2.4.10

الأسواني ينضم للميثاق

تحديث هام: المثقف والمبدع الكبير د/ علاء الأسواني قرر تشريفنا بانضمامه للميثاق ليكون في الطليعة التي تليق به، فشكرا له نيابة عمن سيشجعهم اسمه الكريم على الانضمام لميثاق الشرف والواجب، حي على خير العمل .. حي على خير العمل

الظروف الداعية لعقد الميثاق
عانت مصر في العقود الأخيرة ما يمكننا وصفه بعصر الانحطاط المعاصر، إذ عجز نظامها الحاكم أو أحجم عن الاضطلاع بالحد الأدنى من دوره الذي يحقق شرعيته، وأفسد الحياة السياسية باختزالها في قشرة ديمقراطية فارغة من أي مضمون، أفرزت المواد الإقصائية لدستور 2007م، وهي المواد 76 و77 و88 الممهدة للتمديد أو التوريث الرئاسي، وقد فسدت مع الفساد السياسي كل أوجه الحياة بمصر، ونذكر منها مثالا لا حصرا:
  1. التردي الاقتصادي الناتج عن تصفية عشوائية وغير نزيهة للقطاع العام، مع عدم نمو القطاع الخاص بما يكفي، والنتيجة معدلات بطالة متزايدة وناتج قومي متقزم، وتضخم مطرد.
  2. تشجيع أنماط استثمار طفيلية غير منتجة، وترويج نمط استهلاكي لا يملك معظم الشعب مواكبته، فزادت الفجوة بين التطلعات والإمكانات، وتداعت الطبقة الوسطى الضامنة لاتزان المجتمع، وبالتالي تفشى التدهور الخلقي واستفحل الفساد ليتحول من استثناء إلى قاعدة أو شبه قاعدة.
  3. غياب أي مشروع وطني تتحمس له الجماهير، ولهذا غاب الانتماء الوطني، لتحل محله انتماءات طائفية ومذهبية تفرق ولا تجمع، وغابت القيادة الوطنية ذات المصداقية لتحل محلها قيادات طائفية ودينية.
  4. تضاؤل الحضور السياسي المصري دوليا وإقليميا، نتيجة التبعية الكاملة للهيمنة الأمريكية من جانب، والانكفاء الداخلي لتصفية الحسابات مع خصوم النظام من جانب آخر، مع توتر مستمر لعلاقة النظام المصري بالمنظمات الحقوقية عالميا ومحليا بسبب ممارساته القمعية والتصفوية ضد المواطنين
واليوم، إذ تشهد مصر مخاضا جديدا يبشر بإصلاح سياسي، بدأ في 2007م بحركات شبابية ونقابية، وتبلور في 2009م باقتراح مجلس أمناء الدولة والدستور الذي اقترحه أستاذنا "هيكل" لضمان انتقال سلمي للسلطة، ثم اكتسب زخما قويا في 2010م ببيان الدكتور "محمد البرادعي" الذي عبر عن آمال النخبة الوطنية ونكأ آلامها، ولا يستريب عاقل في دلالة الاهتمام والترحيب الشعبي بانضمام "البرادعي" للنضال الوطني، إذ ينم عن يأس الشعب من النظام الحاكم وهو أمر معروف، وعن رفضه لأحزاب وجماعات المعارضة الهيكلية المحددة الإطار سلفا وهو أمر متوقع، فقد كشف الوعي الجمعي للمصريين أن المعارض الذي يلعب في منطقة حددتها السلطة، بل ويعقد معها الصفقات أحيانا، هو في أحسن حالاته أحد لوازم الوجاهة السياسية لتلك السلطة لا أكثر، فلو كان هذا حال السياسيين، فمن يساند الجماهير ويحميها وينظر لها؟ من يحجم قدرة النظام على قمعها وإخماد جذوة التغيير في مهدها؟ هنا تظهر الحاجة لميثاقنا، وهو ميثاق شرف فردي ينضم إليه المثقف بشخصه، ملزما نفسه بالنضال السلمي ضد قمع النشطاء السياسيين والمواطنين في حراك التغيير، وحمايتهم من تجاوزات نظام تعود التجاوزات، حتى لا يواجه ناشط آخر كالبطل "طه عبد التواب" جلادي النظام منفردا.

ميثاقنا
نحن مجموعة الأدباء والمفكرين والصحفيين والفنانين والإعلاميين والعلماء والأكاديميين وطلاب الجامعات المصريين الموقعين على الميثاق أدناه، قد رأينا أن لنا دورا ينبغي أن نضطلع به، وأن نتحد لأجله على اختلاف مرجعياتنا وأفكارنا وتوجهاتنا، وآلينا على أنفسنا
  • أن نبذل قصارى جهدنا، وأن نسخر كل إمكاناتنا دعما للإصلاح السياسي والتغيير الدستوري، ممثلا في المطالب السبعة التي رصدها بيان الجمعية الوطنية للتغيير، كبداية حتمية لإصلاح الحياة السياسية والتشريعية في مصر، لا نقصد بجهدنا غير وجه الله والوطن وشرفنا الإنساني
  • أن نلتزم بالتضامن الكامل وغير المشروط مع العناصر الوطنية التي تنشط في مساعي التغيير بالطرق السلمية، وذلك حال تعرضها لممارسات قمعية من النظام، تضامنا يكفل ألا يواجه مواطن آلة البطش السلطوية منفردا، بل نواجهها معه جميعا بوسائل الاحتجاج السلمي التي تناسب ما تعرض له، من التظاهر، للاعتصام، للإضراب عن الطعام، وبهذا يصبح الكل للواحد والواحد للكل.
  • أن نعمل على رصد كل من يتورط من عناصر أمنية في ترويع أو قمع المواطنين وتعذيبهم، وملاحقته بالدعاوى القضائية محليا ودوليا، سيما أن التعذيب جريمة ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم، والمسئولية الجنائية عنه فردية، وفقا لنصوص القوانين والاتفاقيات الدولية الملزمة لمصر.
  • أن نعمل على حشد الرأي العام محليا ودوليا ضد أية ممارسات قمعية، وذلك من خلال التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء في مضمار الديمقراطية وحقوق الإنسان في مصر والعالم
  • أن نحافظ على أخويتنا النابعة من هذا الميثاق رابطة أفقية بغير هيراركي قيادي ولا شكل تنظيمي، ولا منسق عام ولا متحدث رسمي، فهوميثاق تضحيات لا تصريحات.
للإبلاغ عن أي حالة قمع مورست أو تمارس ضد ناشطين أو مواطنين بسبب مطالب التغيير نرجو إرسال ما يمكن من تفاصيل على البريد الإلكتروني eharfoush@gmail.com وسوف يتم الرد خلال 24 ساعة بحد أقصى

سنواجه الدروع بالصدور .. حتى نعدل الدستور

الله والوطن
---------------------------------------------------------
المنضمون للميثاق
  1. علاء الدين عبد العزيز الأسواني (علاء الأسواني) - كاتب وروائي كبير وطبيب أسنان
  2. إياد أحمد حرفوش (إياد حرفوش) - طبيب وروائي
  3. مصطفي أحمد النجار (مصطفى النجار) - طبيب وكاتب
  4. أميره هريدي عبد العال (أميرة هريدي) - باحثة وناشطة سياسية
  5. مها عادل البدري (سكوت هنصوت) - باحثة ومدونة
  6. هيثم أحمد حرفوش (هيثم حرفوش) - ربان بحري
  7. نوارة الانتصار أحمد فؤاد نجم (نوارة نجم) - كاتبة صحفية
  8. عبد الرحمن يوسف عبد الله (عبد الرحمن يوسف) - شاعر وكاتب
  9. أحمد إبراهيم محمد (Che Ahmad) - مدون وطالب جامعي
  10. محمد أحمد الغزالي (محمد الغزالي) - قاص وكاتب
  11. أحمد عبد الوهاب عبد الرحمن (أحمد عبد الوهاب) - مهندس شبكات ومدون
---------------------------------------------------------

ملاحظات هامة قبل الانضمام للميثاق
  • نرجو ممن يشرفنا بالانضمام أن يكون لديه استعداد كامل لتحمل تبعات هذا الالتزام الأدبي والخلقي، أيا كانت هذه التبعات ومهما اقتضت من أعباء، فميثاق الشرف الوطني يستخدم الإنترنت كوسيلة اتصال، لكن دعمه وتكافل أعضائه سيكونا في الواقع وليس الكترونيا.
  • انضمام المثقفين المصريين في الداخل والخارج يتم بتسجيل (1) الإسم الثلاثي (2) الاسم المعروف به/ اسم الشهرة (3) المهنة أو الصفة الاعتبارية
  • تضامن المثقفين غير المصريين في الداخل والخارج بتسجيل (1) الاسم الثلاثي (2) الجنسية.

9 comments:

Dr. Eyad Harfoush said...

الفضل في الخروج بالميثاق من الفكرة للصياغة يرجع لجهد مشترك مع الرفاق د/ مصطفى النجار، ود/ أميرة وأ/ مها، شكرا لهم جهدا وحماسا

Anonymous said...

اميره هريدي عبد العال -رقم قومي 17619800102049
باحثه في السموم -ناشطه سياسه

جمعية الباحثين والتدريسيين الجامعيين - العراق said...

شكرا على المدونة

Dr. Eyad Harfoush said...

الأخوة من العراق
أهلا بكم ومرحبا

寧年 said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Haytham Harfoush said...

أنضم للميثاق

هيثم أحمد حرفوش-ربان-الأسكندرية

Che Ahmad said...

نحن مجموعة الأدباء والمفكرين والصحفيين والفنانين والإعلاميين والعلماء والأكاديميين المصريين الموقعين على الميثاق أدناه

والطلبة يا دكتور مفيش ليهم نصيب؟

Dr. Eyad Harfoush said...

الطلاب على عينا وراسنا يا صديقي، وهدف الميثاق هو التضامن معهم ومع غيرهم من الناشطين، عموما أضفنا الطلاب، يا ريت تشرفنا بالانضمام لينا
تحياتي وتقديري

Che Ahmad said...

الشرف ليا انا يا دكتور بالتأكيد

أحمد إبراهيم محمد
طالب