي الله يحيى أو يوحنا المعمدان، و الحسين رضي الله عنه، لم يبق منهم غير رأس عنيد لا يماليء و لا يصانع، مع عدم تطاول قامة الشاعر لقلامة ظفر أحدهما طبعا، فالمشبه أضعف و أهون وجوبا من المشبه به
تحياتي و تقديري و شكري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت
شيء ثان، ما انت فتحتيني بقى، هذا النزف المتعمد بالكتابة، هو بشكل ما عرض لهاجس الموت المبكر الذي ينتابنا أحيانا، أريد أن أكتب كل ما في هذا الرأس العنيد قبل أن أمضي لدنيا الراحلين، لسيف و سلمى قرتي عيني أولا، و للدنيا بعد ذلك
تحياتي و تقديري

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Dr. Eyad Harfoush said...
This comment has been removed by the author.
Anonymous said...

thank u

Dr. Eyad Harfoush said...

Dear Anonymous,

I had to delete your comment, and my reply to it, initially I replied, then I remembered I do not allow couple of things here, personal mockings and non-subjective insults. I intended nothing wrong. Sorry again

Regards

Anonymous said...

dear dr.eyad..
thanks for replying
no need to be sorry
it was just a soul talk before death no chance to write any more
hope to read for u more usefull things always
you can delete this unusefull comment too
best regards

Dr. Eyad Harfoush said...

Dear Friend,

I will not, simply because it has nothing mocking or insultive. Freedom of expression has roles. Regards

dodda said...

وكده بقى الواحد يعلق يقول ايه؟؟؟

اول ما شفت الصوره جه على بالى قصة سيدنا يحى

ولما قرأت الشعر ...لم اصدق كل هذا الجمال
تمنياتى بدوام الابداع

Dr. Eyad Harfoush said...

dodda عزيزتي

أهلا بك في زيارتك الأولى للمدونة، نورتينا، يحيى ابن زكريا في القرآن أو يوحنا المعمدان في الكتاب المقدس، مع الحسين رضي الله عنه، كلاهما رجل أدت به مبادؤه و حبه للناس الى ان يوجز في رأس مقطوع، و هكذا و ان كان بشكل آخر، وجد الشاعر نفسه في هذه التجربة الشعرية
تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

جميلة هي الصورة التي اختارتها لنفسها صديقتنا الجديدة، لا ادري لماذا احب البرقع المصري قدر ما اكره النقاب البدوي، لعل لان فيه من الاعتزاز بالانوثة اكثر ما فيه من طمسها