14.2.10

كلام قلة أدب-03

الأساطير المؤسسة للثقافة الجنسية العربية- للكبار فقط فوق 18 سنة- المقال الثالث

قالت الأتان: شفت بقى يا حمار؟ أهي كل المشاكل والجهل الجنسي جاي من الرجالة أهه، علشان ماتفتحش بقك وتنحاز لذكور البشر تاني
قلت معلقا: روقي بس يا أتان هانم، ما هو دور الجنس اللطيف في ثقافة الجنس العربية المضللة لسة جاي، وليس بالقليل، وأول الأخطاء الحريمي وأكثرها شيوعا هو التنميط، تحويل اللقاء الحميم لعملية روتينية غبية، بلا عاطفة وبلا حماس، هدفها مجرد تفريغ طاقة جنسية في أحسن الظروف وأداء واجب زوجي في أسوأها، ما أحمق أن يتحول فعل الحب إلى واجب يؤديه طرف نحو آخر، فماذا تفعل النساء بهذا الصدد يا أتان هانم؟ ترتدي الواحدة منهن زي الجنس الرسمي، وهو عادة قميص نوم مكشوف أوصتها به أمها أو أهداه لها زوجها يوما، وتسرح شعرها، وتضع عطرا وبعض المكياج وتجلس لتنتظره في حالة أشبه بالكمين الزوجي، الأمور لا تؤخذ هكذا يا مدام حمار، فلا يجب تحديد مواعيد ولا منهج ولا زي لفعل الحب، فممارسة الحب ممكنة صباحا ومساء وظهرا، ممكنة في كل مكان، وممكنة بجميع الأزياء، ونظرة أو كلمة أو لمسة حانية قد تكون مثيرة أكثر بكثير من بلياتشو الجنس الزوجي الذي تتخذ الزوجة هيئته تلك

قهقه الحمار كثيرا وعلا نهيقه فالتفت إليه موبخا وقلت: لا تفرح هكذا، فنحن الرجال كثيرا من نقصر في هيئتنا، فلو كانت المرأة تنمط الجنس بزي البلياتشو هذا، فكم من الرجال يجلس في بيته غير حليق الذقن، منكوش الشعر، بيجامته فقدت نصف أزرارها، هذا المظهر المذري يسد نفس أي امرأة عن النظر في وجهه فضلا عن ممارسة الحب معه، لكن على المرأة هنا دور كذلك، فلو أثنت على مظهره حين يحلق ذقنه أول المساء، وتنبهت لعطره الذي غيره، وعلقت على قصة شعره الجديدة سوف تشجعه على الاهتمام بمظهره دوما في بيته، وقل نفس الشيء للرجل، فيمكنه تنبيه زوجته أنه يجد هذا الجينز أو هذا التي شيرت مثيرا جدا حين ترتديه، وستفهم هي من ذلك أنه لا يحتاج لعدة الجماع التي زودتها بها أمها
قال الحمار: هذا زمن أغبر، كثرت فيه أنماط الشذوذ في الرجال والنساء، ولم يعد فيه من الأسوياء كثيرون
أجبته أنا: هذا يعتمد على ما تصنفه شذوذا يا عزيزي؟ وأنا على يقين من أن الكثير من الأنماط السلوكية الجنسية التي تحسبها شذوذا هي فروق فردية طبيعية وليست ممارسات شاذة من الناحية العلمية، فدعني أحدد لك أولا أشهر ضروب الشذوذ الجنسي ثم نتحدث عن الأنماط الطبيعية، فالانحرافات الجنسية كما يعرفها علم النفس الجنسي الحديث هي السلوك الجنسي الغير متماشي مع التكوين البيولوجي للفرد، أو المتعارض مع السلامة النفسية والقوانين المنظمة للحريات، وهذا التعريف يضم
  1. المثلية الجنسية الموجودة بنسب متقاربة في كل الدنيا بما فيها نحن، وهذه لا تحتاج لتعريف، وبعض المدارس الطبية الغربية لم تعد تعدها شذوذا أو ميلا شاذا، ونسبة الشذوذ موضوع خلافي لكنه يقع حول 8% من الذكور و6% من الإناث
  2. عقدة الاستعراض: وتقوم على استعراض الفرد أعضاءه التناسلية أمام الجنس الآخر رغما عنه، وشعور بلذة من متابعة رد فعل الفرد من الجنس الآخر على هذا العدوان السلبي
  3. الميول السادية، وهي ميل للعنف يصل لحد الدموية في الفراش، وكذلك الميل المازوشيستي المناقض له والذي يميل فيه الفرد لتلقي الألم والضرب والإهانات أثناء الممارسة الجنسية، ولدرجة دامية أو تكاد
  4. الميل الجنسي نحو الأطفال وهو مجرم في العالم أجمع
  5. الميل الجنسي نحو الموتى وهو مجرم كذلك
ما عدا هذا فالاختلافات في الميول والسلوك ليست شذوذا يا سادة، لكنها فروق فردية تتطلب فقط أن يكون الطرف الآخر متقبلا لها، ومهيأ للإثارة في ظلها، ومن أمثلة هذه الأنماط التي نكرر أنها طبيعية وغير مرضية تعمد الألفاظ النابية أثناء ممارسة الحب بهدف الإثارة، أو طلب هذا من الطرف الآخر، وكذلك العنف المعقول أو التحركات العنيفة نوعا وبدرجة مقبولة من الطرف الآخر، وغيرها كثير، وكل هذا فروق فردية ولا تتطلب علاجا وليست ميولا شاذة

7 comments:

ايوية said...

عزيزى الدكتور اياد اباداء اولا باعتراض على العنوان كلام قلة ادب لية حولنا الكلام المحترم العلمى للتفاعل بين المراءة والرجل الى كلام فى قلة الادب مقصدشى حضرتك طبعا لانك اكبر من التعبير المغلوط هذا انا بتكلم عن الناس لية ميكونشى كلام فى الحب او فى اعلاقة الحميمة بشكل سليم وعلمى عشان محدش يتعب فى حياتة وعشان نقدر نعيش فى مجتمع سوى بلا امراض المشكلة ان اى حد يحاول يعمل كدة بيحارب بكافة السبل زى مثال الدكتورة هبة قطب واسلوبها الراقى فى الكلام اتحاربت واتشتمت
مش لازم نفهم الناس عشان ميجيش واحد المفروض انة مهندس يعنى نسبيا على مستوى من الثقافة يتقدم لصديقة ليا ولما تقولة انت متزوج يقوزلها وبكل بجاحة اصلى احتياجاتى كبيرة وزوجتى مش بتقدر عليها يعنى عايز مجموعة من الحريم فى البليت عشان كل مواحدة تتعب يبقى فية استبن اصلة هركليز
تحياتى ليك وارجوك كمل مجموعة المقالات دة

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي أيوية
أديك قلتي أهه، الدكتورة هبة رغم حرصها الشديد وكأنها تسير في حقل ألغام رغم أنها تكلم كبارا عاقلين وبالغين


اما الصديق المهندس هذا فلو فتشت صديقتك في جيوبه هتطلع حبوب اشي أزرق واشي أصفر وعلى كل لون يا باتيستا

إن شاء الله هاكمل المجموعة صديقتي الغالية، أشكرك مع تحياتي وتقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

Wael Abdelhalem
الراجل هو اللي غلطان دائما
انا دخلت في حوار وكان عن الملابس التي ترتديها البنات وهي غير لائقه والحوار اسفر ان الراجل هو اللي غلطان لانه سمح لبنته البخروج كده واللي في الشارع غلطان لانه بينظر اليها ما رايك ؟

Eyad Harfoush
موافق أن غض البصر مسئولية كل رجل وكل امرأة على حدة كمسئولية فردية، لكن موضوع من سمح لها بالخروج فكيف لنا أن نعرف لو كان حيا أم ميتا؟ موضوع الملابس اللائقة والغير لائقة هذا مشكلته أنه نسبي جدا من مجتمع لآخر، ولكن دعني أقول أني عادة ما أرى في بلاد الشرق ابتذالا لا أراه في الغرب اليوروأمريكي، ربما لأن المرأة تجاوزت عصر الجواري هناك، تحياتي وتقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

Yahya Adada
من أجل الموضوعية أيضاً، لا بد من الإضاءة على حيوانية الرجل و غروره و أنانيته والتي لها سبب مباشر في ما هو وضع المرأة في مجتمعنا أيضا و أيضا

Eyad Harfoush
عزيزي أستاذ يحيى، المقالين السابقين كانا تقريبا حول هذا المعنى يا عزيزي، أهلا بك دوما، تحياتي وتقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

Hanan Zanaty
حتفتح عليك النار ,عارفه مش مهم بس حيحصل

Eyad Harfoush
عزيزتي م. حنان، يا أهلا بالمعارك، ولا يهمك، ياما دقت ع الراس طبول

Dr. Eyad Harfoush said...

Walid Sami
الواقع اخى اياد انى لا اعرف ماذا اقول او كيف اعلق ...لكن معك حق فى ان تقول وتطرح اى موضوع للنقاش ...لكن طبعا انا لست متزوجا لكنى استفدت من المعلومات فى الحقيقة

Eyad Harfoush
أخي العزيز وليد، سعيد أنك وجدت بمقالاتي تلك ما يفيد يا صديقي، فلهذا كتبتها، كجزء من مسيرة التنوير والحديث في كل المسكوت عنه في بلاد الملح والصدأ، تحياتي وتقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

Hend Abdo
متفقة معاك تماماً فى حكاية التنميط .. تو ذا بوينت يعنى :)
بس مش مؤيدة تصنيف المثلية على انها شذوذ ، عشان مش شايفة انها غير متماشية مع الطبيعة البيولوجية (لو كنا بنقصد الكلام ده حرفيا بيقى الأورال سكس مثلا شذوذ بردو) ولا متعارضة مع السلامة النفسية - بالعكس - او الحريات - بالعكس بردو
:)
اكتب يا إياد .. و كل آلهة التزاوج بيأيدوك
:P

Eyad Harfoush
عزيزتي هند، جميل أننا اتفقنا في جزء إذن
أما موضوع المثلية فهو موضوع خلافي قديم جديد، قولي أنها تتعارض مع البيولوجي مناطه أن الميل للطبيعي يكون للمختلف كروموسوميا، حيث يجعل الاختلاف على مستوى الخلية الآخر مختلفا ومباينا في كل شيء، نأخذ خطوة إضافية ونرى أن الممارسة طويلة الأمد للمثلية بين الذكور تتسبب في مشاكل صحية نظرا لأن المستقيم غير ممهد ومهيء بغ... See Moreشاء مخاطي سميك بما يكفي، عذرا للتفاصيل لكن كان علي الايضاح العلمي، أما المداعبات الفمية فهي بالنهاية مداعبات ولو وصلت لنهاية المطاف، وهي صحية ولا تعارض فيها مع التركيب التشريحي للإنسان
تحياتي وتقديري وشكري