6.10.08

أغلى الرجال


ملحمة الصمود و الاستنزاف
اليوم هو ذكرى السادس من أكتوبر، يوم العبور المجيد، آخر ملامح الوحدة العربية الفاعلة، حين هاجمت القوات المصرية و السورية من الجبهتين الشمالية و الجنوبية لتحرير الأرض و رد الكرامة للجيوش العربية، و بدلا من مشاهدة الأفلام المكررة التي لم ترق لمستوى الحدث، أو وصلات أغاني النفاق في الاحتفالية السنوية، رأيت أن أشارككم أمجاد العسكرية المصرية في هذه الحرب بمراحلها الثلاث، مرحلة الصمود و التحدي عقب هزيمة 1967م مباشرة و حتى سبتمبر من عام 1968م، حين بدأت مرحلة الردع الايجابي و استنزاف العدو على جبهة القناة، و انتهاء بالعبور العظيم، لنتذكر معا أن العبور كان ثمرة العرق و الدم من أغلى رجال هذا الوطن، و لا يمكن اختصاره في شخص رئيس أو قائد، نعم ، أذاع "جمال عبد الناصر" من الخرطوم اللاءات الثلاثة الشهيرة برغم النكسة، و أعلن رفض مصر للهزيمة بناء على خيار الجماهير التي صرخت في الشوارع يوم العاشر من يونيو قائلة "هنحارب .. هنحارب"، و أعاد بناء القوات المسلحة من خلال تولية قيادات حقيقية، ثم وقع الخطة "جرانيت" للعبور، و نعم أصدر "أنور السادات" قرار العبور، لكن الإنجاز كان أكبر من الرئيسين معا، كان إنجاز جنود القوات المسلحة الذين خرجوا بنا من مستنقع الذل بدمائهم


مرحلة الصمود و التحدي
بدأت هذه المرحلة من مراحل حرب الاستنزاف في يوليو 1967م بعد أيام من الهزيمة، و استمرت حتى سبتمبر 1968م، و تخللتها بطولات رائعة قام بها أغلى الرجال، في زمان كان في مصر فيه الكثير من الرجال، لأن المنظومة الوطنية كلها كانت قوية و قادرة على امتصاص الصدمات، نختار هنا بعضا من أشهر بطولاتها

مدد يا رفاعي
كان العميد الشهيد/ إبراهيم الرفاعي إبن محافظة الدقهلية عام 1956م من ركائز الدعم العسكري للمقاومة الشعبية في بورسعيد، كما كان في حرب اليمن نموذجا أسطوريا للجسارة فنال بهذا ترقية استثنائية عام 1965م لدوره في هذه الحرب، و في يونيو 1967م ذاته، تكونت المجموعة 39 قتال من قوات الصاعقة المصرية تحت قيادته، لتصبح هذه المجموعة أسطورة الاستنزاف الخالدة، في يونيو الأسود ذاته، كانت اسرائيل ترتب لتصوير فيلم تسجيلي تستعرض فيه الذخائر و المعدات المصرية التي استولت عليها لاذاعته على العالم، فعبر "الرفاعي" قناة السويس مع مجموعة من رجاله لا تتجاوز 15 رجلا ، و دمر المخازن التي تنوي اسرائيل تصويرها، لحرمانها من استخدامها و من النصر الاعلامي معا، و توالت عملياته شرق القناة مع مجموعته الأسطورية، و لم تنتهي حتى أكمل 72 عملية عبور في فترة الاستنزاف، كان منها اصراره على العبور لتدمير النقطة الحصينة التي قصفت الشهيد "عبد المنعم رياض" في 8 مارس عند المعدية رقم 6 شرق القناة، فعبر و دمرها يوم 9 مارس و قتل من وجد بها من صهاينة و عددهم 42 جنديا، في قتال بالسونكي فقط، فاحتجت اسرائيل لدى الأمم المتحدة على تمزيق جثث الجنود! و لم تعرف أن البطل أصر على قتلهم بالسونكي استهانة بهم، و عند قبول مبادرة روجرز لوقف اطلاق النار، أصدر الرئيس "جمال عبد الناصر" قرارا باستمرار عمليات المجموعة 39 قتال في سيناء تحت مسمى منظمة مدنية هو "منظمة سيناء العربية" ، تحت غطاء مقاومة سيناوية محلية، و استمرت العمليات حتى العبور العظيم مع الجيش عام 1973م و الذي مهدت له عمليات الرفاعي و مجموعته الرائعة، فكانت مجموعته من سدت أنابيب النابالم قبل العبور، ثم عبرت و دمرت مطار الطور، و اشعلت النار في آبار بلاعيم لوقف امداد النفط منها اثناء العمليات، ثم استشهد البطل بشاظية مدفعية أثناء هجوم مضاد على قوات ثغرة الدفرسوار في محاولة لتدمير رأس الجسر شرق القناة، ليتوج نضاله العسكري و مجده بالشهادة، رحمة الله عليه و على كل من فدى الوطن بدمه، و من أبطال هذه المجموعة


  1. الدكتور/ علي نصر القائد المناوب للمجموعة
  2. النقيب / فؤاد مراد
  3. نقيب طيار/ جلال النادي، قائد سرب نقل المجموعة
  4. جندي/ احمد نوار
  5. جندي/ علي أبو الحسن
  6. جندي/ مصطفي إبراهيم
  7. جندي/ أحمد مطاوع
راس العش


لاحظت أنه برغم تردد اسم معركة راس العش كثيرا، أن كثيرا منا لا يعرف أهميتها الاستراتيجية، لقد احتفظت مصر دوما بمنطقة وحيدة على الضفة الشرقية لقناة السويس في سيناء، هي منطقة بورفؤاد، المقابلة لبورسعيد على الضفة الغربية، و في يوم 1 يوليو 1967ك توجهت قوة صهيونية قوامها رتل من عشر دبابات و عربات نصف جنزير تحمل قوات مشاه ميكانيكية من القنطرة شرق نحو بورفؤاد، فواجهت قوة صاعقة مصرية من الكتيبة 43 صاعقة، قوامها سبعة و ثلاثون مقاتل شاملة مجموعة الدعم غرب القناة، مسلحون بالأسلحة الخفيفة من البنادق الآلية و المدافع المضادة للدبابات المحمولة على الكتف، متمركزة في نقطة راس العش الحصينة جنوب بورفؤاد، و صمدت القوة المصرية فألحقت بالقوة الصهيونية خسائرا تمثلت في تدمير ثلاث دبابات و تدمير المجنزرات و خسائر عديدة في الأفراد، فانسحبت القوة المغيرة جنوبا نحو القنطرة، و عاودت المحاولة مع أول ضوء في اليوم التالي لتمنى بهزيمة مماثلة، أقلعت بعدها اسرائيل عن المحاولة، و بقيت راس العش و بورفؤاد مع مصر حتى العبور العظيم، فمن كان هؤلاء الرجال؟

  1. رائد/ السيد الشرقاوي
  2. نقيب/ أحمد الحفني
  3. نقيب/ سيد امبابي
  4. الشهيد ملازم/ محمود الجزار
  5. ملازم/ فتحي عبد الله
  6. ملازم/ حامد جلفون
  7. ملازم/ نادر عبدالله
  8. رقيب/ حسني سلامة
  9. رقيب/ ابراهيم الدسوقي محمد
  10. عريف/ محمود امين
  11. عريف/ محمد سلامة
  12. عريف/محمد خميس
  13. عريف/ طلعت ابراهيم
  14. الشهيد/ صلاح الدين محمود
  15. الشهيد/محسن محمد البطيح
  16. الشهيد/ محمد عثمان
  17. الشهيد/ محمد واصل
  18. المصاب/ سعيد على
  19. المصاب/ السيد مهني
  20. المصاب/ سعيد على
  21. جندي/ بكري سيد احمد
  22. جندي/ محمد ابوزيد
  23. جندي/ فؤاد حمد
  24. جندي/ السيد عبد الحميد
  25. جندي/ عبد المنعم الجزار
  26. جندي/ سعيد حامد
  27. جندي/ عبد المرضي مبروك
  28. جندي/ احمد السيد
  29. جندي/ عبد الله شنش
  30. جندي/ عبد الحميد عبده
  31. جندي/ محمد احمد حسين
  32. جندي/ سمير طايع
  33. جندي/ محمد راشد
  34. جندي/ عبد العظيم جعفر
  35. جندي/ النحاس محمود
  36. جندي/ محمد عبد المحسن
  37. جندي/ فوزي محمد عبدالله

و صرح الرقيب/حسني سلامة على مقال منشور في جريدة الرأي أنه تلقى في اليوم التالي من المعركة تهنئة الرئيس "جمال عبد الناصر" الذي كان يتابع بنفسه سير المعركة على اللا-سلكي من مقر القيادة، فأشاد بدور البطل في إدارة المعركة و التصدي لمحاولات الالتفاف و أصر على إبلاغه تحيته فورا


معركة الطيران

كانت القوات الجوية هي أكثر الأفرع الأساسية للقوات المسلحة تضررا من ضربة 5 يونيو، و التي حطمت جانبا كبيرا من قواتها فضلا عن سمعتها داخليا، فقام الفريق/ صدقي محمود بجمع قوة ضاربة من الطائرات المصرية و شن غارة على قوات العدو في سيناء يومي 14 و 15 يوليو 1967م، و عادت الطائرات كلها سالمة، لأن العدو لم يكن قد أتم استحكامات الدفاع الجوي في سيناء، و تكررت المعركة في أكتوبر من نفس العام في هجوم 24 مقاتلة مصرية على سيناء و اسقاط ثلاث طائرات للعدو و ضرب مواقعه الأرضية، و عادت القوة سالمة، مما أعاد الثقة للقوات الجوية بذاتها و قدرتها القتالية العالية

المدمرة إيلات و الغواصة داكار


اقتحمت المدمرة إيلات المياه الاقليمية المصرية في 12 يوليو 1967م لأول مرة، فتصدى لها اثنان من لنشات الطوربيد المصرية، لكن المدمرة ذات القوة النيرانية العالية و معها ثلاثة لنشات "جولدن" دمرت اللنش الأول بقيادة الشهيد نقيب/ ممدوح شمس مع كامل طاقمه، و عندما لم يتمكن قائد اللنش الثاني الشهيد نقيب/ عوني عاز من اطلاق صواريخ سطح-سطح المجهز بها اللنش بسبب اصابته، قرر القيام بعملية فدائية فوجه اللنش ناحية جانب المدمرة و انطلق به ليصيبها اصابة بالغة و يستشهد مع طاقمه لتحقيق هذا، فرحمة الله على الرجال و زمن الرجال قبل أن نبتلى بتخنث القائلين بقصر القيادة على المسلمين في الدولة و الجيش! رحم الله الشهيدين المسلم و القبطي رمز التوحد و الفداء، و بعد هذه العملية تم تفويض القوات البحرية بالتعامل مع الأهداف المعادية منفردة دون الحاجة للرجوع للقيادة العامة أو القيادة السياسية

و بعد تمام اصلاحها، قامت المدمرة بالعربدة ثانية في المياه الاقليمية المصرية أمام بورسعيد في 21 أكتوبر من نفس العام، فخرجت لنشات الطوربيد كومر سوفيتيه الصنع من قاعدة بورسعيد و دمر اللنش الأول بقيادة النقيب/ أحمد شاكر المدمرة بصاروخين سطح-سطح، و صدرت الأوامر للنش الصواريخ الآخر بقيادة النقيب/ لطفي جاد الله بالعودة للقاعدة، ثم صدرت له الأوامر بعد ساعتين بإعادة الهجوم عليها للتعجيل بإغراقها، فغاصت إيلات مع كامل طاقمها و قدرت الخسائر في الأرواح بخمسة و أربعين اسرائيلي

بعدها بأقل من شهر اعترضت فرقاطة مصرية الغواصة الاسرائيلية داكار التي كانت في طريقها من بريطانيا حيث صنعت لاسرائيل، فأغرقتها مع كامل طاقمها البالغ 69 اسرائيليا، و لم تعترف اسرائيل بالحادث الا في الثمانينات حين طلبت السماح لها باستخراج الغواصة و جثث البحارة، و من أبطال هذه العمليات من فرق لنشات الصواريخ المصرية كذلك الشهيد الملازم/رجائى حتاته الذي نزع صمامات أمان قذائف الأعماق في لنش عوني عازر قبل الهجوم به على ايلات


مرحلة الردع
هي ثاني مراحل حرب الاستنزاف، و التي أعلنت بدايتها في سبتمبر 1968م، ففي هذا العام أعاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس "جمال عبد الناصر" هيكلة القوات، فتم تحديد أكثر لصلاحيات كل من وزير الحربية و رئيس الأركان، و تم كذلك تحويل قيادة المنطقة العسكرية الشرقية التي كانت تخضع لها القوات الموجودة في سيناء ومنطقة القناة لقيادتين ميدانيتين اقتسمتا الجبهة بالتساوي وهما الجيش الثاني الذي كلف بالقطاع الشمالي من الجبهة، والجيش الثالث الذي كلف بالقطاع الجنوبي، وانشئت ايضا قيادة قوات الدفاع الجوي واصبحت بمثابة الفرع الرئيسي الرابع للقوات المسلحة، و بدأ تكثيف العمليات خلف خطوط العدو، فزادت اسرائيل من غاراتها على العمق المصري في رد فعل متوقع، فتقرر تنفيذ منظومة الدفاع الجوي المتكاملة غرب القناة للدفاع عن العمق، و التي كانت خططها معدة بالفعل، و قبل مبادرة روجرز لوقف اطلاق النار حتى يتمكن من القفز في بنائه في أقصر وقت

حائط الصواريخ

تم انشاء تحصينات لبطاريات الصواريخ سام6 و سام 7 سوفيتية الصنع على طول القناة، و قد تفيدنا هنا بعض الأرقام لتصور حجم العمل الذي تم انجازه ما بين 1968 و يوليو 1970م
  • حجم الاعمال الهندسية في حائط الصواريخ 12 مليون متر مكعب اعمال ترابية
  • مليون و نصف مليون متر مكعب من الخرسانة الأسمنتية العادية
  • اثنين مليون متر مكعب خرسانة مسلحة عسكرية
  • أعمال أسفلت بطول 800 كيلومتر على خط القناة
  • انشاء طرق و مدقات ترابية بطول 3000 كيلومتر كطرق داخلية متشعبة

و شهداء سلاح المهندسين خلال سنوات العمل أكثر من أن نحصيهم هنا، لهم جميعا رحمة الله و جنته التي أعدها لعباده المخلصين الأوفياء، و بعد اتمام الحائط وجدت الطائرات الاسرائيلية التي كانت تتهكم على هذه التحصينات بلسان جنرالاتها الويل من نيرانه، فأسقطت بطاريات الدفاع الجوي 17 طائرة فانتوم خلال أسبوع واحد في يوليو 1970م

معركة شدوان

شدوان لمن لا يعرفها جزيرة صغيرة في البحر الأحمر، بالقرب من مدخل خليج السويس، و أهميتها عسكرية بحتة لأنها جزيرة صخرية غير مسكونة و مساحتها لا تتجاوز 60 كيلومتر مربع، هاجمها العدو في يناير 1970م بقصف جوي عنيف أعقبه ابرار جنود من الهليكوبتر و زوراق الانزال، و قد صمدت فيها حامية صغيرة من الصاعقة المصرية أما قوة نيران اسرائيلية ضخمة، و أعلنت اسرائيل أكثر من مرة استيلاء قواتها علي الجزيرة ثم عادت لتنقض ما أعلنته، و استمرت المعارك فيها 36 ساعة متواصلة، فشلت قوات العدو بعدها في احتلال الجزيرة و تم اجلاء القوات من الجزيرة بعد خسائر كبيرة للطرفين في الأفراد و المعدات، و من أبطال هذه المعركة


  • عميد/ محمد خطاب قائد المعركة
  • شهيد مقدم أ.ح. /حسني حماد
  • شهيد جندي/ محمد جاب الله

حصيلة الردع

خسرت اسرائيل الكثير خلال فترة الردع هذه من نهايات 1968 و حتى 1970م، عدا فترة وقف اطلاق النار، فكانت الحصيلة كما يلي

  • أربعين طيارا قتلى عدا الأسرى
  • مصرع 827 جندي و ضابط
  • عدد 2141 جريح و مصاب و معوق
  • عدد 27 طائرة قتال فانتوم و سكاي هوك أمريكية الصنع عدا الهليكوبتر
  • عدد 7 سفن انزال جنود و زوارق نقل جنود
  • عدد 72 دبابة
  • عدد 119 عربة مجنزرة
  • عدد 86 مدفع ميداني
-------------------
مراجع المقال
و سقطت الأسطورة عند الظهر- أحمد بهاء الدين
مذكرات المشير محمد عبد الغني الجمسي رئيس هيئة العمليات
مذكرات الفريق سعد الشاذلي رئيس الأركان
سنوات الغليان- محمد حسنين هيكل
الانفجار- محمد حسنين هيكل
المعارك الحربية على الجبهة المصرية-اللواء جمال جماد
أبطال أكتوبر - وزارة الدفاع في ذكرى الحرب عام 1982م

31 comments:

مهرة عربية said...

عزيزى

لا يعرف الفضل لأهل الفضل غير ذوى الفضل

جزاك الله ياد.إياد لذكر هؤلاء الأبطال...طيب الله ثراهم

وربنا يسامحك بقى ....قلبت علينا المواجع ...أصل أنا من جيل أول طلعة جوية ....فتحت باب الحرية

حرية القهر بعيد عنك

ولكن هل تعلم ... كل عام فى مثل هذا اليوم ينتابنى شعور بالضيق وأشعر بغصة فى حلقى

وأقول....ماهو إحنا كنا كويسيين أهو ...أمال العك اللى بعد كده جه منين

عارف ...ساعات أشعر إن اتفاق السلام والذل لإسرائيل اللى وقعناه فى كامب ديفيد ووقعنا بعده فى الوحل ... أشعر ان ذلك الإتفاق كمن قام برسم صورة جميلة معبرة ولوحة فنية رائعة ثم رش عليها هباب إسود بعد كده!!!1

ياااه ....الواحد نفسه يحس إنه بنى أدم بقى وعنده كرامة فى وطنه....قول يارب !!!1
تحياتى

كلاكيت تانى وتانى said...

افضل مافى مقالك ياعزيزى هو هذة الكوكبة من الابطال اللذين هم بالفعل من صنعوا تاريخ الحرب والانتصار فى بلادى المنكوبة بنسيان فضل ابطالها وتذكر زعمائها فقط هؤلاء اللذين جنوا فضل انتصارات قام بها غيرهم وشاركوا هم بالقدر الضئيل
اما هؤلاء الابطال فاعتقد انهم شهداء لقوا فضل افعالهم عند من لا ينسى ولا يغفل
ارجوك ان تستمر وان تصنع سلسلة من هؤلاء الابطال
عزيزى وصديقى الرائع
لماذا لا تكتب عنهم مجموعة مقالات للنشر ولتكن كتابا
تجعل عنوانة حتى لا ننسى من صنعواانتصاراتنا
ابنتى وابنى ابنك وبنتك اطفالنا لا يعرفون من اكتوبر سوى بطل الحرب والسلام وقائد الضربة الجوية
واةةةةةة من بطل الافلام وبطل رجال الاعمال ونهب المال العام
جيهان السادات مع معتز عثمان على قناة المحور وكأن مصر ليس بها اهالى الشهداء او عائلاتهم او حكايات عن اكتوبر والابطال
اعتقد انك فتحت على نفسك باب لن اجعلك تغلقة ياعزيزى
فهو واجب عليك لابنائك ولنا
ان نعرف حقيقة من هم ابطالنا
ولا تدع السح دح امبو تعوقك فهؤلاء دائما ابدا هوام ولا ينظر اليهم سوى العوام
مقالك سأجعل ابنائى الان يقرأونة ويذاكرونة فهو ما يجب ان نتذكراليوم
رحمهم الله جميعا
تحياتى

مهرة عربية said...

وبعدين معلهش يعنى

ماهو إختيار هيثم حسنى
وتامر شاكر ....ههههه ....
إختيار موفق جدا ....وعين العقل

والله موش بهزر بتكلم بجد

قولى إزاى ....أقولك

ياسيدى هذا الإختيار الجبار لا يترك لأفراد عاديين ولكن المنوط به جهات عليا ذات سيادة فى بلدنا العريق ليكون إختيار على مستوى الحدث

ولذا فإن إختيار المذكورين أعلاه ...ربنا يجعلهم فى شارع بيتهم حلاق يارب علشان منظرهم يتعدل

هؤلاء هم رسالة من الجهات العليا لنا

ياأهل مصر المحروسة ....متفكروش ان الحرب جاية تانى
لأن العينة بينة

والكل اللى عندنا من رجال ....أهم قدامكم

فإتنيلوا وإسكتوا وإتصالحوا مع إسرائيل بقى


سلاموا عليكم

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي مهرة عربية
شكرا لتعليقك يا عزيزتي، و لا تتعجبي من شعورك، فكلما كتبت عن هؤلاء أشعر بضآلتنا اليوم، حتى لاكاد أقول كما قال مظفر النواب يوما .. ما أوسخنا .. و نكابر؟ ما أوسخنا لا أستثني أحدا

أما عما جرى و جاء بالعك يا عزيزتي، أننا حين انطلقت امكاناتنا العسكرية يا عزيزتي، كانت القيادة السياسية قد تبدلت ، فخذلت النصر العسكري و لم تقم بدورها في توظيف النصر بسبب التعجل، من يفاوض اليهود على عجل لا يخرج حتى بملابسه الداخلية، هذا هو الدرس الكبير

تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت تاني و تاني
غلبتيني بذكر الأبناء، أنا كذلك ناديت سيف و طلبت منه أن ينظر للمقال بعد أن انتهيت منه، و حين قرأت تعليقك أرسلت لأخي ليقرأه للآنسة مي و السيد آمر أبناءه، حاضر، هاكمل ان شاء الله، غلبتيني بالصغار يا صديقتي العزيزة

تحياتي و تقديري و شكري الوافر

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي مهرة عربية
ههههههه
تعليقك على موضوع الحلاق ده في الجون

و التفسير الكوميدي كذلك، اضحكتني و انا عيان فشكرا لك

تحياتي و تقديري

كلاكيت تانى وتانى said...

شوفوا الشئ اللى يغلى الدم فالعروق على قناة المحور جيهان بتتكلم عن السادات
ووفاتة للمرة المليون وتصفة وكأنة جعلنا بشر وكنا من قبلة لسنا هكذا
وع قناة دريم العاشرة مساءا الكاتب الصحفى صلاح قبضايا يتكلم عن ابطال لم نسمع عنهم من قبل
اكتر بقى من نص اللى اعرفهم بيشوفوا جيهان
مهرة عربية لا وفية شئ تانى كمان اختيارهم فحفلة فانتصار اكتوبررسالة عالية وواضحة اللهجة
ياشباب مصر زور واهرب والعب وعيش وكبر وهتوصل
اهم شئ انك توصل
بأية وازاى عادى المهم توصل
بنتى سألتنى سؤال غريب جدااا فجأة واحنا بنشوف قناة ميلودى والاغانى عليها
هوة عبد الحليم لو عاش للأن كان حصلة اية لما يشوف الحاجات دى
قلتلها كان انتحر او جتلة سكتة
اةةةةةةةة يابلد
يعنى نهرب بعيالنا ع فين

Basma said...

نعم هم أغلي الرجال
وكل من يعمل له عقل يعرف أنها لا ضربه جوية ولا أغاني أوبريتات النصر هي من أتي لنا بالكرامه ... بل هي المنظومة كامله من المجند الجاهل لقائد الأركان
يكفينا فخرا أن العدو كان ينظر لهم بالأسم ويصيد رؤسهم بالأسم لرعبه منهم ومن عقولهم الجبارة
هؤلاء الرجال الذين جمعتهم الحرب فطهر حب هذا البلد قلوبهم وأهلتهم نفوسهم النقية للشهادة
وتحية لكل من عاد من الجبهة بعد 67 سائرا علي قدميةمنهكا ذليلا يحقره العدو كل بضعة كيلو مترات لذنب لم يقترفه هو إنما خاض فيه لشجاعة وإيمان
وتحية لكثيرين لا نعرف أسمائهم لا أنا ولا أنت سارت علي أجسادهم دبابات العدو وعرباته المدرعة في لحظات يأس من النصر فسوتهم بالأرض حتي لا يبقي منهم لا روح ولا جسد ولا سيرة
اليوم هو يوم تقال فيه تنعاد عليكم الأيام
سلام

Meero Deepo said...

أصدقائى صديقاتى

ولو إن لسه ماحدش ظهر
واضح إنهم لسه معرفوش موضوع العفو.... هههههههه

بقولكم إيه دام فضلكم

لما إن شاء الله إن شاء الله نشوف عهد جديد وكله ( جمال ) ...حيكون لنا عين نقول ضربة جوية وبطل الحرب والسلام... وياسلام ياسلام

يعنى هو حضرته ساعتها حيكون عنده إيه نفاخر به الأمم

يعنى لما د.إياد زعلان قوى لأن الكروان الحيران... والعندليب العجيب ....هيثم حسنى.... وتامر شاكر هما اللى حيغنوا فى الحفلة بتاعة 6 أكتوبر علشان هربوا من الجيش وموش بتوع حرب غير حرب الفراولة!!!1

أمال حتعملوا إيه بقى لما يبقى اللى فوق فوق فوق خالص
برضه هربان من الجندية ولم يرد على قشلاق ولا مسك سلاح

والله فكرتونى بمقالة تحفة لإبراهيم عيسى أحب بس أفكركم بيها ...يمكن يتسجن بيها تانى

إسمها ....ساندوتش مكرونة...والتى تعجب فيها من أن يكون هناك من سيحكم مصر...ولم يتذوق فى حياته ساندوتش المكرونة وما يمثله من إنعكاس ثقافى حضارى تاريخى لأحوال مصر الآن

طب والله العظيم نفسى أجربه ساندوتش المكرونة ده...ههههههه

صديقتى العزيزة كلاكيت.... متخافيش ولا تحملى هم ...ولادك ولادى ....هههههههههه

Arabic ID said...

د/ أياد
لو كملته هاطبع المقال ده وأحطه فى غرفة عبد الرحمن ابنى
علشان لما يسألنى احكي له ولما يكبر يقرأه بنفسه

تحياتى لك

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت تانى وتانى
سؤال ابنتك في محله تماما و كذلك اجابته، رحم الله العندليب، لكنه كان محظوظا فعاش زمانه الذي يناسبه، الدور و الباقي على من يشعرون انهم ولدوا في الزمن الخطأ أو المكان الخطأ

تحياتي و تقديري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي Meero Deepo
ساندوتش المكرونة لفت نظري منذ زمن و أوجعني، لتعبيره عن تكتيك ملأ بطن العيال بأي شيء و أقل تكلفة، في طفولتي كانت هناك في شارعنا امرأة و ربة أسرة معدمة، كانت تجلس قرب باب بيتها المكون من غرفتين و تقلي البطاطس و الباذنجان في الزيت، سألت والدي و كنت طفلا لماذا هذين فقط، فأجابني محدثا عن حقيقة الفقر، لأعيها من يومها

أحدث سيف الدين ولدي كثيرا عن الفقر، لكنه لا يراه على ناصية الشارع، لأننا منذ زمن نجحنا في عمل آبارتهايد للفقراء في مستعمرات فقر كأنهم مرضى جذام، تلك جريمتنا التي سندفع ثمنها في جيل يسمع عن الفقر و لا يراه فيغلظ قلبه

تحياتي و تقديري و شكري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي Arabic ID
لو أحياني الله سأكمله من أجل إبراهيم و سيف و آمر و كل من نريدهم جنودا يحمون بيضة الوطن غدا

تحياتي و شكري يا أبا ابراهيم

كلاكيت تانى وتانى said...

لازم تكملة يا دوك عشاننا كانا مش عشان ولادنا بس لأننا برضة جهلة اكتوبر
ديبو ميرو
حبيبتى ينفع تعتبرينى اتسجنت وتاخديهم ايام المدارس دى هههههه
تحياتى

دعاء said...

تحية بجد على المقال

جميل جدًا من عادتي أن أقرا كل اكتوبر كتاب خاص عن الحرب أشترية خصيصًا من أجل شهر اكتوبر فقط بعيد عن أي قراءات في أوقات أخرى..

ولكني أستمتعت هنا بهذا المقال بشدة كبيرة ربما لأنني أخيرًا أجد أن هناك من يشاركني اهتمامي هذا

أشكرك بجد على ما كتبته ويا ريت تكمل المقالة

ولا يهمك هيثم وتامر للأسف فنون البلد بتدلل على حالتنا.. وأحنا الآن يا دوبك حالتنا في كل المجالات لا تتحمل أكثر من أمثال هيثم وتامر هؤلاء

ربنا يستر على البلد دي..

البنت الشقيه said...

كل سنة وحضرتك طيب اولا
..................
شكرا على كم المعلومات التى قراتها
فى هذا البوست
.............

ولكننا درسنا حرب اكتوبر باكمله فى الصف الثالت الاعدادى
وبصراحه مطلقه ان انا بجد لم ادرس
اى اسم من الى حضرتك اتكلمت عنهم نهاائى مع ان اعمالهم فى حرب اكتوبر كانت زى ما حضرتك قولت انها عظيمه وكان المفروض لو احنا بلد بتقدر اعمل الناس حتى على مستوى جهدهم كان اتذكر اسمهم بعد اسم الرئيس السادات مباشرة
زى ما حصل ما حسنى ميارك وكمان اصبح رئيس كشان الضربه الجويه الى امر بيها
طيب ما فيه شهداء كتير برضو تعبوا وامرا باصدار اوامر شلت مراكز العدو يمكن تكون خسائرها اكبر بكتير من الى عمله حسنى مبارك او السادات طيب وليه متذكرش عبد المنعم رياض او حتى الجزار كابطال اساسيه فى كتاب الوزاره
طب قولى بقى الغلط من مين ومين السبب ومين الى امر ان كتب الوزاره تخلو من اسماء هؤلاء الابطال عشان يعظموا ناس تانيه ويخفو الجزء الاهم من تاريخ البلد
..........
وحضرتك انا كتبت موضوع عن تامر وقضيه التزوير بتاعته فى بوست قديم فى مدونتى
لان للاسف وقى العصر دا بقى قدوه شباب مصر هوا تامر ووامثاله الا من رحم ربى
عشان كده كل الى هيقرا بوست حضرتك هيقرا من تحت لفوق وبصراحه زى ما كنت هعمل كدا لولا ماما مسكتلى العصايه بس فى النهايه اشكر حضرتك والعصايه

دا اللينك
http://hawadeat.blogspot.com/
2007/09/blog-post_3343.html

تحياتى
البنوته الشقيه
لينا عمر

البنت الشقيه said...

سؤال بس ياعمو بليززززز
الصور اللى انت بتنشرها دى بتجيبها منينننننن
وازاى بتحط عليها اسم المدونة بتاعتك بجد رائعة جداااا
وكمان صور الابطال ووضع اشارات عليها
اشكرك
واتمنى استمرارك فى كتابة باقى الابطال اكيد هنتعلم اكتر من كتاب الوزارة

Anonymous said...

عمو اول مرة اعرف عن اكتوبر اكتر من قائد الضربة الجوية وبطل الحرب والسلام
يعنى عمو مبارك هوة اللى قاد الطيارة وهو اللى ساق البارجة الحربية وهوة اللى استخدم الصواريخ واللى خطط المعركة يعنى هوةةةةة المعركة وهو الانتصار
وهو اكتوبر
السادات وحسنى مبارك وبس
الباقى دول مين ..؟؟؟؟
ماهو يا اما احنا بنتعلم غلط يا اما حضرتك كتبت موضوعك غلط
هههههههه
برضة قريت الموضوع بالعصاية
شكرا
امرعمرابوالدهب
اخو البنوتة الشقية لينا عمر

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت تانى وتانى
بدأت بالفعل في كتابة الجزء الجديد
تحياتي و شكري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي دعاء
جزيل شكري اتعليقك المشجع يا عزيزتي، و ان شاء الله أتمه قريبا بناء على طلب اصدقاء لا ارد لهم طلبا ما استطعت ان شاء الله

تحياتي و تقديري و شكري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي البنوتة الشقية الآنسة لينا عمر
أهلا و سهلا، منورة المدونة
أما عن هؤلاء الأبطال، فنعم، كان من "حق" الوطن أن نكرمهم أكثر، فتخصص اراضي سيناء لأسرهم ليبيعوها للمشروعات التي استثمرتها و يكون الربح لهم مثلا، أو يخصص لهم متحف لصورهم و قصص بطولتهم، أقول من حق الوطن، لأن التكريم هو ما يجعل هناك ابطال يفدون غدا و بعد غد

اما حق هؤلاء الابطال فقد حققوه بتحقيق العظمة اللا-متناهية، أن يكونوا شهداء على الناس بأن الفرد يمكنه التسامي فوق ذاته، فلهم عند ربهم ما لا تستطيع دولة ان تقدمه

تحياتي و تقديري و شكري لك و لماما و للعصاية ، هههههه

Dr. Eyad Harfoush said...

الصديق الصغير آمر، سمي ابن أخي العزيز
لا يا عزيزي، ليس ما تذاكره في المدرسة خطأ و لكنه مبتور فقط، مهمتك بقى يا بطل انك تكمله بقرايتك، و النت دلوقت فرصة ثقافة لا تعوض ابدا

تحياتي و تقديري و شكري للثلاثي انت و ماما و العصاية

Dr. Eyad Harfoush said...

عذرا يا لينا
الصور دي انا باجيبها من النت او من كتاب بالسكانر، و بعدين بحط عليها التعليق و شعار المدونة ببرنامج فوتوشوب

شكرا

ايوية said...

ولو انى مبحبش الاغانى الوطنية غير اغنية واحدة بس وهية اغنية طوف وشوف
لكنى اتذكر اغنية فى احدى الاحتفالات بقيت فى ذاكرتى كانت بتقول
منايا لو اسلم على كل ايد فيكم
وبدال ماتكلم انا اسمع انا ليكم
اسمع قصص ابطال اتحدوا كل محال
ورفعوا رايتنا عاليا عليك يا قنال
اسمع بكل سرور لكل فرد جسور
عبر بمصر عبور
تحياتنى لكل من الابطال

Dr. Eyad Harfoush said...

الصديقة العزيزة أيوية
شكرا لك على الأغنية، و رحم الله الابطال و زمن الابطال، لكن هذا الزمن قابل للاعادة، و هذا الزمن الصهيوني الأمريكي وهم سوف ينهار لو ملكنا اليقين على رأي من قال

تحياتي و تقديري

Dr.Tamer El-arid said...

السلام عليكم أخى وصديقى العزيز د.إياد
قرأنا ما تعودناه منكم فى مثل هذه المواقف من معلومات مثيرة وجميلة ومفيدة لنا لتقربنا أكثر من الأبطال الكبار الذين حققوا حلم مصر.
أجمل ما حدث فى هذه الحرب انه ترك لنا امثال خالدة من رجال صنعوا تاريخاً مجيداً وعظيما وأرجو منا كشباب أن نفكر كيف نترك بصمة ولو صغيرة تحاول التغير أو تحسين صورة مصر على مر التاريخ
صديقى دكتور إياد كل من شارك فى حرب أكتوبر بطل من قائد وحتى أصغر جندى فى قوات المشاة وحتى الممرضات الاتى شاركن فى تضميد جراح الجرحى.
أجمل ما يثير شعورى فى هذه الحرب هو شىء واحد توحيد الهدف لدى كافة أفراد الشعب فى تحرير الارض واسترجاع كرامة الشعب العربى المفقودة التى مازلنا نبحث عنها الآن ونحن تائهون فى وسط بحور الظلمات.
وضع خطة الحرب التنفيذ من الجنود على أعلى مستوى وتوفيق الله عز وجل لنا فى نصرنا
أرجو من الله توفيقنا فى استمرار روح الانتصار وتحقيق ذاتنا ونرى شعبنا وبلدنا من اسمى شعوب العالم.
فى سؤال؟؟؟؟؟
على الرغم من روح الانتصار بس من الغريب جدا اننا لما نتقدم خطوة بعدها ولكن رجعنا خطوات كتيييييييييييييييير
بعكس دول كتير جدا حروب دمرتها زى ألمانبا اليابان ايطاليا فرنسا وشعوب كان يقال عنها مستعبدة ولكنها تقدمت الهند الصين البرازيل وكثير من الامثلة
الاجابة:
فقدنا الطموح والاحساس بمسؤليتنا تجاه ووطننا مع انتشار المحسوبية والفساد
نرجو من الله الصلاح والتقدم لبلدنا
ملحوظة:
أرجو منكم مشاركتى كابوسى العظيم حين أقرأ التاريخ من حديث وقديم من انتصارات وانكسارات من امجاد وفشل وأنا بقول الله يرحم عمر بن الخطاب ولما أقرأ عصر الملكية وعصور الضعف والأحتلال وألعن الملوك والشعوب اللى عاشت تلك الفترة اتذكر مصر سنة 2200 إن شاء الله وأحفادنا بيقروا تاريخ الفترة اللى أحنا عيشناها دى هيقولوا علينا أيه؟؟؟؟؟؟
بصراحة هناخد شتيمة كتير اووووووووى
تحياتى

Dr. Eyad Harfoush said...

الأخ و الصديق العزيز د/تامر العريض
لك كل الحق في بطولة كل من شارك في ملحمة الصمود و الردع و العبور الكبرى في تاريخ الوطن، لهذا حرصت على ذكر كل الأسماء التي وقعت تحت يدي منهم، على كل الأصعدة، رحم الله من جادوا بالدم لفدائنا جميعا بغير كلام كثير

أما عن عام 2200 و ما سيقوله الاحفاد عنا، فلك كل الحق، و لكن علينا لهذا أن يحاول كل منا أن ينفي عن نفسه تهمة القطيع، أحد الأسباب التي شجعتني على الكتابة هنا يا عزيزي هي أن أترك لسيف و سلمى حين أرحل عن دنيا الناس كلمتي التي قلتها فيما عرض لي من أمور، و موقفي من الحياة، حتى لا يكون لديهم الانطباع ان أبيهم كان من الجيل الذي باع الوطن و المباديء و المثل بحفنة دولارات و طموحات استهلاكية

تحياتي و تقديري و شكري للتعليق أخي العزيز

someone in life said...

عزيزي الدكتور إياد

رجاله راحت في عمر الزهور و سابت وراها اطفال و يتامي و ارامل

رجالة راحت في ريعان الشباب و بنوا بلد للحراميه
اولادهم اخدت ايه يا دكتور غير الفقر و البهدله و الاحتياج
و كل الغنايم راحت لمين
ياريتهم كانوا راحوا الخليج زي غيرهم عملوا كام مليون و لا هاجروا و سابوا البلد بدل ما اولادهم و احفادهم مش عارفين بكرة هايكلوا منين

واحدة من اللي ابوهم راح بلا ثمن و لسه و صدقني لو ابني كبر عمري ما اخليه يدي البلد اي حاجة
تحياتي

Dr. Eyad Harfoush said...

صديقتي العزيزة
لو كنت تقصدين أن الدولة لم تقم بدورها فلك ألف ألف حق يا عزيزتي، كنت اليوم أقول لو أنصف هذا الوطن لخصص كل أرض سيناء لأسر الشهداء ثم للمحاربين القدماء ثم لبقية ابطال الجيش، و لا يكون هذا الا اقل واجب، و لو انصفنا لجعلنا لنسل الشهداء لقب يوضع على البطاقات و الجوازات و غيرها كلقب الامارة اللبناني الذي ما يزال يستخدم تكريما لبعض الأسر

لكن بعيدا عن هذا يا عزيزتي، ألا يرضيك أن تكوني ابنة رجل عظيم عند الله و عند الناس؟ و عظيم في قلب كل انسان يخاف الله؟ و قلب كل انسان يحترم ذاته؟ و من ادراك يا عزيزتي أن كل خير ساقه الله اليك بما فيه الابن المميز ليس عوضا و بركة ببركة الشهيد؟ لو كنا يا صديقتي مجتمعا تخنث و فقد وجهته فصار لا يعظم شهداءه بما يكفي، فهذا عيبنا، لكن تبقى الشهادة اروع قيمة بشرية ، ان يفدي الفرد ما يحبه و من يحبهم و ما يؤمن به، في هذه اللحظة يبلغ الانسان ارقى وضع، و يصبح انسانا كما اراده الله، فيكون شهيدا على غيره ان بامكان البشر ان يصل لهذا المستوى الرائع، والدك يا صديقتي اكثر حياة من كل حي يقرأ هذا المقال

تحياتي و تقديري و اعزازي يا عزيزتي لك، اما الوالد جعل الله مثواه قدر شهادته، فاراتي اقل من ان اقدم له اعزاز او تقدير

Anonymous said...

انا كنت بعمل بحث عموما فى جوجل وبقدر الله وجدت مقالك فوالله لقد دمعت عينى وحزن قلبى عن كل شىء
عن حالنا دلوقتى
وعن الشباب واحوالهم
وعن علمائنا
وعن ثقافتنا
وعن وعن وعن بصراحه انا مش عارف اقول ايه ولا ايه
احنا دلوقتى فى حرب من اليهود حرب فكريه واخلاقيه وثقافيه وكل شىء بتدميرنا فى كل شىء
وهذا اشد من الحرب السابقه

لان الحرب السابقه شىء ظاهرى معروف لدى الجميع

لكن هذه الحرب لا ترى بالعين لانها حرب مع انفسنا اولا

انا اخر كلام حقوله انا بحب بلدى مصر وافخر انى من مصر
وبفضل الله مسلم مصرى
وسوف اظل ادعوا الله بان يرجع المسلمين لدينهم مره اخرى

واتمنى من كل قلبى ان ارى اى شخص من الابطال المذكورين حتى اقبل يداه فقط واتمتع بالنظر إلى هذا البطل الذى حارب وجاهد من اجل دينه وبلده فله منى كل التقدير والاحترام والحب واسال الله بان اراهم فى الجنه مع اشرف الخلق والمرسلين

وياريت ربنا ينعم على بنعمه اقدر اخدم بيها مصر واكون عملت حاجه قبل ما اموت لدينى ولبلدى
وشكرا

وشكر خاص لصاحب الموضوع

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي الغير معرف
حللت أهلا وسهلا أشكرك