14.3.09

حوار مع صديقي المؤسف


قصة قصيرة

كانت الشمس غائبة خلف تخوم السحب في هذا اليوم الشتوي الطقس من يناير، ودرجة الحرارة خارج السور الزجاجي للمقهي منخفضة للحد الذي جعل الدكتور "عماد عز العرب" - أو "ع ع" كما يسميه طلبته بقسم الفلسفة بكلية الآداب - يتنازل عن فكرة الغذاء في مطعم السمك المفضل لديه في حي بحري ويكتفي بشيء من الباتيه مع الشاي، فالجو منذر بمطر غزير، وعليه أن يقف بسيارته بعيداً عن المطعم لأن الشارع الضيق الذي يقع به المطعم لا يتسع لوقوف السيارات على جانبيه وإلا ناوشتها القبلات جانبية من عربات الكارو، تلك التي تحمل السمك من حلقة الانفوشي التي كانت يوماً شهيرة تكتظ بروادها قبل الانفتاح، والسير على الأقدام في شوارع بحري النصف ممهدة بعد المطر ليس بالشيء الجيد من وجهة نظر البنطلون والحذاء

بينما كان "عماد" يتناول الباتيه ويرشف الشاي، دخل المقهى رجل ملتحٍ يرتدي جلباباً قصيراً يعلو كعبه بمسافة تبلغ عشرين سنتيمتراً على الأقل، وتغطي لحيته النصف الأعلى من صدره، بينما تغطي رأسه عمامة مكونة من طاقية حجازية لف حولها شالاً أبيض تدلت ذؤابتاه على كتفه، أشاح "عماد" بوجهه عن الداخل فنظر نحو البحر، لا يخفي امتعاضه من التطرف بكل أشكاله، سواء حمل المتطرف فوق صدره سواكاً في جيب جلبابه أو صليباً في سلسلة ضخمة، يحترم بالطبع حرية المظهر للجميع، ولا يريد لأحد أن يمنع المسلم أو المسيحي من ارتداء ما يشاء وقتما يشاء، لكنه يرى في هذه المظاهرات الدينية التي تسود البلد في الألفية الثالثة نذير شر مستطير، المسلم يرص فوق زجاج سيارته إشارات دينية مختلفة ويعلق مسبحة في مرآتها، والمسيحي يلصق سمكة على خلفية السيارة ويعلق صليباً في المرآة، مظاهرة يقول بها كل فريق للآخر "نحن هنا ونزداد عددا وقوة كل يوم" ، قرأ ذات مرة في جريدة الصباح عن قرار لوزير الداخلية بمنع الإشارات الدينية في وسائل النقل الخاصة والعامة، كان هذا القرار الحكيم منذ بضعة سنوات، لكنه لم، وبينما هو في هذه الخواطر المتتابعة ناظراً نحو البحر، أتاه سوط من يمينه قائلاً
- عماد عز العرب!

فالتفت و اذا بمحدثه هو صاحب الجلباب الأبيض واللحية الكثة نفسه، فأجاب والدهشة تعقد لسانه
- نعم، أنا عماد!
- أعرف أنك هو برغم ما فعلته بك السنون، يبدو أنك تزوجت وحملت الهم مبكرا مثلي

شعر بالحرج، فالبادي من "العشم" الذي يتحدث به الرجل أنه يعرفه حق المعرفة، وهو يشعر بألفة مع ملامحه خلف اللحية حين اقترب، لكنه لا يذكر اسمه ولا أين التقى به؟ لعله زميل دراسة قديم من المرحلة الجامعية أو الثانوية قبلها
- يخونك البسكويت وقطع الشوكولاتة "بيمبو" من كانتين مدرسة طنطا الثانوية بنين، أم أنك صرت سكندريا ونسيت طنطا وأهلها؟
يا الله، يتذكر الآن فقط من طريقة كلامه المميزة، هو "محمود نافع" بطل الملاكمة في مدرسته الثانوية، كانوا يطلقون عليه "محمود الثور" لقوته وقوة اندفاعه الشديدة الغير متعقلة، قام من كرسيه معانقاًً لزميله القديم ومعتذراً عن عدم التعرف عليه فورا، ومتحججا بالهيئة الجديدة التي اتخذها "محمود" لنفسه، فأجابه صاحبه قائلا
- ليست الهيئة وحسب، بل قلبا وقالبا والحمد لله، عقباً لك
آه، بدأ الصديق القديم في ممارسة واجبه الدعوي مبكرا جدا، هكذا فكر "عماد" بداخله، فاستقر رأيه أن الأفضل هو الاقتصار على الترحيب وواجب ضيافة سريع ثم ينسحب من هذا اللقاء قبل أن يتطور بينهما الحديث، فحديث الأضداد كما علمته التجارب ينتهي بجفاء على أقل تقدير، وقد ينتهي بمصيبة في بعض الأحيان، دعاه "عماد" للجلوس وهو يتمنى الاعتذار من الطرف الآخر، لكن "محمود" سحب الكرسي المقابل له وجلس بعد أن كوم الجلباب بيديه في حجره، قائلاً
- ياه .. والله زمان، كم وعشرون عاما مرت منذ كنا معا في الثانوية العامة؟ لقد دخلت أنت الآداب هنا في الإسكندرية وقتها، أليس كذلك؟
- نعم، وأنا الآن أستاذ مساعد في قسم الفلسفة بها، وماذا عنك أنت
؟
ضحك "محمود" بدون صوت قائلاً
- تعرف أيام الشقاوة يا صاحبي لا أرجعها الله، لم ألحق إلا بالمعهد الفني التجاري المجاور لمدرستنا بالكاد، لكنه كان فاتحة خير بفضل الله، ففي المعهد شرح الله صدري وأبعدني عن صحاب السوء، ثم وجدت نفسي في العمل الحر فتركت المعهد وتفرغت للتجارة، فبها تسعة أعشار الرزق

جاء الجرسون فوقف بأدب خلف "عماد" الذي التفت إليه ثم إلى "محمود" سائلاً
- ماذا تشرب يا "محمود" بيه؟
- قرفة باللبن إن شاء الله
- وأنا سآخذ قهوتي

انحنى الجرسون في أدب قائلاً
- أتحب الشيشة مع القهوة يا دكتور؟
- ليس بعد

انصرف الجرسون فقال "محمود" معلقا
- تبدو عميلا دائما هنا؟ أنا لا أجلس في المقاهي عادة، لكن الجو المطير اضطرني لذلك، صحيح، فلتنادني "محمود"، ولو كان لابد من الألقاب فلتكن الشيخ "محمود"، لقد ألغى صاحبك الألقاب منذ عقود، أمازلت ناصريا أم هداك الله؟
- هدانا الله جميعا لما يحب ويرضى، لم أكن ناصريا أبدا، فبرغم تقديري للرئيس الراحل "جمال عبد الناصر" وقناعتي بسياساته وتوجهاته، إلا أني لا أحب الانتساب لفرد، سواء كان "ناصر" أو "ماركس" أو "ماو"
- أي توجهات وأي سياسات، لقد راح على يد "عبد الناصر" هذا رجال يساوي ظفر أحدهم رقبته، رحم الله الشيخ الشهيد "سيد قطب" صاحب الظلال العظيم

إذن فقد كتب القتال على "عماد" في هذا اليوم المطير، في حوار لم يكن متحمسا له، لكن ولم لا؟ لقد كتب "مصطفى محمود" كتابه "حوار مع صديقي الملحد" حين ظهرت نبرة إلحاد محدودة مع التطور العلمي، أما اليوم، وبعد اتفاقية "سادات-تلمساني" في سبعينات القرن الماضي، فقد تبدلت الدنيا، وارتفعت نبرة التطرف الديني لعنان السماء، وهذا لا يقل خطرا، فلماذا لا يقيم حوارا يكتبه وينشره؟ حوار مع واحد من هؤلاء الرجال المؤسفين، والذين اختزلوا صورة المسلم كما أرادها الله عز وجل لهذه الصورة الممسوخة اللا-إنسانية التي روجوا لها، هكذا قال عماد في سريرته وهو يخرج سيجارة من علبته ويشعلها، سحب نفساً وهو يعتدل فوق كرسيه متأهباً للحوار، وقال
- لكن "قطب" لم يعدم بسبب مؤلفه المتميز "في ظلال القرآن"، ولكن بسبب ضلوعه في مؤامرة عام خمسة وستين، فضلا عن تكريسه للإرهاب في كتابه المدمر "معالم على الطريق"، وضلوعه في المؤامرة ثابت باعترافه واعتراف غيره كما تعلم
- اعترافات تحت التعذيب
- و الكتاب؟ كتبه أيضاً تحت التعذيب؟
- كتبه وهو أسير في سجن النظام الكافر
-
يدهشني ذلك، فالنظام الذي يعذب السجناء لا يوزع عليهم أوراقا وأقلاما سواء كان نظاما كافرا أو غير كافر

أسقط في يد "محمود" من هذه الملحوظة الذكية، فتبدلت ملامحه من الحدة والحماس إلى صورة حانية وهو يقول
- أقلقتني عليك يا صديقي القديم، أعرفك وأعرف طيب سريرتك، لهذا أخشى عليك من شدة يوم عظيم، فحبك لمثل هذا الرجل يجعلك تحشر معه يوم الدين، ومثله يكون محشره عصيبا

ضحك "عماد" وهو يعجب من مهارة الزميل السلفي في تحويل دفة الحوار ، ثم قال والابتسامة لا تفارق وجهه
- حذار يا شيخ "محمود"، فأنت بهذا تحدد مصير الرجل يوم الحشر، وهذا أمر نهانا الله عنه، والرجل بين يدي ربه، إن شاء عذب وإن شاء غفر، فلا تنذرني بما لا تملك لنفسك منه نجاة

ظهرت على "محمود" علامات الحماس ثانية، فقد أعطته الجملة الأخيرة دلالة على خلفية دينية لدى صديقه القديم أغرته بالدق على وترها، فاقترب بجزعه من الطاولة التي تفصله عن "عماد" قائلاً بلهجة ودود
- صدقت، لهذا أقول أنك خسارة، ولكن سبحان الله، "إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ"، ماذا أقول لك يا صديقي، أسأل الله العلي القدير أن يهديك
كانت فكرة الحوار معه قد اختمرت برأس "عماد"، لهذا عاجله قائلا
- آمين، هل لديك ارتباطات اليوم؟
- أبداً، أتيت للثغر في عمل وانتهيت منه، وكان يجب أن أعود لطنطا لكن المطر حبسني عن العودة، ولا أحب العودة في الظلام، لهذا سأجد لي فندقا أقضي فيه ليلتي
- لك عندي إذن عرض لا يقاوم، مادمت متحمسا للدعوة لطريق الخير الذي ترى أنك تسلكه، ما رأيك لو قضيت الليل عندي ونتسلى بالحوار؟ هذا لو كنت مستعدا لحوار رجل حصل على الدكتوراة في فلسفة "ابن رشد" و"ابن طفيل"، ومن يدري، قد تقنعني
- أهلا بالحوار، لكن ألن يضايق هذا أسرتك؟
- لن يضايقهم لأنهم لم يوجدوا بعد
- لم تتزوج حتى هذه السن؟
- ولن أفعل، فما رأيك؟ أم تريد الانسحاب من المناظرة الودية؟
- لا يا سيدي، نبات شاكرين ونحاورك قادرين بإذن المولى عز وجل
- اتفقنا، نشرب القهوة والقرفة ثم نمضي للعشاء في المنزل ونمكل ليلتنا هناك

تعجب "عماد" لحماسه المفاجيء لاستضافة أحد الأصدقاء المؤسفين في بيته وإقامة حوار طويل معه! وهو من كان يرى في الحوار معهم مضيعة للوقت، ويتجنبه في الجامعة والمحافل البحثية والعلمية والأدبية التي يرتادها هنا وفي القاهرة، ربما أراد التأكد من نظرياته حول المحتوى الفكري لتلك التيارات التي تمور وتفور في مصر اليوم

جاء الجرسون بقهوة عماد وقرفة صديقه المؤسف كما سماه، ووضع كوبان من الماء المثلج على المنضدة، تناول "محمود" كأسه ورفعه إلى شفتيه بعد أن جمع لحيته الكثة وخفضها بيسراه، ولدهشة عماد بدأ صديقه يرشف الماء من الكأس بصوت مسموع، توقف بعد رشفتين وأبعد الكأس عن فمه ثم أخذ شهيقا عميقا وزفره، ثم أعاد الكرة ثلاث مرات قبل أن يضع الكأس على المنضدة وهو يمسح ما تسرب من خيوط الماء على لحيته، فلما رأى "عماد" ينظر اليه، ضحك وهز رأسه كالمتعجب من جهل صاحبه وقال
- مالك؟ أراك كالمشدوه
- ماذا كنت تفعل الآن؟ لماذا كنت تنفخ في الماء كأنك ساحر؟
- لا تتجاوز حتى لا تقع في محظور، فهكذا كان سيدك المصطفى يشرب الماء، ولم افعل إلا تحري سنته، حصلت على الدكتوراة يا رجل ولم تقرأ بديهيات دينك؟
- بديهيات الدين؟
- طبعاً فقد روى "البخاري" في صحيحه عن "أنس بن مالك" أن الرسول أمرنا بمص الماء مصاً من الإناء وأن نتنفس ثلاثاً أثناء الشرب، وقال (ص) أن هذا "أروَى وأمرَأ وأبرأ" وهذا من الإعجاز العلمي في الطب النبوي الشريف

قاوم "عماد" رغبة في الضحك حتى لا يشعر ضيفه بالسخرية وقال
- وما الإعجاز؟
- نصيحة الرسول تلك تقي من اتبعها من تضخم الرئتين وقصور الشرايين التاجية وتضخم الكبد والاستسقاء والعياذ بالله، وهناك طبيب ألماني عالمي أسلم حين سمع الحديث ووجده متفقا مع أحدث ما وصل إليه العلم الحديث، سبحان الله
- وما اسم هذا الطبيب العالمي؟ وفي أي جامعات ألمانيا؟

هكذا سأله "عماد" وهو يبتسم ابتسامة الواثق من كذب موضوع الطبيب هذا، وصدق حدثه إذ قال صاحبه
- وهل تتوقع أن أحفظ اسمه؟ يا أخي ما مصلحتي في الكذب عليك؟ سبحان الله
- عفوا، لم أقصد أنك تكذبني، لكنك تردد قول مرسل سمعته أو قرأته بغير مرجع موثق، فأمر طبيب عالمي يسلم بسبب حديث نبوي كان لابد وأن يردد في وكالات الأنباء عالميا
-
أصبحت مشككا يا صاحبي على عادة الفلاسفة، رحم الله الإمام "الغزالي" حين كتب في تهافت الفلاسفة وفلسفتهم

ضحك "عماد" وهو يتناول رشفة من قهوته ثم يرد قائلا
- ورحم الله ابن رشد حين رد عليه وفند أطروحاته في كتابه القيم "تهافت التهافت"، هل قرأت "تهافت الفلاسفة" للغزالي؟
- لا، لكنني سمعت درسا عنه في المسجد
- مم .. مسجد "الوليد"، مستعمرة جماعتكم في طنط
ا

قطب "محمود" حاجبيه و هو يقول منفعلاً
- لا والله، بل دوحة الإخوان ودوحة الإسلام في طنطا بإذن الله، ولو كره الكافرون
- مالك يا رجل؟ تتحدث كأنك تخاطب أباجهل أو أبالهب؟
- أنت من قال عن مسجدنا مستعمرة
- لم أقصد المسجد، ولكن الشارع الذي انتشرت فيه مكتباتكم ومحلاتكم ونباتاتكم الطبية، عموما حقك علي في التعبير القاسي، لكن قل لي، هل فكرت في حديث النبي الذي رويته لي الساعة؟ ألم يلفت نظرك شيء فيه؟
- تدبرته طبعا كما يجب تدبر القرآن والحديث لاستلهام الحكمة من منابعها الصافية، ولم يلفت نظري فيه شيء
- أما لاحظت أن الرسول في العبارة التالية نهانا عن النفخ في الطعام والشراب، حتى لا يتأذى من يشاركنا الطعام والشراب وتأنف نفسه الطعام؟
- نعم، حكمة وأدب نبوي جليل
- فكيف تجمع هذه الوصية بالحديث عن طريقة شرب الماء تلك
؟

لم يجبه صديقه ولكنه شرد مفكرا، فعاجله "عماد" قائلا
- ولو افترضنا صحة الحديث عنه صلى الله عليه وسلم، فبأي صفة قاله؟
- بصفته النبي الخاتم طبعا
- رويدك، ألم يسأل الرسول في غزوة بدر عن الموقع الذي اختاره، أهو موقع اختاره كقائد أم أوحي إليه به؟ فأجاب بأنه اختياره كقائد، وقبل بمشورة من اقترح أن يعسكروا أمام البئر ليكون لهم ويحرموا منه عدوهم؟ ومثل ذلك حدث في واقعة تلقيح النخل، وفي استشارة التجار له في مقدار ما يربحون، فقال في ذلك كله أنه من أمور دنيانا ونحن أدرى بها
- نعم، وبعد؟
- فقد كان الصحابة إذن يميزون بين أكثر من شخصية اعتبارية للرسول، فقد كان (ص) رسول الله المبعوث خاتما للأنبياء، وكان حاكم المدينة المنورة المبايع من أهلها، وكان القائد الأعلى للجيش، وكان الرجل والزوج لأهل بيته، وقد دلهم النبي في واقعتي النخل والتجارة أن سنته هي أقواله وأفعاله وتصديقه بصفته كنبي، وفيما يخص أمور الدين وتحسين وتنمية المجتمع الإسلامي، فليس كل ما قاله الرسول قد قاله بصفة النبوة

هنا هب "محمود" واقفاً، وملامحه تنبأ بشر، وقال
- أعوذ بالله، لقد أفسدتك الفلسفة، أنت تنكر معلوما من الدين بالضرورة في قوله تعالى "وَمَا يَنطِقُ عَنِ ٱلْهَوَىٰ * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَىٰ" سأمضي لحال سبيلي
قام "عماد" فأمسك صديقه من ذراعه وطلب منه أن يهدأ، ثم سأله
- لو كان كل حديث الرسول وحيا يوحى، فما الفارق بين الحديث النبوي والحديث القدسي؟ اقرأ للشيخ "مصطفى العدوي" كتابه "الصحيح المسند من الأحاديث النبوية" تعرف أن الفارق بينهما كبير، فالأول ينسبه الرسول لنفسه والثاني ينسب لله، أما الآية عن الوحي فتعني القرآن الكريم، فالقرآن وحده هو الوحي، وحتى الحديث القدسي قد يكون بالوحي أو الإلهام أو غيرها

أرتج على "محمود" مرة أخرى، وقد أيقن أن محاوره أعلم منه بعلوم الدين، فهو حتى لم يسمع بالشيخ "مصطفى" هذا، لهذا استغل فرصة توقف المطر عن الهطول فتراجع عن فكرة المبيت وودع صديقه خارجا، كان يردد في نفسه وهو خارج قول الله تبارك وتعالى "مَا يُجَادِلُ فِيۤ آيَاتِ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَلاَ يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي ٱلْبِلاَدِ" بينما كان "عماد" يدفع الحساب وهو يردد في نفسه قوله تعالى من سورة النحل "ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ وَجَٰدِلْهُم بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ"

14 comments:

mohamed hassan said...

الاصدقاء المؤسفين بقوا كتير قوي يا صاحبي
ربنا يستر

Arabic ID said...

د/ أياد

هو أه أنا قريت الكتاب
بس بالراحة عليا شوية برضه
الكتاب مش مركز قوى كده
-----------

المشكلة فى محاولة نشر الفكرة التى فى رأسى وبثها للأخرين وإجبارهم عليها ... صح؟؟

والمشكلة أيضا فى ان الواحد بيسمع وينفذ من غير ما يفكر ليه هناك من يعمل بغير ما يعرف هو ...مش كده؟؟؟

وأيضا وكأنك تريد أن تقف ما بين الحوارين الملحد والمؤسف فى المنتصف ... ولكن ليس المنتصف المطلق إنما المائل قليلا إلى جهة الأسلام؟؟؟

رأيي والذى لا أعفو نفسى منه .. هو أن البسيط من الناس أو الغالبية من الناس تركن إلى السهل ارتياده وحفظه وترديده ولا تفكر فى النسبية كما قلت فى كتابك

تحياتى لك

ايوية said...

دائما ما يهربون من المواجهة اذا احسوا بقوة الخصم
تحياتى

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي mohamed hassan
نحن أكثر يا صديقي، هم ظاهرين فقط لأنهم يعلنون عن وجودهم بمظهرهم الذي اصطنعوه لهذا الهدف، لكننا أكثر، وسنبقى أكثر إن شاء الله
تحياتي وتقديري وشكري للتعليق

Dr. Eyad Harfoush said...

اخي العزيز آرابيك آي دي
عندما كتب الدكتور مصطفى محمود حواره مع صديق ملحد كان الالحاد المادي مشكلة لا تمثل حجما في المجتمع واحد على مائة من مشكلة الذين باعوا عقولهم لملاك الحقيقة المطلقة هؤلاء، فهم ثمار أعوام من الفكر المدعوم من وراء البحر لتفريغ مصر فكريا فلا يخرج منها ناصر ثان ولا ثورة ثانية

هو مؤسف لأنك تأسف حين تراه على حاله تلك والله عز وجل قد جعل الاسلام دين المنطق والفكر الحر، فلو أنه لم يلصق ما هو فيه بالاسلام لما أسفنا
تحياتي وتقديري وشكري

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي أيوية
لهذا فشلوا في الوثوب على الثورة قديما وسيفشلون دائما مادامت مصر ولادة
تحياتي وتقديري وشكري

كلاكيت تانى وتانى said...

عزيزى د اياد
كنت احب ان ارد مفصلا على القصة السابقة لتلك والتى اعتقد انها master story of all
ولكننى وجدتك قد اتبعتها بهذة القصة فرأيت ان اعلق عليهما معا لأن تعليقى ربما لا يتناول جوانب القصة بقدر ما يشير الى الصياغة الادبية وطريقة العرض وبالطبع افضل ما يميزك ككاتب انك تسرد تفاصيل القصة بصورة حميمية وفى نفس الوقت تصويرية رائعة ولا تتحدث الا من خلال رؤى ومشاهد حياتية لصيقة بك شخصيا واكاد اجزم ان الصياغة الدرامية للأحداث ربما تكون مختلقة ولكن الاماكن والأفراد هى واقع بلاشك وهذا ماتعلنة القصص الخاصة بالمجموعة بصراحة ووضوح
فكل ما يظهر جليا هو تأثرك بمشاهداتك وأفكارك ونسج قصص حولها ربما لأتساع رقعة مشاهداتك وأسفارك مع وجود قريحة متجددة من الخيال الواعى بداخلك
ولكن برغم استمتعى بالقصص الثلاث الا اننى اجد القصتين الاخيرتين يعانين من بعض العيوب البسيطة والتى فقط تحتاج لتعدديل ان كان لرأيي اهمية تذكر كقارئة لك
بالنسبة لحوار مع صديقى المؤسف تعانى من النهاية الفتعلة والتقليدية فذكر ايات من القرأن الكريم على لسانى البطلين هو نهاية تقليدية تقلل من شأن الفكر المرتب المتسلسل الذى بدأت بة روايتك وكان الاحرى ان تفكر فى وسيلة اكثر ايجابية وان يستمر الحوار الى ان يقنع احدهما الاخر او على الاقل نشعر نحن كقراء بالشبع من الحوار بين اطراف القصة
الشعور بأن الاحداث قد بترت فى النهاية بأنسحاب احد الاطراف اضعف القصة وبرغم انك كنت تؤكد بأنسحاب احد الاطراف ان موقفة ضعيف وانة لا يستطيع المواجهة الا اننى اثق بأنك لو كنت اطلت النهاية قليلا واستزدت من الحوار لكنت قد اقنعت الطرف المنسحب واقنعتنا نحن ايضا بحوار مشبع ملئ بالمعلومات القيمة
كما ان هناك ايضا ملاحظة لا ادرى ان كانت فى محلها ام لا
عزيزى
ان طبيعة الكتابة القصصية برغم انها لابد ان تحمل فكر القاص ومشاعرة الا انها بكينونتها لابد ان تحمل قدرا من الخيال الممزوج بالواقع ولا يجب ان تصبح لصيقة بالقاص بهذا الشكل واجدك فى هذة القصة قد وضعت كل فكرك الناصرى ومسلمات شخصيتك ك د اياد على لسان البطل
اعلم ان بكل رواية او قصة تكتبها بعضا منك
وهذا طبيعى
ولكن الخيال فى خلق الشخوص هو مايحقق جمال الرواية او القصة القصيرة
واعتقد انك تعلن عن نفسك وافكارك من خلال ابطالك وهذا قد يجعل بعض الشخصيات تتشابة مع الاخرى فحاذر ياعزيزى من هذة الجزئية
بالنسبة لقصة السيرة الذاتية لفتاة ليل بالطبع رائعة كباقى قصصك القصيرة وهى تشرح وتشرح بضم التاء مجتمعنا بصورة منمقة ومن خلال فتاة ليل لا تدعى الحكمة ولكنها تعرى افكار واحداث تحدث دائما وابدا
واجمل مافيها هو هذا الشرح الدقيق الذى جاء على لسان البطلة حول تهكمها على حياتها وانها ليست بهذا الشكا من جراء مأساة مروعة ولكنة الفقر
وهذة الجملة حيرتنى كثيرا
فيا عزيزى اليس الفقر هو قمة المأسى وهل وجود اب مشلول او ام مريضة يختلف عن وجود اب قاسى يقبل بيع ابنتة فى سوق النخاسة وام مغلوبة الحيلة وفقيرة فقرا مدقعا
ان هذة الجملة ليست فى محلها اطلاقا
الجزء الخاص بثقافة الاختلاس رائع ايما روعة ويستحق ان يدجرس لا ان يقرأ انة ببساطة مقال رائع عن حياة مجتمع بأكملة وطريقة حياة اشتهرنا بها وقللت من شأننا واضعفت مصريتنا كشعب بلا شك وتستحق التصفيق مطولا على السرد بهذا الشكل لا سيما وانت تنتقل بهذة الروعة بين الجمل
والجزء الاكثر روعة الذى تبعها هو شرح طريقة حركة فتاة الليل بشبشبها بهذة السلاسة فى السرد
رائع ياعزيزى بصدق
ولكن الا ترى معى بأن ماجاء على لسان البطلة فتاة الليل فى نهاية القصة من تحليل للبشر اللذين تعاملوا معها وعاشروها هو ليس مجرد سرد للاحداث بقدر ماهو تحليل لها وتحليل منطقى وعاقل ولايناسب كونها فتاة ليل اطلاقا
اعتقد ان ماجاء على لسان البطل من حكم وكلمات قد يشفع له عندى انة يتمتع ببعض التناقض فى شخصيتة مما يدل على انة مثقف ويحمل قدرا من تناقضات المثقفين الذى نعرفة جميعا بسبب تعدد الثقافات التى يحملها المثقف فى جعبتة ولكن بالنسبة لفتاة الليل اعتقد انك حملتها فوق ما تحتمل شخصيتها من فكر من خلال كلامها
الجزء الخاص بشرحة لطبيعة شخصيتة ايضا لا اشعر انة يتماشى مع شخصيتة اطلاقا فهو مستمع جيد كما يبدجو من خلال القصة ولكنة لا يحب ان يشرح ما يعانية ولا يمكن ان يخبر فتاة ليل بأسباب تحولة للشفقة عليها والتغيير فى طريقة معاملتة لها
لقد شرح اكثر ما توحى شخصيتة بأنة يستطيعة ايضا
نهاية القصة طبيعى ومناسب للأحداث لذا لا اجد ما اعلق علية فيها
نهاية ابدعت كما تبدع دائما وبالتوفيق فى نشر هذة السلسلة برغم اننى اتمنى ان تعيد صياغة بعض القصص من خلال حوار افرادها وان تغير من بعض الاماكن التى تشير اليك شخصيا ولا تمت للخيال بصلة
اعتذر عن الاطالة
تحياتى

Dr. Eyad Harfoush said...

الصديقة العزيزة جدا كلاكيت
أشكرك بالغ الشكر والتقدير على التحليل والنقد الرائع والمفيد بحق، وأتفق معك تماما بخصوص حوار مع صديقي المؤسف، وقد بدأت أفكر بحق في إعادة صياغتها لاني سمعت ذات الملحوظة ثلاث مرات مؤخرا
وبالناسبة بالطبع تعليقك الثري له أهمية كبيرة

أما السيرة الذاتية لفتاة ليل، فلا يا ستي البطل هنا ماليش دعوة بيه خالص، هههههههههه ولا شفته حتى، أمزح طبعا، نعم كل شخصية من شخصياتي تحمل بعض مني مع افتراض تغير الظروف والبيئة، حيث أتخيلني وقد عشت بيئة أخرى وتجربة أخرى، لكن هناك فروقا جوهرية، مثلا الدكتور علي هو من تمنيت أن أكون وليس أنا، فهو أكثر مني التزاما بقضاياه وحياة مع تلك القضايا، وحسن في السيرة الذاتية ظروفه ليست ظروفي، وكذلك عماد عز العرب في الحوار أرحب صدرا مني لحوار كهذا بكثير، فأنا لا أطيق حوارا مع المؤسفين أكثر من بضع كلمات

أما اعلان مواقفي، فسببه أن القصص بالنسبة لي قالب محبب لجمهورنا اليوم، أضع فيه رسالة فكرية قد تحتاج كتابا، وقد تحولت للشكل القصصي كما قلت دوما اقتداء برواية أحلام صوفي التي حكت تاريخ الفلسفة ودافنشي كود التي هاجمت الكاثوليكية التقليدية في رواية

تحياتي وشكري الكبيرين على التعليق المفيد جدا

كلاكيت تانى وتانى said...

اشكر لك اطراءك
واعلق بأنة بالفعل انت لا علاقة لك بالجانب الغريزى فى شخصية بطل قصة فتاة الليل ربما لتحكم عقلك فى غرائزك بصورة اكبر من جسدك وربما هذا ايضا يتأتى بسبب الحياة الاسرية التى تعيشها بهدوء ودعة ادامها الله عليك ولكن بالنسبة للفكر والتناقضات وواقع الرغبات التى تتمناها ولا تفعلها وتفعلها ولا تتمنى فعلها
انت هو يا عزيزى
انت هو بكل تفاصيله فكل قصة هى انت وكل بطل هو أنت ولكن حزءا منة كنتو او تريد ان تكونة او فكرت للحظات ان تفعلة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وكلنا شخوص فى نفس الرواية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كلنا رواي
تحياتى

كلاكيت تانى وتانى said...

كلنا راوى وكلنا شخوص
تحياتى
؟؟؟؟؟

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت
لا والله ليس اطراء ولكنك بالفعل تقرأين بروية وتنفذين في كثير من الأحيان لما وراء النص، لكن عن شخصية حسن، فأنا لست هو، لأن منطقه في كون علاقة البغاء هي الأكثر صراحة فيه مغالطة فكرية واضحة، فالحقيقة أنها الأكثر وقاحة، وامتهانا للجسد البشري بإيجاره كأنه سلعة، وغير هذا وذاك بلا معنى لأنه علاقة تحول السر المقدس لتجارة كما قلت بأحد قصائدي، كذلك "حسن" أحب هزيمته العاطفية وهذا ليس طبعي، لا استسلم لشعور الهزيمة وأعيش دور الضحية طويلا
تحياتي وتقديري وشكري

Anonymous said...

هداك الله الى الطريق الحق في نظر الله
لا في نظرك انت !

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزي الغير معرف
هدانا الله جميعا لما يحبه ويرضاه
شكرا لدعائك ووفقك الله
تحياتي وتقديري

Emy said...

القصة دى بتفكرنى بموقف حصل قدامى جدال بين اتنين على ان الطفل اللى يموت يروح النار ولا الجنة واحد قال انه يدخل الجنة لانه على الفطرة والتانى يقول ده الشيخ الفلانى كتب فى كتابه العلانى ان الطفل على دين اهله لوكانوا مسيحين او يهود دلوقتى يخش النار بصرااحة النوع ده من الجدال كتر اوى وده بقى يدول على جهل دينى وفكرى كبير حتى اللى بيقرا بيتمسك بالكتب ومش بيحاول يفهما بمعنى اصح بيحفظ مش بيقرأ كانه داخل امتحان ثانوية عامة فى مصر مش بيحاول يجنى معرفة ترقى بمستواه كانسان ربنا ميزنا بالعقل واحنا مش عايزين نستخدمه