18.7.08

تاريخ الوعد

العالم السري عبر العصور

للكبار فقط

لا هو وعد بلفور و لا أي وعد عليه القيمة، أتذكرون الفنانة "ملك الجمل" تلوي شفتيها و هي تلعب دور القوادة في "شفيقة و متولي" و تقول "و احنا فيه في ايدينا حاجة؟ ده كله وعد و مكتوب" ، إنه الوعد بلغة أهل الكار، و تجارة الرقيق الأبيض بلغة صفحة الحوادث، و الآداب بلغة البوليس، و البغاء في الفصحى، و المشي البطال في لغة أولاد البلد، و الدعارة في لغة المثقفين، مع تاريخ الدعارة نلتقي اليوم، نعم ، فلقاع المدينة أيضاً تاريخه، و للجواري أيضاً تراثهن الممزوج برائحة العرق و الخمر الرديئة و البنكنوت، و قاع المدينة هذا دائما ما يروي حدوتة الوجه الآخر، ذلك الذي لا نحب أن نراه فينا، و لا نحب أن نعترف به في إطار الإزدواجية العتيدة، لكن هذا لا ينفي وجوده، و لا ينفي أن التاريخ كما يحفظ سيرة العظماء و النبلاء، يحفظ شذرات من تاريخ ملح الأرض، الناس العاديين و ما تحت العاديين، و هذا جانب مثير للبحث، و لعل من أجود الأبحاث فيه ما قام به الدكتور "عبدالوهاب بكر" في بحثه الشيق بعنوان "مجتمع القاهرة السري من عام 1900م الى 1951م" و هو بحث تاريخي قيم أتاح للدكتور و رجل الشرطة السابق النفاذ لأعماق هذا المجتمع المنبوذ ، من خلال وثائق حكومية بوليسية غير منشورة ، و من هنا أهميته، غير أني أردت أن أصحبكم في جولة أقدم من تاريخ البحث قبل النفاذ إلى موضوعه، لأننا نحن أبناء الطبقة الوسطى المصرية، من نلعب دور المضحوك عليهم دائما في حركة التاريخ، حيث تربينا على مثل لا تتمسك بها سوى هذه الطبقة ، أو بعض منها لو أردنا الدقة، و قدمت لنا هذه المنظومة على أنها السائدة في بلادنا، و لقمنا منذ الطفولة الحشيشة المخدرة التي محتواها أن الغرب له العلم و التقدم و نحن لنا الأخلاق ، فتعالوا بنا ننظر لقاع مدننا و بلادنا عبر التاريخ، لنعرف أن مجتمع الفضيلة لم يوجد بعد على سطح الأرض، و لن يوجد

الدعارة و السيادة الاقتصادية

ما أقوله هنا هو رؤية و تأملات خاصة لا أنسبها لأي مرجع آخر، لكنني أجد التاريخ يقول لنا أنه في المجتمعات الأمومية التي كان للمرأة فيها سيادة اقتصادية و بالتالي اجتماعية على الرجل، و جدت و انتشرت الدعارة الرجالي، للترفيه عن الأنثى المتعبة و المكدودة، الشقيانة بالبلدي، و يبدو أن إناث هذا الزمن وجدن من التبريرات مثل ما يجده الرجال اليوم لسلوكهن هذا، فكن يقلن أن رجل واحد لا يكفي و أن المرأة بطبيعتها تميل للتعدد، و من أمثلة هذه المجتمعات الأمية ، كما تقول بعض النظريات، مجتمعات مثل اليونان ما قبل 7000 قبل الميلاد، أي ما قبل العصر البرونزي، و نحن نقبل هذه النظرية لأنها بداية طبيعية للمجتمعات البشرية نظرا لتسود هذه الطبيعة في مجتمعات الحيوان و الطيور، و لكن بالنسبة لذكر الإنسان، فقد أعانه اختراعه للآلات و السلاح على السيادة الاقتصادية مبكرا في التاريخ، و بالتالي التسود الاجتماعي ، فحلت دعارة الإناث محل دعارة الرجال، و هذا للترفيه عن السيد صاحب رأس المال، الذي ادعى كما ادعت النساء سابقا، و في العصر الحديث، بعد أن استعادت المرأة بعضا من سيادتها و امتلكت النساء رأس المال ثانية، عادت الدعارة المذكرة للظهور، من إيطاليا لمصر لأسبانيا لجنوب أفريقيا، في صورة الجيجولو التقليدي صديق النسوة العجائز ، و لهؤلاء الآن مقاهي خاصة في كل من مارينا و شرم الشيخ

الدعارة المقدسة في مصر القديمة

لم يكن الجنس عند الفراعنة أحد التابوهات الإجتماعية كما هو اليوم، فقد آمن المصري القديم بوجود الجنس حتى في الحياة الأخرى، كما وجد اعتقاد مشابه للاعتقاد الهندوسي في التطهر بالجنس للوصول لحالة الصفاء الروحي ، و قد عرفت مصر القديمة الدعارة المقدسة كالعديد من الشعوب القديمة، و عندما نقول دعارة في هذه الحقبة، يجب أن ننفي من عقولنا الصور التي نتخيلها دوما من واقعنا المعاصر لهذه السيدة المتهتكة الهلوك ، فنحن الآن أمام سيدة محترمة جدا في زمانها، و قريبة الصلة بالعديد من الآلهة، على رأسهم "بس" رب المرح و الترفيه، و "هاتور" ربة الجمال و الحب ، و كما يقول موقع علم المصريات بجامعة آيوا، كان الزي الرسمي للدعارة وقتها هو فستان من نسيج أشبه بشباك الصيادين (الصورة من متحف بيتري) مع وضع أحمر الشفاه الثقيل و الكحل المرسوم بعناية، و كانت من ضمن مهام عاهرات المعبد هاتيك ، تدريب الشباب المقبل على الزواج و الفتيات على الجنس بأسلوب "بيان على المعلم" و كن يحرصن كذلك كما تضيف مصادر جامعة تورنتو ، على دق الوشم في أماكن كالصدر و الفخذين ، خاصة وشم الإله بس ، و بينما يعرف الكثيرون عن آثار كواجيهيرو الهندية المليئة بالأيقونات الجنسية، نجد القليل فقط من المصريين من يعرف شيئا عن" بردية التورين" التي صورت الأوضاع الجنسية المختلفة في شكل احتفالي إلى حد كبير ، كذلك بردية لإمرأة ترتدي التاج الملكي و يرجح أنها حتشبسوت في لقاء جنسي مع رجل ، و كما قلنا لم تكن مصر وحيدة في هذا و لكن مثلها مثل بابل و الهند و اليونان القديمة و غيرها

الرايات الحمر في قريش

لطالما ارتبطت الدعارة المؤنثة بالأديان الوثنية القديمة، و لم تكن مكة في الجاهلية استثناء من هذا الأمر، بل كانت أحد المجتمعات التي عرفت الدعارة المقدسة ، و لم يكن العرب يعتبرون ممارسة الجنس مع عاهرة زنا، لكن الزنا ما كان مع زوجة رجل آخر أو امرأة حرة عامة، لما يترتب عليه من إحساس بالعار لدى قبيلة معينة، نظرا للإعتداء على ممتلكاتها ، باعتبار النساء من ضمن هذه الممتلكات، و قد كره العرب هذا اللون من الزنا لأنه يجر عليهم الحرب و الدماء، أما المحترفات فكن يعتبرن كجواري من لا جواري له، و كلنا يعرف تعبير صاحبات الرايات الحمر في مكة ، و التي ألغاها الإسلام مع فتح مكة، و بسبب هذا التفريق بين الزنا مع الحرة و بين وطء صاحبات الرايات الحمر ، جاء تحريم الدعارة و التشجيع عليها في القرآن مستقلا و منوهاً عنه برغم التحريم العام للزنا من قبله، بينما نجد في الكتاب المقدس سيرة لمضاجعة واحدة ظنها الشيخ فتاة من فتيات الدعارة حول المعبد بدون الإشارة إلى تحريم و لا تجريم، و الطريف في أمر فتيات مكة هؤلاء، أن بعضهن كن جوارِ مملوكات لسادة قريش الذين يتبارون على الشرف و الوجاهة ، و يعملن لصالح هؤلاء السادة، و يأتي في مقدمتهم حرب بن أمية و من قبله والده أمية بن خلف، و كانت واحدة من جواري حرب تعمل بالدعارة في الموسم ثم تعود لكنف حرب بن أمية باقي العام، و قد ولدت له فأنجبت، ولدت "أبا سفيان بن حرب" سيد قريش و سيد المحاربين لدعوة الشرف و النور حين بعثها الله على نبيه ، و لكن لم يكن أبو سفيان يستشعر العار من هذا كثيرا، ففي الجاهلية كان العرب بينهم بيوت شرف كهاشم، و بينهم بيوت لها المال دون الشرف كأمية، فلم يكن أبو سفيان وحيداً في هذا العار، و لا كان إنجابه للمدعو "زياد بن أبيه" بنفس الطريقة مستغربا عليه، و زياد هذا هو من وعده "معاوية" بعد ذلك بنسبه لأبيه و رفع العار عنه ، لو أعانه زياد على خصومه، فصار زيادا ابن أبي سفيان

دعارة القرنين الثامن و التاسع عشر

كان لكل منطقة من مناطق القاهرة وقتها ما يسمى "شيخ العرصة" و منه يشتق اللفظ العامي المعبر عن الديوث، و هو عبارة عن وظيفة إدارية مثل شيخ الحارة، لكن منطقته أوسع و مهنته أحقر كثيرا، فكانت مهنته تنسيق علاقات العاهرات بالدولة السنية، و التي كانت لم تشرع العهر بعد، لكن لم يمنعها ذلك من جمع الضرائب من العاهرات و المندارين، و عندما جاء إلى مصر "عبد الله بونابرته" الشهير بنابليون بونابرت، و كان قد ادعى لنفسه هذا الاسم لما علم ان المصريون "منط" و لا يشترطون لحكمهم إلا أن يكون الرجل مسلماً، فادعي الإسلام و تسمى باسم إسلامي (ناقصين بلاوي احنا؟) و قد أنشأ في عهد سيادته الرشيد "كارخانة" لعسكر الفرنسيس ، و ألحق بها الراقصات و العاهرات، و كانت تعرف باسم "غيط النوبي" لأن شيخ العرصة بها كان نوبياً، و حين تولى "محمد علي" باشا سمح بالدعارة لفترة، لأن الكثيرين من "أولاد الناس" ، و هو اللقب الذي كان يطلق على المماليك و أولادهم، كانوا يستثمرون في شراء الجواري لتشغيلهن في الدعارة، فلما قضى على المماليك، نفى العاهرات لمدينتي إسنا و الأقصر و قنا في الصعيد، و الذي لم يكن محمد علي يهتم به بصفة عامة، و لكن حين تولى عباس الأول، سمح دولته بعودة رعاياه من البغايا للقاهرة الساهرة العامرة

دعارة التاريخ الحديث

في القرنين التاسع عشر و العشرين، كانت حركة الثقافة في مصر على أشدها، فقد أفاق الواعون من أبناء البلد يحاولون أن يصلوه بالعصر الحديث و آدابه و علومه، و بينما كان هؤلاء المساكين من المتطلعين نحو العلا يلهجون الأنفاس طلبا للعلم و النور، و كفاحا من أجل الاستقلال و بناء اقتصاد وطني و غيرها من ساميات الأهداف، كعادة أبناء الطبقة المتوسطة المصرية، في ذلك الوقت، كان قاع المجتمع يفور بأحداثه الخاصة، حيث مثل جنود الاحتلال الانجليزي سوقا مستهدفا ضخما للعاهرات، و أرجو أن ننفي من رؤوسنا صورة البغي الشريفة (زي مادلين طبر في الطريق إلى إيلات كده) و التي كانت تمارس البغاء مع الانجليز لهدف قومي، فصاحبات الإنجليز هاتيك كن أخلص للجنيه منهن لآبائهن فضلا عن الوطن، على هذا تربين، فنشأن بنات مخلصات لبيئتهن الأم

لقد عرفت مصر المحروسة الدعارة المشروعة و المرخص بها قانونا من عام 1900 و حتى عام 1949 حين صدر قانون بمنعها، و في خلال هذه الفترة، صدر عام 1905 م ما يسمى بلائحة تنظيم بيوت العاهرات، و بعدها لائحة البيوت العمومية عام 1916م كما يورد الدكتور عبد الوهاب في مرجعه القيم، و يروي كذلك أن الانجليز اهتموا بالعاهرات كثيرا للحفاظ على صحة جنودهم، فكان مندوبو السرية الطبية البريطانية يجلسون أمام الطوابق الأرضية للمواخير حيث يسلمون كل جندي واقيا ذكريا وعلبة مرهم وكراسة بالتعليمات!!! نعم كراسة التعليمات مش هزار

و كان للوعد ساحاته و ميادينه، فكانت مناطق مثل كلوت بك، الوسعة، وش البركة، و درب طياب (جاء ذكره في فيلم درب الهوى) و عطفة جندف، درب المصطفي في القاهرة، و كانت منطقة ما وراء الحقانية و جبل نعسة و بعض حارات المنشية فضلا عن حي اللبان هي مناطق الدعارة ، اما في باقي المحافظات فكان منها سوق اللبن في المحلة الكبرى، كفر القرشي في طنطا، الخبيزة في الاسماعيلية و شبين الكوم و غيرها كثير، أما عن السعر، فكانت أرخص المواقع تقع في منطقة "عرب المحمدي" و يصف الدكتور عبد الوهاب في كتابه قائلا "وكانت 'محلات الممارسة فيه لاتتجاوز حفرة في الأرض ممهدة للقاء وتغطي من أعلي بستارة تثبت ببعض الحجارة من أطرافها بواسطة القواد أو القوادة' وعندما يفرغ العميل من مهمته يتم رفع الحجارة وازالة الستارة لدخول عميل جديد! أما منطقة الأزبكية طبقا لتقرير بوليس مدينة القاهرة عام 1893 فقد كانت تضم أعلي نسبة من الفنادق والغرف المفروشة، بينما كانت منطقة الوسعة ووش البركة في الأزبكية تضم عشرات البيوت المقسمة لغرف أو حتي دكاكين مغطاة بستائر، وسعر الممارسة كان يتراوح في العشرينات بين شلن و 15 قرشا مكتوب علي الباب، كما كانت هناك بيوت أخري مغطاة بقضبان حديدية تجلس خلفها المومسات بوجوههن المصبوغة. وعندما صدر الأمر العسكري عام 1942 باغلاق منطقة وش البركة لجأت العواهر في ممارسة، نشاطهن مع جنود الاحتلال إلي المقاعد الخلفية في عربات الحنطور، أما نظام المحاسبة فكان اكثر إثارة للتقزز والبشاعة، ففي منطقة عرب المحمدي كان اللقاء الجنسي يتم في حفر نعم مجرد حفر مجهزة في التلال. وكان العميل يدفع أولا للقواد، وفي نهاية اليوم وحتي تحصل المومس علي اجرها كانت تقدم للقواد حصيلة انتاجها وهي كيزان ممتلئة بالسائل المنوي للعملاء الذين افرغوا في جهازها التناسلي ويدفع القواد مبلغا محددا لقاء كل كوز.. لا أظن أن هناك أكثر بشاعة أو إثارة للتقزز من هذا الامتهان الفظيع" و على ذكر الحنطور، ألم تتساءل أبدا ما هو أساس موضوع "علي عوض" هذا و لماذا يضايق اسمه العربجية؟ خاصة اذا ذكر مقترنا بكرباج ورا يا أسطى؟ فاتت هذه النقطة أستاذنا الدكتور عبد الوهاب في بحثه الشائق، و المروي بخصوصها أن علي عوض، و هذا كلام سمعته أنا من عربجي و العهدة عليه، كان أحد شيوخ العربجية، و كان مشهورا بالتنسيق بين العاهرات و العربجية و قبض عمولة على عملية السمسرة هذه، فعير به العربجية

مصطلحات وعدية عريقة

كما لكل مهنة مصطلحاتها، و تخصصاتها، كذلك كان الحال عندما ازدهرت أقدم مهنة في التاريخ في مصر المحروسة، فكانت هناك تخصصات و أدوار موزعة بدقة، و عمل يمتاز بروح الفريق العالية جدا في خدمة ... في خدمة الشباب و طلاب العلم و المعلمين و الفلاحين و الأفنديات من رواد اوكار الدعارة أو جالبي الداعرات، فكانت هناك الاختصاصات التالية

  • المومس: و هذه معروفة للجميع، فهي لب الموضوع و السلعة التي تباع للمستهلك النهائي
  • المندار / الخنت: و يعني في مصر قديما الشاذ المخنث، و كانت الفحوص الطبية التي تجرى للكشف عليه تسجل نتيجتها بكليشيه رسمي يكتب فيه "مستعمل من الخلف و يهوى كما تهوى النساء" و مازالت فيم أظن تكتب في اختبارات الجيش حتى الآن، و يعفى من كان كذلك من التجنيد
  • البادرونة: و هن صاحبات البيوت الحاصلة على رخصة الدعارة ، و هي مأخوذة من "باتروناج" الفرنسية أو "باترونة" الايطالية
  • السحاب و السحابة: و هو الموكل باستلقاط البنات المرشحات للعمل و اقناعهن بالعمل في الدعارة
  • القواد: المكلف بفرز الناس في الشوارع المحيطة و اختيار الزبون (المليان) ليكون من نصيب فريقه
  • العايقة: و هي العاهرة بعد الخمسين و التي لا يرخص لها بممارسة الدعارة بعدها، و غابا ما تعمل سحابة أو قوادة حسب مهاراتها
  • البرمجي: لا مش مفرد برمجيات، ده بضم الباء، و هو عشيق المومس و الحارس الخاص لها، فهو بلطجي متخصص أو حارس شخصي، و كان على كل مومس أن تملأ عين البرمجي الخاص بها و تطعمه و تجلب له الدخان و الكيوف، و الا هجرها الى غيرها، فاذا كان خلفه ضعيفا، أصبحت هي و هو هفية في حي البغاء
  • البلطجي: و هذا لا دور له لكنه يفرض اتاوة على المومسات و البرمجية، بقهر عصابته، و قد بدأ هؤلاء أتراكا، و أصل الكلمة من فرقة البلطجية بالجيش العثمانلي، و كان دورها تقطيع الغابات لمرور الجيش التركي في غزو أوروبا، فكانوا ضخام الجثث يجيدون الضرب بالبلطة و لا يجيدون فنون القتال، و حين أصبحت تركيا الرجل المريض، سرح هؤلاء فانتشروا بين مصر و الشام يرتزقون بالبلطة و الارهاب بها

زمن القمة: الصيني نزل المهندسين

نستطيع بكل الفخر و الكبرياء أن نقول أن مصر تشهد أزهى عصور الوعد، فبعد "وعد" الرئيس المؤمن رحمه الله لنا بالرخاء و الرفاهية، حقق وعده و انفتحنا على الآخر، و طغت سيرة شارع الهرم على الهرم ذاته في بلاد الغترة و الشماغ ، و بعده لم نتوقف أبداً، بل استمرت المسيرة في العلو و الصعود لمكان الصدارة الوعدية، فهذه هي المهندسين قد غدت اليوم أحد أسخن بقاع الدعارة على مستوى القارة ربما، فتصبح شوارعها مساء في الصيف لا تطاق من كثرة الأشمغة و إماء الدولار و الدرهم و الريال، و الغريب أن هناك شتائم خاصة بين العاهرات و بعضهن، فتقول واحدة لأخرى "يا بتاعة العرب" مشيرة لممارستها مع السواح من الأشقاء العرب، طيب هو فيه منهم بينقي يعني؟ آه فيه، يقول من يدعي العلم ببواطن الأمور أن هناك متخصصات في الأجانب و هؤلاء يقطن منطقة المعادي و الزمالك و غيرها، و يرافقن الزبون مدة وجوده أو جزء منها بمقابل راتب يومي أو شهري ثابت، منها دليل و منها كل حاجة، و منهن بتوع العرب، و هؤلاء بالليلة او الأسبوع، أما أحط الأنواع فيقال لها "بتاعة الطلبة" و هذه عادة ما تكون في النزع الخير من عمر أنوثتها، و زهيدة السعر، فيكنى عن هذا بانها في متناول الطلبة

المصيبة الجديدة بقى، الصين دخلت معانا ع الخط يا رجالة، الغزو الصيني بعد أن احتل مرافق و أسواق البلد في كل شيء، جاب من الآخر و بعت لنا الكتاكيت بتوعه، و يقال أن الظاهرة على مستوى اقليمي شرق-أوسطي تعاني منها لبنان و مصر و الإمارات العربية و المغرب، و هن بالطبع يحطمن الأسعار تحطيما، فضلا عن شبابهن و رشاقتهن الغير متوفرة في الصنف المحلي، و بدأ الأشقاء ريقهم يجري على الصيني بعد غسيله، و يبدو ان البساط بدأ يسحب من تحت يد المنظومة المصرية الحالية من السحابين و القوادين و المومسات، و هذا العنصر الوافد يعمل بطريقة البيع المباشر للجمهور بدون وسطاء و لا سحابين و لا غيره، لهذا فالمنافسة السعرية ساحقة، المشكلة ليست في الصين و من جاء منها و حسب، لكن المأساة في المنافسة المحلية من الهواة، فكلنا سمعنا عن شبكة دعارة العذارى قريبا في الصحف و المواقع، ده فضلا عن وجود بعض السائحات من دول الغترة و الشماغ أيضاً يردون القلم و يمارسون اللعبة مجانا مع الشباب المصري و غيره هنا في ذات الأماكن التي يعبث بها رجالهن! فهل هذه هي السياحة التي نحرص عليها و لدينا كل ألوان السياحة الدينية و الثقافية و العلاجية؟

16 comments:

Arabic ID said...

د /أياد
انا اللى فكرت فيه لما قريت المقال بتاعك ده هو الأتى
- ازاى ممكن الناس تستسيغ وترضى بحاجة أنا ممكن أكون قرفان منها ، وهل دول بنى أدميين
ظللت لفترة الحاجات دى مش ممكنة فى خيالى ومصحوبة بأفلام الأبيض والأسود وكمان أيام الجاهلية
لحد ما لقيت ان الناس مش زى ما كنت فاهم وباتعامل معاهم على أساسه وبدأت ألاقى وشوش عكرة من اللى يستبيحوا الحاجات دى؟؟ كان مضحوك عليا ..؟ يا ريتنى فضلت مضحوك عليا ...!!!! ياريت

أنت عارف .. أنا فيه تصور فى دماغى ومستعد أراهن عليه بألفين جنيه .. اللى أقدر عليه يعنى ، أن هناك عصابة مخدرات وشبكة دعارة بتمول السينما لأنك لازم تلاقى فى كل فيلم مصرى قعدة حشيش وزنا وطبعا فيه أشاعات بنفس المعنى بس أنا ما بحبش أتكلم بالأشاعات

خنقنى مؤخرا لما قريت على مصراوى موضوع ان مصر بتصرف بالمليارات على المخدرات وقلت فى عقل بالى يعنى البوليس مش قادر يطب على الأفراح البلدى ويمسك اللى فيها ولا هما بيبقوا معزومين هناك أصلا ، وهل الحكومة مش قادرة مثلا تمنع أى فرح فى الشارع .. وتلزم الموضوع ده بالقاعات المرخص لها ويكون صاحبها مسئول عن اللى فيها

ده مثلا يعنى

واللى يحرق الدم بقى أن الستات اياهم دول بقوا فتنة للجميع من مرضى القلوب أو "الشباب الضعيف فى الأول" واللى بعد كده قلبه بيموت وبيتجرأ على أى حاجة

المستحيل أن يخلوا المجتمع من السلبيات ، ولكن الذى ليس بمستحيل هو معالجة هذا الفحش

والنهاردة وعلى التلفزيون ، موضوع البنت اللى صورت بالموبايل بتاعها فى اللجنة واحدة تانية بتتكلم فى الموبايل وبتتملى الإجابة بالتليفون
والمراقبين واقفين وسايبينهم
ومعتز الدمرداش مش هامه غير سمعة برنامجه ، ولا همه يسأل طيب أيه اللى خللى المراقب ده يعمل كده وهل الموضوع ده حصل فى الأمتحان ده بس .. طبعا أشك ، وحاجات تانية كتير وتحس كده أن الموضوع اتكروت واتحشر فى بقك وبلعته غصب عنك، مش عارف ... حاجة زي كده مش تبقى ضحك علينا كلنا
مش فاهم هما مش قادرين يجيبوا الحكاية من أولها لأخرها يبقوا يخليهم ساكتين وخلاص

Anonymous said...

شكرا لهذا الطرح الأنيق
ووجدت فيه بعض الألفاظ المصريه الدارجه التي لم اعلم مصدرها و بينت لي هنا
في الحروب تزدهر الدعارة
ولا أدري ماسر هذه العلاقه الطرديه بين الموت و الجنس

بهرتني فكرتك سيدي عن الدعاره الرجاليه في عصر الاستقلال الاقتصادي النسائي والعكس
صحيح كل يخضع الاخر لسلطته الاقتصاديه

في ثلاثيه نجيب محفوظ مريم خذلت كمال بدعاره مبطنه للمحتل الانجليزي
وهي رمزيه لخيانه الوطن والحب كمبدأ انساني

أما عن ح.ت
فلا أصدق قليل هذه الشبهات التي توزع على الاناث في مجتمع عربي ذكوري
يوزع يانصيب الدعاره على من تستخدم الشات او الاميل مرورا بالجلوس على المقاهي والفنانات وامتد للادب
حيث اتهمت صديقه ان احلام مستغانمي زوجه غير وفيه وان ذاكر ه الجسد سيره ذاتيه
لا أستطيع أن أصدق أن رجل بعبقريه يوسف شاهين سيخدع طول الوقت بـ ح ت
ولا استطيع ان أصدق مجتمع ملئ بعقده تجاه الأنوثه

مافعلته هي لا يعدو عن كونه تدين عاطفي غير متعقل
حوربت كثيرا لا ادري ما سر ذلك ؟

وأخيرا
مع اعجابي المتنامي لك يوما بعد يوم
تقبل تحيتي
ومتى ضقت بوجودي في مدونتك
أخبرني رجاء

Basma said...

دكتور الموضوع ممتاز ولكن بعد ملاحظات
أولا العرض ممتاز ولأول مره أعرف أن شيخ العرصه هي مصدر لكلمه متداوله في شوارعنا حتي اليوم
:))
ثانيا ... مشكلة الدعاره خاصه مع الشباب أنها بتخلق ناس غير طبيعين لا يستطيعو التعامل بعد ذلك مع زوجات صغيرات قليلات الخبرة بلا انحراف
وأعتقد أن ده أصعب ناتج لتفشي الدعاره ... ظهور عدم الرضا في البيوت
أعتقد أن ده أساس المجتمع ... وجود بيت سوي
أما عن الحدث في حد ذاته فهو مباح بدون مسمي الدعاره وبدون ولا مليم ... وفي العلن قبل السر وبنسب عاليه واللي يقول غير كده أحلف له أنه بيحصل وكتير

أما ثالثا وهو ما أثار استيائي بعد كمية القراءة الممتعة هو الزج بأسماء شخصيات فات علي مواضيعها زمن
أحنا متفقين من الأساس أننا في مجتمع الشيزوفرنيا
يعني لو شخص سقط وتاب والله أعلم أفضل ... أم شخص صاحب شعارات وقيم ومركز مرموق وسمعته ناصعه يلعب في الخفاء ويجر معه الكثيرات؟؟
صدقني موجودين في الجامعه وفي الادارات العليا وفي كل حته

ياريت كان زي زمان فيه ما يعرف بالقحبات والشيوخ العرصه .. على الأقل الموضوع كان صريح وكل واحد معترف هو بيعمل ايه وفين ومع مين ومن غير خداع للنفس.. كان الموضوع مقنن عن كده ... لكن دلوقت لا تؤاخذني كله بيعك

تحياتي
:)

Amre El-Abyad said...

Dear Eyad,

There is no cure for porstitution, it is part of the human experience.

However it is possible to to bring down the atrocities of this terible reality by some social reforms.

First of all, the Middl-class culture in Egypt has to change. Women need more empowerment and emancipation. Meanwhile It is important to spread the culture of beer and Pubs in Egypt. Since it is much healthier that smoking Bungo, picking up girls with cars from streets. It allow people people to get cozy ease up and get to know eachother without restrains.

Uppuer classes in Egypt are isolated and rather Pharoanic in their attidude towards egyptians.

Lower clases are the carriers of a very passive heritage. There is no hope for them and subsequently Egpt as they make up the bulk of society, except by a radical cultural revolution.

The problem behind the impotence of Egypt and the Arab world and inabilty to catch up is the Middle-class.

It is passive, static demonstarting high levels of inertia that reist change. In a different sense it lacks interprize.

That is why this clas needs to open up. A big portion of it is affcted by the pleasures of closed rooms and drawn curtains which they impiorted from Iran and the Gulf.

Another portion has a totally mauled view of Islam, which is the outcome of detoriarating social, culturl and politcal life.

The bulk of this class has got a rural background which is alright as we are all like that.


But the problem is that the interception of the leftist modernisation continuum of the revolutioanry Egypt has confused the standards of social mobilty with the introduction of the structural corruption, the smart ass-cult and societal values that highlight deciet and lack of seriousness through the failed changes introduced by Sadat.

This middle class needs an example to follow for modernisation.

The liberal patriotic revolutionary pre-1952 middle class played this role. But it has disappeared now.

So the solution for a more balanced social sex life in Egypt is a top down cultural revolution.

Meero Deepo said...

صديقى المستنير د.إياد

عرض أكثر من رائع لموضوع قد يخشى الكثيرون من الإقتراب منه او مناقشة أبعاده التاريخية

إسمح لى برفع القبعة لقدرتك الفائقة على إعطاء كل موضوع تتكلم فيه وزن ..وتحويله مهما كان إلى محل جدل ونقاش


ولكن ماأود التعقيب عليه هو الجزء الأخير من البوست

أعلم أن بعض تصرفات الناس بعد تدينهم الشديد تتسم بالعنف وأحيانا الغباء وقد تؤدى للإساءة للدين نفسه ولكن هذا يرجع لأن طبيعة الإنسان - أى إنسان - تحمل الإندفاع نحو الفكرة الجديدة وخاصة عندما يكون الإيمان بها شديد

أعنى أن توجه الفنانة المذكورة للتدين الشديد سهل تفسيره وفقا لطبيعة البشر المندفع و المتحمس لأى طريق جديد وبالذات فى أوله

وعندما يكون هذا الطريق الجديد ذو أهمية قصوى للشخص نظرا لتوجهاته القديمة المغايرة فذلك يؤدى لإزدياد حدة الإندفاع

لذا لا أعتقد انه يليق بنا أن نحكم على أحد بما أخطأ هو فيه سابقا وتاب عنه وأعلن أنه مخطئ ويريد تصحيح أخطاؤه

لا يصح ولا يحق لنا أن نعايره بماضى هو تاب عنه - وإذا كان ذلك الماضى حقيقة أصلا وليس إفتراء - ومع كل فإنه كذلك لا يحق لنا ان نقيد الناس بنموذج معين لعبادته لله

أعنى ان كلا منا حر فى تحديد شكل تقربه لله ولا أعتقد أن منع دخول غير المحجبات فى مقهى تملكه السيدة المذكورة يسئ للدين وإلا كان منع دخول الخمور مع أصدقائى الأجانب عندما يأتون فى زيارة لمنزلى هو إساءة للدين

ولكن الإساءة للدين عندما يكون هذا التوجه الخاص بى سبب فى التهجم والإعتداء على الغير بذريعة مخالفة افعالهم للدين

أعنى عندما تظهر الفنانة لتشتم غير المحجبات فى الشارع أو عندما أقوم أنا بضرب من يشرب الخمر فى الشارع والتبرع بإقامة الحد من غير ذى صفة
فذلك هو الإساءة للدين

تحياتى للبحث الشيق والعرض الرائع

Dr. Eyad Harfoush said...

Arabic ID عزيزي
صديقي الشاعر النقي، البشر على وجه هذه الأرض متباينون الي مالا نهاية، تلكم هي المسألة ، كلنا في لحظة ما و مع مواضيع مختلفة نصل لأمنية مثل أمنيتك تلك، ياريتما فضلنا على عمانا، لكن مع الوقت، بنحب الانسان بنظرة ليست مثالية، بنبص لابداعه و اعمار الكون و نبص معاها لاخطائه بشيء من التفهم، و ليس القبول

لا أدري يا صديقي، اعتقادي ان المخدرات و الدعارة منتشرة في السينما و ليس العكس، الفن مرآة، المشكلة عندنا نحن ابناء الطبقة المؤدبة حين نرى فساد طبقات تعتبر الأخلاق موضات قديمة و أخرى تعتبرها رفاهية

أما عن تعجبك من شأن البوليس، فهناك جزء طريف من كتاب د عبد الوهاب يتحدث فيه عن قواد عملاق كان البوليس وقتها جزء من شبكته الجهنمية في الأربعينات

انت عارف يا صديقي، انا الاول أزعجني موضوع الموبايل و نشر الفضايح على اليو تيوب و غيره، و بعدين قلت و ليه. ماتخلينا نشوف علشان نفوق من وهم ان كله 100% و اخلاقنا زي الفل، يمكن نقدر نفهم ان انقسام المجتمع لفساد تطرف ديني و فساد ضد ديني مستحيل يكون حل

صبرا يا عزيزي، ما نحن فيه زخم تغيير ، يا بختك، انت اشب مني عودا و ممكن تلحق تشوف التغيير الحقيقي لما يبتدي، انا توقعي قدامه 50 سنة على الاقل

تحياتي وتقديري يا عزيزي

Dr. Eyad Harfoush said...

صديقي Anonymous

كيف تتوقع أنه يمكنني أن أضيق يا سيدتي من صديق له رشاقة تعليقاتك؟ بالعكس، هي تسعدني كثيرا، سواء بالاتفاق او بالاختلاف

أسعدني أن تحليلي للدعارة الرجالية مع ربطها باستقلال المرأة الاقتصادي نال عندك صدى حسنا

أما عن الفنانة اياها يا صديقي فالموضوع في مصر كان معروفا وقتها و ليس اشاعة، كذلك موضوع ممدوح الليثي، هذه مواضيع حكم فيها القضاء، فلا تقلق من هذا، انا ايضا لا احب ترديد الشائعات

و هي هوجمت كثيرا لانها أساءت الأدب للجميع و هددت أمن مجتمع، ماذا نفعل لو وجدنا غدا قبطية تعقد مقهى للقبطيات و تمنع المحجبات؟ بالجزمة برده زيها زي فنانة الغبرة دي، ليس من حق أحد تحت اي شعار ان يهدم وطنه بدعوى حريته

أهلا بك دوما يا عزيزي في كل وقت

مع خالص تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي Basma

تعليق جميل و قوي أشكرك عليه

أما عن احياء موضوع الفنانات الساقطات هذا، فعلم الله أنني كنت كارها أن اورده هنا، لأنه حرام أن أثير موضوع نام و اندمل، لكنني نظرت في فعلة القحاب التي اتت بها و هي تمنع القبطية و المسلمة السافرة، مثلها مثل ماخور آخر كان يوما يمنع المحجبات من الدخول، لكن هذا الماخور لم يلصق اسمه باسم ديننا، فكان زاد أم قل ماخورا، هي مستهترة بالاخلاق في الأمس، و مستهترة بأمن المجتمع و باهانة فتياتنا اليوم، فرأيت ان انكأ جرحها كما نكأت هي الفتن ثم تراجعت عنها مع اول قرصة ودن، و لو كان لديها بقية من عرض أو شرف، لرفعت لافتتها الشاذة و جعلته مقهى للبنات و حسب، لكنها اصرت على منع المسلمات الغير محجبات، ما هم غلابة مالهمش صاحب، و الحرمات قصاص يا عزيزتي، لهذا هانت علي حرمتها

مع خالص تحياتي و تقديري و شكري

Dr. Eyad Harfoush said...

Dearest AMRE,

I LOVE YOU YA MAN WHEN YOU TALK OTHER SUBJECTS OTHER THAN IRAN. :) like the old days when you first started to comment. Your valuable analysis is beyound being answered in a comment. It needs a post by itself. I liked specially what you wuoted "That is why this clas needs to open up. A big portion of it is affcted by the pleasures of closed rooms and drawn curtains which they impiorted from Iran and the Gulf" I appreciate my friend. Let me work on a post and publish it once ready.

Best Regards

Dr. Eyad Harfoush said...

الصديقة العزيزة جدا Meero Deepo

منورانا يا عزيزتي بعد طول غياب، جزيل شكري و امتناني لكريم تشجيعك و لقبعتك العزيزة يا عزيزتنا "السلفنيرة" التي تحاول "وسطنة" السلفية مع التنوير و تاعبة نفسها في الموضوع ده جدا :)

الخمر يا صديقتي لا تقارن بفتاة مسلمة غير محتجبة، فليس عدم الحجاب كبيرة، ما يقاس على ما فعلته السنيورة هو اجبار الناس على الطاعات و نبذ من لا يأتي الطاعات، و هذا مناقض لجوهر الدين، فلا اكراه فيه و لا ضغوط تمارس

أما عن كوني فتحت الموضوع بعد غلقع فاقول ما قلته للصديقة بسمة ، فعلم الله أنني كنت كارها أن اورده هنا، لأنه حرام أن أثير موضوع نام و اندمل، لكنني نظرت في فعلة القحاب التي اتت بها و هي تمنع القبطية و المسلمة السافرة، مثلها مثل ماخور آخر كان يوما يمنع المحجبات من الدخول، لكن هذا الماخور لم يلصق اسمه باسم ديننا، فكان زاد أم قل ماخورا، هي مستهترة بالاخلاق في الأمس، و مستهترة بأمن المجتمع و باهانة فتياتنا اليوم، فرأيت ان انكأ جرحها كما نكأت هي الفتن ثم تراجعت عنها مع اول قرصة ودن، و لو كان لديها بقية من عرض أو شرف، لرفعت لافتتها الشاذة و جعلته مقهى للبنات و حسب، لكنها اصرت على منع المسلمات الغير محجبات، ما هم غلابة مالهمش صاحب، و الحرمات قصاص يا عزيزتي، لهذا هانت علي حرمتها

لأنها أتت بفعل بعد توبتها من الدعارة، و ليس الفن، لا ترتكبه الا قحبة، تهدم الوطن بفتنة بين مسلم و غير مسلم أو تهدمه باهانة فتيات غير محجبات، تخيلي يا صديقي حرج فتاة من هؤلاء؟ تخيلي الموقف الذي سيوضع فيه رجل لو عادت زوجته باكية و قالت انها ارادت ان تشرب مع صديقتها مرطبا فمنعوها لانها غير محتجبة، لو راجل بحق هايروح في القحبة التائبة السجن بعد ما يقلعها هدومها (على قديمه يعني) في وسط الشارع ثورة لاهانة زوجته، تعرفين يا عزيزتي أن كل محارمي محجبات عن نفسي، فثورتي و الله لمصر و فتياتها و ليست لموضوع شخصي

تحياتي و تقديري و ماتغيبيشس علينا

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي Miro Dipo

صحيح، لما توصل بيها السفالة لسب غير المحجبات في الشارع مش هايبقى موضوع نقد في مقال، ده لازم يبقى موضوع سجن و تعليق من رجلين و تربية من اول وجديد، و مش بعيدة تعملها، زي ما بيقولوا، تيجي تكلم الل..... تلهيك و اللي فيها تجيبه فيك

تحياتي و شكري

eshrakatt said...

العزيز جدا د\اياد
احيك اولا على هذه الغزاره فى الانتاج ومناقشة مواضيع يخشى الكثيرون الخوض فيها
هنا اقف محجبه او غير محجبه يجب ان تفرد لها مساحه اوسع ونقاش مستفيض فهى حاله يجب ان تدرس جيدا
لم اندهش فكما اتفقنا اننا فقدنا الاندهاش واصبح كل شئ ممكن وعادى حتى وان كان غير مقبول
تحياتى وخالص اعتزازى بكل ما تكتب

Arabic ID said...

د/أياد
طيب ما تكتب لنا تصورك عن هذا التغيير
طماع أنا ...!!! بس مين يشوف كرمك ده وما يطمعش فى المزيد؟؟
-----------
تحياتى لك

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي eshrakatt

اهلا و سهلا يا عزيزتي، منورة المدونة في تعليق نعتز به

أما عن الحجاب، فغالية و الطلب رخيص، سيكون هناك بوست خاص بشأن الحجاب، لقد كتبت فيه كجزأ من كتابي بالانجليزية و هو منشور هنا، لكنني سأعيده بالعربية

تأمري يا فندم

مع خالص تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

Arabic ID عزيزي

تأمر صديقي الشاعر، سأعد قريبا بوست عن التغيير الذي أراه قادما في هذا البلد خلال الخمسين عاما المقبلة

تحياتي و تقديري و ترحيبي بالطمع للحوار و النقاش، و لست اقل منك طمعا في الحوار يا صديقي

ايوية said...

زى مبقول دائما انا لا استطيع ان اعلق على موضوعات حضرتك لان الكلمات لا تسعفنى ولا اجد اروع من كلامك لاعلق بية
لكنى اعتقد ان الخطيئة لابد ان تكون موجودة فى كل زمان ومكان ليس معنى ذلك ان نستسلم لها وان لا نجرم اصحابها
ولكن اقصد ان لا نلوم اى زمن عليها لان الخطيئة من ضروريات الحياة والا كنا فى يوتوبيا جميلة لا توجد فى دنيانا
ارجوا ان اكون استطعت بيان وجهة نظرى