15.12.08

وداع بالنعال

The Farewell G.W. Bush Deserved

في يوم 17/11/2007 نشرت شبكة سي إن إن نبأ اختطاف الصحفي العراقي منتظر الزيدي، والذي يعمل في قناة البغدادية العراقية التي وصفها مراسل سي إن إن بأنها "تنتقد النظام والوجود الأمريكي في العراق" و كما اختطف الزيدي في غموض أطلق سراحه بعدها بأيام في غموض دون أية مطالب من قبل مختطفيه! و إذا أخذنا في الاعتبار أنه كان مهاجما على الدوام للاحتلال و الحكومة التي تكرس الاحتلال، فمن يكون الخاطفون؟ و يبدو أن الزيدي تعلم في أسره القصير هذا الكثير عن حقيقة ما يجري على المسرح العراقي، ولهذا كان قراره الجريء و البطولي، بأن يعلن على العالم موقف الشعوب العربية الحقيقي من جورج بوش و أبيه من قبله، بعيدا عن الدياثات الرسمية و فنون الانبطاح التي تمارسها الحكومات العربية تجاه ساكن البيت الأسود، فقذف فردتي حذاءه في شجاعة باتجاه جورج بوش واصفا إياه بالكلب و هو يقول

هذه هي قبلة الوداع يا كلب
فكان هذا هو الوداع الذي استحقه ابن باربارا من الشعوب العربية، و ما هالني هو تعليقات الرسميين العراقيين على الحدث، و قد دارت في مجملها حول عدم المامهم بسبب ما فعله الزيدي تجاه ضيفهم الأمريكي!! لا و النبي؟؟ صحيح السبب غامض تماما، ده حتى بوش راجل سكرة و يتحط ع الجرح يبرد! مالكم خيبكم الله؟ لو أردنا أن نجازي بوش و ادارته اليمينية المتطرفة و الفساد العالمي الذي دفع بهم جميعا لسدة السلطة على كل ما فعلوه بالعرب لما كفانا أن نعدمهم ضربا بالقباقيب

غير هلاهيلك يا خواجة
تذكرني محاولة التجميل التي كان بوش يقوم بها في العراق لسياساته التي انتهت بكارثة انسانية غير مسبوقة، و نهايتها بجزمة الزيدي، بأغنية للثنائي الرائع نجم-إمام في مسرحية العقد، و تقول كلماتها

غير هلاهيلك يا خواجة
وهدوم دلاديلك يا خواجة
كلنا كاشفينك يا خواجة
أغا بايع دينك يا خواجة
ونشالله تخش في تلاجة
يا خواجة الناجة كوناجة
هتلم نقارك في شكارك
وهتطلع واكل بالصرمة

قد يقول قائل أن ما فعله الزيدي بلا جدوى، فأرد قائلا: بل مجد للغاية، فمجرد احقاق الحق بصرخة في مؤتمر صحفي يذاع في الدنيا بأسرها كان انجازا و بطولة تستحق أن نحييها و نحترمها، و نستعد جميعا للتضامن من خلال مؤسسات المجتمع المدني مع منتظر الزيدي حتى لا يفترسه الكلاب ليكون عبرة لكل من يفكر في تذكيرهم بحقيقتهم الكلبية و لقاءهم بالجزم التي يستحقونها، و أرجو من الأصدقاء أن يتطوعوا لنشر الصورة الرئيسية في المقال على أوسع نطاق تعبيرا عن مشاعرنا جميعا التي ترى في وداع بوش بالجزم أقل ما يستحقه من جانب العرب جميعا، و أن سلوك الزيدي لم يكن سلوكا غير حضاري، و لكنه السلوك الطبيعي لمن في عروقه دماء حارة، و السلوك الموضوعي المنتظر من زينهم السماحي و طه السماحي و حسن آرابيسك و علي الزيبق و الشاطر حسن راس الغول و عاشور الناجي و كل الفتوات و الصبوات و القبضايات على طول الوطن العربي و عرضه، و أقل ما يمكننا قوله للزيدي في هذا بالمصري "تسلم ايديك يا مجدع" و بالعراقي "يسلموا يالنشمي" و بالشامي "تكرم عينك يا قبضاي" و بالتركي كمان "عفارم" هنيئا لك رغم الضرب و الاهانة من عسس السلطان بكرامتك الأبية

10 comments:

Arabic ID said...

د/ أياد
------

طبعا موقف شجاع وليت لى منه نصيب
أنا وضعت الصورة على مدونتى ولكنى لم أضعها فى صدارة مدونتى كى لا تؤذى الزائرين ، وأيضا كى تكون كلماتك فى صدارة مدونتى
------
أراد هو أن يتباهى بانتصاره المزيف فى العراق فأذاقه الله المهانة رغم أنه عديم الأحساس أصلا وظلت البلاهة على وجهه ولا يعرف كيف يتصرف
وكلابنا يقولون هو زعيمنا فى كل كلماتهم حتى وإن لم ينطقوها

"اجتمعوا على جيفة ولم ينفض يده منها إلا ذلك الرجل"

---------
تحياتى لكل الرجال ، تحياتى له ولك

ايوية said...

تحياتى لهذا البطل

Dr.Tamer El-arid said...

أخى وصديقى العزيز د/إياد
كنت متأكد أنك سوف تكتب فى ذلك الخبر المفرح وكنت منتظر مقالك لأنك من الأحرار الغيورين على مصلحة وطننا العربى.
دعنى أحيى ذلك البطل الذى وحد صفوف الأحرار من شعوب الوطن العربى ووحد كلمتهم وأفاقهم من نومهم ،ومازال الحكام يغطون فى نوم عميق "البقاء والدوام لله فيهم" فقد أعلن الزيدى وفاة حكام العرب ،وقام هو و رد بلسان كل عربى شريف على ذل ومهانة للعرب دامت لمدة ثمانية سنوات .
تحية للبطل الشجاع قلوبنا وعقولنا وكلنا مع كل شريف يدافع عن وحدة أمتنا العربية وكرامة كل عربى.
وكما قال العرب قديماً: "ثمن الكرامة والحرية فادح،ولكن الاستكانة للذل والاستعباد أشد فداحة".
دمت لنا ودامت العروبة ودام الأحرار والشرفاء من وطننا العربى الأصيل.
تحياتى وتقديرى وشكرى الغزير

Dr. Eyad Harfoush said...

الصديق العزيز آرابيك أي دي
ليت لنا منه جميعا نصيب يا صديقي، و شكرا لاهتمامك بنشر الصورة ألف شكر
جورج دبليو بوش و أبوه من قبله رأس الحربة الظاهر لجبل جليد كبير بطول العالم و عرضه، اليمين المتطرف الذي يرى سحق عظام الفقراء مقابل زيادات سرطانية في رؤوس الأمواب هو النظام المثالي للعالم

تحياتي و شكري للتعليق يا صديقي

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي آيوية
شكرا لتعليقك يا صديقتي و أهلا بك دوما

Dr. Eyad Harfoush said...

أخي العزيز Dr.Tamer El-arid
الحمد لله اني كتبت و لم أخيب ظنك يا صديقي
نعم أخي العزيز، مشكلة الحكام العرب أنهم لا يقرأون درس التاريخ، و لو قرأوا لا يستوعبون، ولو طالعوا ما عاملت به أمريكا شاه ايران الذي خلعه شعبه و هو من كان عميلها الاول في المنطقة لعرفوا ان من تغطى بامريكا كمن تغطى بالهواء
تحياتي و تقديري و شكري لك و لتعليقك الذي اثرى الحوار يا صديقي الف شكر

Amre El-Abyad said...

Dear Eyad,

I think we need another shoe for the other occupier of Iraq- the dog Ali Khameini and his dirty rat Ahmadi Najad. We would love to see an Arab shoe flying into the face of these dogs.

Dr. Eyad Harfoush said...

Dear Amre,
Nop. I think you know in advance I do not share this opinion with you. However, I respect your cause.. And I respect Ali Khameni and Nejad too. Regards

ناصر said...

شكرا لكل من ضمد ضلوع منتظر المكسورة بكلمة طيبة، وواسى قلمه المأسور بتربيتة حانية.
سلمت يداك وبصيرتك

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي ناصر
شكرا لك على الزيارة والتعليق، و الدعوة الرائعة، وهل يطلب المرء ألا سلامة يده ليعمل وبصيرته ليرى الحق؟ تحياتي وتقديري وشكري