19.2.09

حدث في السعودية


سيدة سعودية عاقلة رفعت دعوى قضائية ضد زوجها الذي زوج طفلته البالغة من العمر ثمان سنوات من شيخ في العقد السادس من العمر، مقابل إسقاط دين قيمته ثلاثين ألف ريال عن الأب، وحتى هنا لا توجد مفارقة، ففي كل بلاد العالم يوجد من تبلغ به الدياثة أن يبيع لحمه سواء في دعارة صريحة أو نخاسة مقنعة، لكن ما حدث في السعودية ولا يمكن أن يحدث إلا في هذا البلد المنكوب بنظامه الفاسد وهيئة النهي عن المعروف والأمر بالمنكر، هو حكم القضاء الهزلي، لقد تعجبنا يوم زاد القضاء من عقوبة الطبيب المصري الأسير هناك، وها هو القضاء السعودي يثبت أنه ليس أقل هزلا مع مواطنيه من المغتربين، فقد حكم القاضي ببطلان دعوى الأم وصحة زواج تلك الطفلة ممن اشتراها بالمال، وعلى الطفلة وأمها أن يلزما الصمت ويتجرعا كأس الهوان والرق حتى آخره! أولاد القحبة هل تسكت مغتصبة؟ طفلة مغتصبة؟ مالكم؟ ما طبكم؟ ما دواؤكم؟ يا أشباه القضاة ولا قضاة؟ يا عارا على العروبة والإسلام والإنسانية

6 comments:

Che Ahmad said...

انا كرهت كل حاجة بجد
مش السعودية بس لا والشعب المصري كمان والله
بقي الشعب المصري برعاية المملكة الطينية السعودية
ايه القرف دا
انا زهقت ومحبط ومش شايف اي بصيص نور

ايوية said...

اعذرنى عن عدم التعليق قعقلى لا يستطيع ان يستوعب تصرف الاب وحكم القضاء
فية بشر كدة

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي شي أحمد
لا يا صديقي، النور هو أنت ورفاقك ومن في عمرك، صدقني، فحين قلت لك ان جيلك أفضل منا كثيرا كنت أعني ما أقوله، أنتم أملنا
تحياتي وتقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي أيوية
هذا هو خطر الفهم الضال للدين يا عزيزتي، يستطيع البعض من خلاله أن يكرسول أبشع الفعال ويقولوا هذا حلال، لم نفعل ما يعاقبنا الله عليه
تحياتي وتقديري وشكري

كلاكيت تانى وتانى said...

ارجو نشر الايفنت لديك على مدونتك والدعوة لحضور الحفل بين كل المدونين وذلك لتأييد المدونات المشاركات فالحدث ويشرفنا حضورك
حفل توقيع العدد الثالث من سلسلة مدونات مصرية للجيب
كتاب "أنا انثى " ..لمجموعة من المدونات النساء

أول كتاب يناقش اهتمامات المرأة بقلم مجموعة من النساء ويطرح القضايا للنقاش

ضيفة شرف الحفل ..(غادة عبد العال ) صاحبة مدونة ..عاوزة أتجوز..والتي صدر لها كتاب بنفس العنوان عن دار الشروق

ومن المشاركات في كتاب ..أنا أنثى
نوارة نجم
اسر ياسر
ايناس لطفى
نرمين البحطيطى
شمس الدين
د . رشا عبد الرازق
بيلا شريف
مكسوفة
بسمة عبد الباسط
مريم الغنيمى
إيمان نادى
زهراء امير بسام
آية الفقى
مروة السيد
أميرة محمد محمد محمد
فاتيما
مذكرات عانس
نرمين البحطيطى
سلمى أنور
انجى سمراء النيل
سارة ابراهيم على
سمر مجدى
مروة النجار
شيماء حسن
نسرين عبد النعيم
د.مرام محمود
ايناس لطفى
نجلاء الشربينى
محاسن

يصاحب الحفل عرض فيلم قصير و==================================
المكان
المركز الثقافى الدولى
17 ش السد العالى ميدان فينى الدقى
الشارع المقابل لشيراتون الجزيرة
اقرب محطة مترو انفاق محطة الاوبرا
الزمان
يوم 3 مارس الساعه 4.30 عصرا

كلاكيت تانى وتانى said...

أحد أخر الرجال المحترمين
هكذا اعتدنا أن نطلق علية فى حضورة وغيابة لفرط أدبة واخلاقة العالية ووقوفة بجوار كل افراد العائلة سواء من صادقة او من عاداة ولتلك الاخلاق والروح المرحة المسالمة احبة الجميع بلا استثناء ولا يحدث ابدا ان يختلف اثنان على أن د محمود يوسف هو أحد أخر الرجال المحترمين
يحمل شهاة بكالريوس الطب البيطرى بتقدير مرتفع ودبلوم التسويق الدوائى من احد جامعات انجلترا كما ان تاريخ عملة بشركات الادوية حافل بالانجازات الشخصية والعامة حيث عمل لفترة فى شركة فايزر ثم انتقل منها لشركات اخرى عالمية الى ان قرر السفر الى السعودية ليعمل مدة زهاء الان 10 سنوات فى شركة تبوك للصناعات الدوائية ويعيش فى مدينة رسول الله المدينة المنورة ليحبها وتحبة ويقيم فيها ويصبح حلم حياتة مع اسرتة الصغيرة المكونة من طقلتة الجميلة ذات ال 5 سنوات وابنة ذو العامين والذى ولد كلاهما بالسعودية يصبح حلمة ان يربى ابناؤة فى مدينة رسول الله ولا يخرج منها ابدا
ولا ازال اتذكر اجازتة السابقة بعد سفر دام 5 سنوات دون العودة لمصر حيث كنت احاول اقناعة بالرجوع لمصر حتى يربى ابناؤة معنا قال لى
وهوة فية حد عاقل يسيب مدينة الرسول يا قمر بعد مايوعدة ربنا بالعيش فيها
وللأسف لم تمض شهور قليلة على عودتة الى السعودية الا واضطروة قصرا ليعيد ابناؤة وزوجتة لمصر ........
منذ شهر ود :محمود سجين فى سجن المدينة العمومى بسبب غريب وتم تلفيق قضية لة بلا ادنى وجة حق وينتطر مصيرة كطبيب مصرى اصبح السعوديين يحملون للقبة اقصى امارات الكراهية والتحقير للأسف!!!!!!!
فى ليلة شديدة البرودة منذ شهر عاد د : محمود لعائلتة الصغيرة مسرعا نظرا لتعب اصاب طفلتة بسبب تعرضها الدائم لأزمات صدرية بسبب طبيعة الجو فى المملكة وعند عودتة وبالصدفة كان فى طريقة موكب امير المدينة فحاول الطبيب المصرى استئذان احد المسئولين عن الموكب فى المرور لسرعة العودة لمنزلة لنقل طفلتة للمستشفى فسبة الضابط وانزلة من سيارتة فور علمة بأنة طبيب وكال الية السباب والشتائم وقام بتقييدة واخذ متعلقاتة الشخصية وارسالة الى السجن بتهمة اعتراض موكب الامير وتحولت التهمة بقدرة قادر الى ضرب ضابط اثناء تأدية عملة وكأننا نحن مغفلون حتى نصدق ان طبيب مصرى ليس مفتول العضلات كما يطلقون علية الان فى السجن الطبيب عضلات يستطيع ان يضرب ويتحرش بضابط امن سعودى فى معية اميرالمدينة
طبيب مصرى يعمل فى مجال الادوية منذ 10 سنوات بالسعودية مابين جدة والرياض وتبوك والمدينة ويعلم قوانين البلاد جيدا وحسن السير والسلوك ويعطى شركتة من تعبة وجهدة وساعات راحتة الكثير مما منعهم من التخلى عنة طوال كل هذة السنوات
طبيب مصرى يعرفة معظم المقيمين بالمدينة المنورة وجدة وتبوك بأخلاقة وسماحتة وضحكتة التى لا تفارقة
كانت دموعة فى اولى ايام سجنة الظالم تنزل بغزارة طالبا من كل اصدقاؤة المصريين فى المدينة اعادة زوجتة واطفالة مصر وكان يقول لهم انا خدمتكم كتير اللى بيحبنى يرجعلى ولادى بلدهم
وبالفعل عاد اولادة وزوجتة لمصر منذ اسبوع الأن.................
وتنتظر زوجتة عودتة بفارغ صبر وتظن انة سيعود خلال ايام كما يقول لها اصدقاءة ليصبروها على مصابها والحقيقة التى دعتنى الأن لكتابة هذا المقال راجية من كل اصدقائى المدونين نشرة والتعليق علية ومساعدتى فى رفع الامر لكل من يهمة كرامة الطبيب المصرى التى اصبحت تباع برسم البيع على ارصفة المملكة السعودية
لكل من يحمل قلبا شريفا نابضا بمصريتة ويعلم جيدا ان كرامتنا اصبحت تراق كدمائنا فى كل مكان تخطوة قدمانا
الحقيقة انة تم التحقيق معة واتهامة بالاعتداء على ضابط اثناء تأدية عملة ومنع كل زوارة من زيارتة واحالة القضية للمحكمة دون اعطاؤة فرصة للدفاع عن نفسة او توكيل محامى وسيحكم القاضى دون وجود المتهم وسيظل مسجونا الى ماشاء الله دون ان يعلم متى موعد قضيتة او ما الحكم وكلما سأل أحد اصدقاءة يقوم أمر السجن ومديرة بتخويفهم واخذ ارقام هواتفهم ومحل اقاماتهم لترهيبهم من العودة لزيارتة مرة اخرى حتى قام
د محمود بنفسة بطلب عدم زيارة احد لة خوفا عليهم
الى كل من لا يرضى الظلم ولا يرتضية لنفسة ولأخرين معة
الى كل من سجد لله ربا دون الناس ويعلم جيدا ان الابتلاءات قدنصبر عليها اما السكوت عن الظلم فهو صمت تجاة شياطين الانس وتركهم يعربدون دون رقيب او كلمة لالالا تقال ف وجة ظالم
اثق بأن د محمود هذا الرجل الرائع الذى اعرفة عن قرب بشخصيتة الجميلة ورجولتة التى تمنعة من طلب المساعدة او الصراخ وهو فى محنتة اثق بأنة سيظل صابرا محتسبا وأن الله سيعوضة يوما خيرا على صبرة ولكن ماذنب اولادة ان يظلوا هكذا دون اب يحبهم ويحبونة وتظل زوجتة فى انتظارة
اين الخارجية المصرية
اين شئون المصريين بالسعودية
اين وزارة العمل والعمال
اين المنظمات الحقوقية
اين نحن يا كل مصرى اعطى من عرقة وتعبة لشعب دون شعبة وارض دون ارضة وتراق فى النهاية كرامتة ودماؤة على اسفلت الطريق
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لنصرخ جميعا بدلا عنة لرفع الظلم عنة
انتظر مساعدتكم ونشر مقالى هذا ويصالة لكل من يستطيع المساعدة وافوضكم جميعا فى مساعدة اطفالة لعودة ابيهم اليهم
للتواصل معى على ايميلى
E_m_s51@yahoo.com
تحياتى
وشكرا